من غير عقاب.. إزاي تربي طفل يعتمد على نفسه؟

بدافع الحب والخوف، يلجأ الآباء لحماية أطفالهم بشكل مبالغ فيه، لكن كثرة القيود ستجعل الطفل شخصية غير مسؤولة عندما يكبر.

الأطفال يتعلمون تحمل المسؤولية عندما يواجهون عواقب أفعالهم. ومن المفيد للإنسان أن يرتكب ما يشاء من أخطاء في وقت الطفولة، عندما لا تكون هناك خطورة من عواقب هذا الخطأ، وعندما يكون هناك والدان يدعمان الطفل ويعلمانه كيف يتعلم من أخطاءه.

الطفل يحب الاعتماد على نفسه.. ولكن!

منذ ولادة الطفل وهو يحاول الاعتماد على نفسه وتقليد الكبار. لكنا لا نلاحظ ذلك، أو نقتل هذا الاستعداد بالوسائل التربوية الخاطئة.

محاولة الطفل ليسيطر على جسده ويتعلم الوقوف وحده أو يتعلم الإمساك بالأشياء، أو يتناول طعامه بنفسه، كلها علامات تدل على رغبته في الاستقلال والاعتماد على النفس. ودور الوالدان هو مراقبة استعداد الطفل في كل مرحلة وتنميته، وفقا لموقع «aha parenting».

في المرحلة التي يحاول فيها الطفل الإمساك بالأشياء، ضع أمامه اللعب والكتب الخاصة به في أرفف أو صناديق قريبة منه، حتى يتعلم الاعتماد على النفس وإحضار أغراضه بنفسه.

أرفف مونتيسوري

هناك العديد من أنشطة «مونتيسوري» والتي تعلم الطفل منذ عمر عامين وأقل، كيف يتعامل مع البيئة المحيطة، ويتعلم الاعتماد على نفسه.. منها أن تُعلم الطفل كيف يحمل الأشياء الحقيقية كالأكواب المصنوعة من الزجاج ويتعلم التحكم في عضلاته دون أن يُكسر أي شيء.

في هذا الفيديو، تُحضر المعلمة كوبين صغيرين ممتلئين بالماء، لكنهما مصنوعان من الزجاج، حتى يتعود الطفل على وزنه وكثافته ويدرب عضلاته الصغيرة على الإمساك به.. في هذا التدريب على الطفل أن يحمل الكوب ويصب الماء في الكوب الآخر، ثم يعيده مرة أخرى إلى الكوب الأصلي.. لا تخف من أن يكسب الطفل المياه في البداية، فالهدف هو تدريبه على عدم حدوث ذلك شيئا فشيئا.

ولمعرفة المزيد حول منهج «مونتيسوري» في التربية لتشجيع الطفل على التعلم.. 4 مبادئ مونتيسوري»

 اقرأ أيضا⇐«طفلك بيكره التعليم؟ الحل عند مونتيسوري» 

لماذا يتهرب الأطفال من المسؤولية؟

عندما يخطيء الطفل يميل للتهرب من المسؤولية وتحمل نتيجة خطأه حتى يتجنب اللوم أو النظرة السلبية من الآخرين ولا تهتز ثقته في نفسه.

وهنا يأتي دور الأبوين ليعلمانه أن الخطأ ليس عيبا والمهم هو التعلم من الخطأ، وكيف يربط بين السبب والنتيجة دون لوم أو تعنيف حتى لا يخاف من مواجهة الأخطاء وتصحيحها.

وإذا قام بتلطيخ أرضية البيت، أخبره أن هذا لأنه لم يخلع حذاءه المتسخ عند الدخول. وفقا لراشيل روبرتسون الخبيرة التربوية الأمريكية.

حل المشاكل وليس العقاب

توجيه الطفل

يجب أن تحذف كلمة «عقاب» من قاموسك تماما، واستبدل بها كلمة «حل المشاكل». وعندما يرتكب الطفل خطأ لا تعاقبه بل تكلم معه بهدوء وقل له ماذا يمكن أن نفعل لحل هذه المشكلة؟ هذا سيحفز الطفل على التفكير ويعلمه أن يحل مشاكله بدلا من الشكوى طوال الوقت. وفقا لعالمة النفس لورا ماركهام.

كن لطيفا وتمسك بالقواعد

عندما يخطئ الطفل للمرة الأولى أو الثانية عليك أن تحويته ولا تجعله ينزعج من هذا الخطأ. لكن مع تكرار هذا الخطأ عليك أن تجمع بين اللطف والتمسك بالقواعد حتى يتعلم الطفل أن الخطأ له عواقب سيئة، وفقا للخبير التربوي «فيلب دمبو».

اقرأ أيضا⇐«إزاي تختاري لعبة يحبها الطفل وتكون مفيدة»

فإذا استمر الطفل في تكسير لُعَبِه عن عمد، لا تتسرع في إحضار بديل لها بل قل له أنه لن يجد بعد ذلك لُعبه يلعب بها. لا تشعره أن الأمر عقاب له، بل استغل الفرصة لترسيخ فكرة أن لكل فعل خاطيء عاقبة سيئة، حتى يتعلم الطفل تفادي أخطاءه.

اقرأ أيضا⇐«ظبط أوضة طفلك عشان يتعلم.. اسمع كلام مونتيسوري»

 المصادر: 1 2  

12985374_1865679396992321_7721682158353519111_n 12974530_1865679406992320_7325177955142499063_n

أميرة عبد الرازق

محررة صحفية ومترجمة مصرية مهتمة بشؤون التعليم واللغات وريادة الأعمال

ميكس ميديا