في دلتا أويل.. شباب يحوّلون زيت الطعام المستعمل لوقود سيارات

في صيف عام 2018 كان محمود الجندي الطالب بكلية الهندسة جامعة الأسكندرية، وثلاثة آخرين من زملائه، يبحثون عن فكرة لإطلاق مشروع خاص بهم عقب التخرج، وبدأت الترشيحات تقودهم إلى إنتاج مادة من المخلفات، لكن تكون مبتكرة، وليست مجرد إعادة تدوير لهذه المخلفات.

بعد عدة جلسات للتشاور والعصف الذهني قرر الزملاء الأربعة إنتاج وقود حيوي من زيوت الطعام المستعملة، بعد تجميعها بدلا من التخلص منها بطرق قد تضر البيئة، وإطلاق شركة رسمية لذلك اسمها «دلتا أويل» حسبما يقول الجندي.

وقود نقي وصديق للبيئة

في حديثه لـ«شبابيك» يقول إن الوقود الحيوي وهو نوع من أنواع الوقود، يستخرج من المواد العضوية، وهو صديق للبيئة حيث أن العوادم والمخلفات التي تنتج عنه أقل بنسبة 90% عن المخلفات التي تنتج عن الوقود العادي كالبنزين أو السولار.

كفاءة عالية

ميزة الوقود الحيوي الذي ينتجه الجندي ورفاقه لا تتوقف عند نظافة البيئة فقط، لكنه أيضا يتمتع بكفاءة عالية، وفي حال استبداله بالوقود الحالي سيكون كفاءته أعلى بكثير حيث أن اللتر منه قد يعادل لتر ونصف من غيره.

ماكينة مصرية لتحويل الزيت لوقود

في بداية التجربة وقفت عدة عقبات في طريق الجندي وزملائه كان أبرزها الحصول على ميكنة خاصة بتحويل الزيت الطعام، لأن سعر هذه الماكينات غالي جدا على حد وصفه.

اضطر مؤسسو شركة دلتا أويل لابتكار مكينة خاصة بهم، وساعدهم أحد أصحاب المصانع المتخصصة في صناعة العدد والآلات في ابتكار جهازهم الخاص، ليبدأو في إنتاج أول كميات من الوقود الحيوي.

تجربة أولي

الوقود الذي أنتجته دلتا أويل من مخلفات زيوت الطعام، تم تجربته على «اسكوتر/ موتوسيكل» خاص بأحد أعضاء الفريق ونجح بشكل مبهر، وفق ما يقوله الجندي، إلا أنه للأسف حجم تداوله في مصر قليل جدا، بسبب ارتفاع سعره.

سعر لتر الوقود الحيوي

سعر اللتر من الوقود الحيوي المنتج من زيوت الطعام يصل لـ16 جنيهًا، لذا لا يستخدم إلا في مدينتي الغردقة وشرم الشيخ في بعض المناطق الصديقة للبيئة، ويلجأ فريق دلتا أويل لتصدير منتجاتهم خارج مصر.

«بعض الدول الأوروبية تقدم دعما ماديا للوقود الحيوي، وتشترط خلطه بالوقود العادي لتقليل نسبة العادم» هكذا يقول الجندي، مشيرا إلى أن هولندا حاليا تشترط وجود الوقود الحيوي بنسبة 8% ضمن البنزين، وخلال 10 سنوات سيصل إلى 20% من حجم الوقود المستخدم هناك.

مشكلتين تواجه دلتا أويل

في بداية إنتاج شركة دلتا أويل للوقود الحيوي واجهت مشكلتين، الأولى هي الكفاءة والجودة، وكان ذلك يتعلق بالناتج من كميات الزيت، فكان المعدل في البداية كل 10 لتر ينتجون 6 لترات وقود، لكنهم يطمحون إلى أن يصل المعدل للتر زيت يقابله لتر وقود.

تغلب الجندي ورفاقه على هذه المشكلة تقريبا وأصبحوا حاليا ينتجون من كل 10 لترات 8 لتر وقود، لكنهم يطمحون إلى أن يصل المعدل للتساوي.

المشكلة الثانية التي تواجه شركة دلتا أويل هي عدم استخدام هذا الوقود وحده كطاقة لتشغيل المحركات، لأن غالبية السيارات والمحركات غير مؤهلة للتعامل مع هذا النوع الراقي من الوقود، لذا يتم خلطه مع البنزين.

طاقم عمل متنوع

القائمون على شركة دلتا أويل ليسوا فقط من كلية الهندسة فيوجد معهم أعضاء من خريجي كلية الصيدلة، ويوجد عضوين آخرين ساهموا بنسبة كبيرة في تمويل المشروع في بدايته، لجانب 6 موظفين آخرين ضمن الطاقم الإداري للشركة.

يطمح الجندي وزملائه في دلتا أويل إلى التوسع في تجميع كميات من الزيت المستخدم سواء من البيوت أو المطاعم، وشركات الصناعات الغذائية، بحيث يمكن التوسع أيضا في الإنتاج.

شراكة حكومية ودعم كبير

شاركت دلتا أويل في مبادرة فلك التابعة لوزارة الاستثمار، وهي مبادرة حكومية تقدم دعمًا للجيل الجديد من رواد الأعمال، وتوفر لهم التمويل، والتدريب، والأدوات والموارد بالإضافة لشبكة أشخاص يمكنها مساعدة أصحاب المشروعات الناشئة.

تقبل فلك سنويا حوالي من 40 إلى 60 شركة، وتقدم حوالي 500 ألف جنيه لكل شركة، لجانب التدريب والدعم اللوجستي، وتشترط أن تكون الفكرة مبتكرة وتساهم في حل مشكلة معينة، ويمكن أن تحقق أرباحا في حين تنفيذها.

عبدالغني دياب

صحفي مصري متخصص في الشؤون السياسية والاجتماعية