هي أيام كده بتبقى باينة من أولها، أنا عارف وشامم ريحة مش حلوة، بس بلاش تشاؤم لازم نقضي يومنا وهنقضيه حلو كمان.. رفعت راسي، وقلت لنفسي يا واد انت من سليل الفراعنة، وفي بلد المليون عجيبة، اوعى تتراجع، لازم نقضي يوم حلو قبل ما يخلص رمضان.

قومي يا ستي وربنا يعدي يومنا على خير، أنا هوديكي انهاردة الحسين وشارع المعز.. ايون، مفيش أحسن من الحسين بقى ورمضان يحب السهر، نزلت يا سادة والولية جنبي، وقلت أمشي مؤدب، ما انا أصلي ماشي في حياتي بمبدأ «وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم».

اليوم كان باين من أوله، أو اختياري تقريبا مكانش موفق، الحسين يا سادة في رمضان وبعد الفطار كمان، يبقى انت قدامك قيمة ساعتين تلاتة كده لحد ما توصل، عربيات داخلة في بعضها، وبياعين في الشوارع، ولازم طبعا تعدي على العتبة قبل ما توصل للحسين، وطبعا انتوا عارفين العتبة وناسها وبالليل وفي رمضان كمان.

اقرأ المزيد

فتحي الشرقاوي يكتب عن دراما رمضان: هل أصبح المجتمع خالي من القيم؟

نائب رئيس جامعة عين شمس، الدكتور فتحر الشرقاوي، يكتب عن دراما رمضاناللي بيعلموه لأولادنا في لكليات ومعاهد الاعلام...

ما علينا، اتحشرت أنا والولية في عربية تمناية شبه علبة السردين، مع سواق تقريبا سب الدين في لسانه زي السلام عليكم، قلتلها سدي ودانك ونستحمل معلش أصله موسم وكل سنة وانتي طيبة، المهم نوصل للحسين حيث الهدوء والراحة والطمأنينة!!.

الحمد لله، بعد ساعتين تقريبا وصلنا بالسلامة، مفيش متر مشينا فيه، إلا وفيه ناس من كل فج عميق، تحس إن مصر كلها بتشحت في الحسين، مفيش متر من غير ما حد يزقك أو يتحرش باللي معاك، وصدقوني تحرش علني، يعني مش تحرش خفيف لأ ده تحرش زى بتاع أتوبيس 934 كده.

وفجأة وبدون مقدمات تلاقي اللي يحط ريحة في إيدك، ويقولك مسك الحسين، واللي يقولك امسك سبح، دي سبحة الحسين، واللي يزق صباعه في عينك، ويقولك كحل عينيك بكحل الحسين، واللي يشدك وتلاقي نفسك قاعد على كرسي في قهوة، واللي معاك قعدت على قهوة تانية.

ولو غفلت شوية عن اللي معاك، ممكن تلاقي واحد شايلها على كتفه وطالع يجري بيها، ويقول دي بركة الحسين، بجد عمار يا حسين، يخرب بيت اللي ينزل يتفسح في مصر تاني، وبالذات الحسين.

قومي يا ولية نمشي بلا فسح بلا هباب، مشيت وأنا بلعن اليوم اللي فكرت فيه انزل الحسين في رمضان، مالي أنا أورط نفسي ليه ما كنا قاعدين وزي الفل، كان مالها طنطا، كنا رحنا قعدنا في رحاب السيد البدوي.

معلش مصر هي أمي، ولولا الظروف رمضان وكده، كانت هتبقي حلوة.. سعيكم مشكور.

اقرأ المزيد

محمد الشرقاوي يكتب: وشهد علينا الكروان

صوت صفير يشق ظلمة الليل، يسمونه في قريتي دعاء الكروان



5
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


منصة إعلامية تخاطب شباب وطلاب مصر