في أقل من 200 صفحة.. روايات ستخطف أنفاسك

كثير من محبي القراءة لا يجدون وقتا كافيا لقراءة الروايات الطويلة، فيضطرون إلى اقتطاع وقت قليل يقرأون فيه جزء يسير من الرواية، ما يُسبب نسيانهم لتفاصيلها، وبالتالي يفقدون متعة القراءة.

كما يوجد بعض القراء ما زالوا في بدايات اتخاذ القراءة كعادة، وتسبب لهم الروايات الطويلة الملل، وقد لا يُكملونها، ويُقلعون عن القراءة بشكل عام. إن كنت حديث العهد بالقراءة، أو لا تجد وقتا كافيا للقراءة، إليك قائمة بروايات ممتعة صغيرة الحجم، ستنتهي منها سريعا.

ترنيمة عيد الميلاد

ترنيمة عيد الميلاد لـ تشارلز ديكنز

«مات كمسمار الباب»، بهذه الجملة يفتتح الروائي الإنجليزي تشارلز ديكنز روايته «ترنيمة عيد الميلاد»، المكونة من 123 صفحة فقط. تحكي الرواية حكاية العجوز سكروج البخيل، الذي يواجه أحداثًا غريبة ليلة عيد الميلاد بلندن، وتحوّله من بخيل حاد الطباع إلى شخص كريم عطوف. طوال الرواية، ستشعر بأجواء ليلة الميلاد برفقة سكروج داخل مسكنه في مدينة الضباب.

دكتور جيكل ومستر هايد

dr-jekyll-and-mr-hyde-1931

رواية في أقل من 70 صفحة، وتعد إحدى أشهر روايات الكاتب روبرت لويس ستيفنسون، بدأت من كابوس راوده، وقرر التخلص منه بتجسيده على الورق. تصنف الرواية أحيانا ضمن أدب الرعب، خاصة بسبب الصراع بين شخصيتي الرواية «جيكل وهايد»، اللذين جسدا الصراع بين الخير والشر.

رحمة

رواية رحمة

إحدى روايات الكاتبة توني موريسون، الحائزة على جائزة نوبل للأدب، وتمكنت في روايتها «رحمة»، من وصف العبودية حين انتشر الرق وازداد الظلم والفقر. في 200 ورقة فقط، وصفت الرواية حياة البطلة السمراء، التي بيعت كي يسدد سيدها دينه، وما عاناه الرقيق في نهايات القرن السابع عشر.

الطفل الخامس

الطفل الخامس

إحدى روايات سلسلة الجوائز الصادرة عن الهيئة العامة للكتاب، للروائي دوريس ليسنج. ماذا سيحدث إن رُزقت بطفل خامس، إلا أنه ضخم الحجم وقبيح وعدواني، وحاد الطباع بشكل يصعب معه السيطرة عليه؟ هذا ما ستعرفه طوال 200 صفحة، تروي معاناة الأسرة التي تحولت حياتها إلى كابوس بقدوم الطفل الخامس.

رجل عجوز بجناحين كبيرين

رجل عجوز بجناحين كبيرين

هل تخيلت أن تقرأ يوما رواية من 30 ورقة؟ إن لم يخطر هذا ببالك من قبل، فالروائي الكولومبي جابرييل جارسيا ماركيز يقدم لك رواية صغيرة جدا، إلا أنها تعد إحدى روائعه. تحكي الرواية عن زوجين وجدا أمام منزلهما رجلا عجوزا بجناحين كبيرين، ويعجزا عن فهم لغته، فيظنا أنه ليس من البشر، ويستغلانه لجني ثروة.

عشان 2

شيماء عبدالعال

صحفية مصرية مهتمة بالكتابة في ملف الأدب والثقافة

ميكس ميديا