قبل المراجعة.. 4 حاجات لازم تعرفها عشان تنجز (انفوجراف)

قبل المراجعة.. 4 حاجات لازم تعرفها عشان تنجز (انفوجراف)

هناك أمور يجب عليك معرفتها قبل البدء في مراجعة موادك الدراسية، لأن الإلمام بها يساعدك في وضع خطة دقيقة للمراجعة...

تمكنك  الخطة من الاستعداد للامتحانات والحصول على درجات أفضل.

المنهج

أول الأمور التي يجب معرفتها قبل المراجعة هي آخر تحديث للمنهج المقرر، أي معرفة الأجزاء المقررة والملغية، من الأفضل كتابتها، حتى لا يحدث خلطا بينها فيما بعد، لتجنب إهدار الوقت في مراجعة أجزاء قد تم حذفها.

تزداد أهمية هذه الخطوة بالنسبة لطلاب المرحلة الجامعية، خاصة إذا كنت من الطلاب غير المواظبين على حضور المحاضرات.

طبيعة الامتحان

يجب أن تتعرف على طبيعة الامتحان، من حيث نوعية الأسئلة التي يتضمنها، ما إذا كان سيتضمن أسئلة مقالية أم موضوعية (أسئلة الاختيارات، أكمل، غيره) أو سيجمع بين النوعين.

يساعدك ذلك في تحديد الطريقة الصحيحة لمراجعة المواد الدراسية المختلفة، ففي حالة الامتحانات المقالية ستعتمد على اختبار قدرة ذاكرتك في حفظ واسترجاع المعلومات التي سبق مذاكرتها.

أما الامتحانات الموضوعية فيمكن أن تعتمد على الطريقة التقليدية للمراجعة، وهي إعادة قراءة الموضوعات، لأن هذه الامتحانات تعتمد على الفهم بشكل أكبر من الحفظ.

يساعد الاطلاع على الامتحانات السابقة في معرفة نوعية الأسئلة المفترض أن يتضمنها الامتحان، خاصة إذا كنت طالبا بالمرحلة الإعدادية أو الثانوية، أما إذا كنت طالبا في الجامعة، فمن الأفضل الرجوع إلى أستاذ المادة وسؤاله مباشرة، ففي الغالب لا يوجد نمط ثابت للامتحان، عكس المراحل التعليمية الأخرى.

الدرجات

يختلف توزيع الدرجات على أسئلة الامتحان طبقا لأهمية الموضوعات، حيث تزداد الدرجة المقررة لأحد الأبواب أو الموضوعات عن غيرها.

لذلك يجب معرفة توزيع الدرجات على الأبواب والفصول والموضوعات التي تتضمنها المادة، قبل البدء في مراجعتها، لأنه يكون من الصعب إعادة قراءة المنهج كاملا خلال فترة المراجعة، خاصة ليلة الامتحان، الحل الأمثل هو التركيز على الموضوعات الأكثر أهمية والأعلى درجة.

يمكنك معرفة ذلك بالرجوع إلى أستاذ المادة أيضا أو الاطلاع على الامتحانات السابقة.

الوقت المقرر

لا تكتفي بحل امتحانات فقط خلال فترة المراجعة، بل يجب أن تلتزم، في أثناء حلها، بنفس الوقت المقرر لامتحانك، لكي تتمكن من الاستعداد له بشكل جيد وتتجنب الوقوع فيمشكلة عدم كفاية الوقت المقرر للإجابة على جميع الأسئلة، بالتالي فإن معرفة الوقت المقرر للامتحان، يساعد في التدرب على الامتحان بشكل أفضل أثناء المراجعة.

 

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا