نشرت منظمة الصحة العالمية إرشاداتها الأولى للوقاية من الخرف والتعامل مع المرض حيث وضعت النشاط الجسماني على رأس قائمة توصياتها لمواجهة القصور الإدراكي.

ومن بين التوصيات الواردة في تقرير للمنظمة بعنوان «الحد من خطر القصور الإدراكي والخرف» الإقلاع عن التدخين واتباع نظام غذائي صحي وتفادي شرب الكحوليات بشكل مضر.

وذكر التقرير الذي صدر يوم الثلاثاء أن علاج ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول والسكري تحد أيضا من المخاطر.

وقالت نيرجا تشودري وهي خبيرة إن الفيتامينات والمكملات الغذائية ليست مفيدة بل ربما تكون مضرة إذا كان تناولها بجرعات عالية.

وقال مساعد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، رين مينجهوي، إن الخرف يصيب حوالي 50 مليون شخص حول العالم وهناك قرابة عشرة ملايين حالة جديدة سنويا وهو رقم من المقرر أن يرتفع إلى ثلاثة أمثاله بحلول عام 2050 فيما من المتوقع أن ترتفع تكلفة العناية بمرضى الخرف إلى تريليون دولار بحلول عام 2030.

وأشار التقرير إلى أنه على الرغم من أن كبر السن هو أقوى عامل مسبب للقصور الإدراكي فإن الخرف ليس من التبعات الطبيعية الحتمية للتقدم في العمر.

وأضاف «أظهرت دراسات عديدة خلال العقدين الماضيين وجود علاقة بين الإصابة بالضعف الإدراكي والخرف وعوامل خطر متعلقة بأسلوب الحياة كقلة النشاط الجسماني وتدخين التبغ وإتباع نظم غذائية غير صحية والاستخدام الضار للكحوليات».

اقرأ المزيد

هذه الحكومات أقنعت مواطنيها بالإقلاع عن التدخين.. تعرف عليها

عندما تنظر لأي علبة سجائر ستجد هذه الصور أو الجُمل التي تخبرك أن التدخين ضار بالصحة، والتي تعتبرها مجرد عبارات تحذيرية لا تؤتِ بثمارها على أرض الواقع.

 



المصدر

رويترز

0
0
0
0
0
0
0