تهديد خطير للصحفيين.. «الهليوجراف» تُنذر بانقراض المحررين

أعلنت «الواشنطن بوست»، أنها سوف تستخدم الذكاء الاصطناعي في تقديم المعلومات عن دورة الألعاب الأوليمبية. عن طريق نشر بيانات خام وتحديثات قصيرة، من خلال تقنية «الهليوجراف»، وتقتصر وظيفة العنصر البشري على تقديم تحليل أعمق وأشمل.

GG

آلية عمل «الهليوجراف»؟

آلية عمل الهليوجراف بحسب الموقع التقني«تك كرنش»، تعتمد على أخذ المعلومات الأساسية والقصيرة من مصدرها ثم تجميعها على هيئة قصص صحفية قصيرة. على أن يتم تحديث المعلومات بصفة مستمرة على حسابات الواشنطن بوست.

يقول «محمد كساب» الصحفي بـ«المصري اليوم» والمهتم بالإعلام الرقمي، إنها طريقة جديدة لرواية الأخبار بالاستعانة بالذكاء الصناعي عبر أداة لجمع الأخبار أوتوماتيكيا لتقديم قصص إخبارية وتغطية حية للأحداث الكبيرة آليا للجمهور.

قوة الصحفي في مصادره.. القواعد العشرة لمكالمة المصدر

العنصر البشري مقابل الروبوت

وسط تخوف من أن تحل التقنية الجديدة محل العنصر البشري وهو ما يعني مزيدا البطالة في مجال العمل الصحفي، أكد «جيرمي جيلبرت»، مدير المبادرات الاستراتيجية في الواشنطن بوست لـ«تك كرنش» أنه لن يتم الاستغناء عن وظيفة محرر واحد، مشيرا إلى أن صالة التحرير في «الواشنطن بوست» استعانت بـ140 صحفي جديد.

أشار «جيلبرت» إلى أن أهمية العنصر البشري تكمن في إيجاد القصص المثيرة وتقديم تحليلات.

اتفق خالد البرماوي المدرب المتخصص في الإعلام الرقمي، مع «جيلبرت»، حيث قال لـ«شبابيك»، إن تقنية «الهليوجراف» تستخدم لجمع الأخبار العاجلة والأساسية فقط، أما مهمة العنصر البشري، أعمق وأشمل وتظهر في الجانب الإبداعي كالتحليلات والتقارير والحوارات وصحافة البيانات كالإنفوجراف. مشيرا إلى أن تأثير التقنية الجديدة على العامل البشرية لن تتعدى نسبة الـ 5%.

إنفوجراف| تعرف على الحد الأدنى لدخول كليات الإعلام (المرحلة الأولى)

وأوضح «سام هان» مدير هندسة علوم البيانات، أن الهليوجراف لديه آلية للتحقق من سلامة البيانات وتحليلها تلقائيا، وأي خطأ يُكتشف سيتم تحويله للطاقم البشري للإطلاع عليه.

«كساب» أكد أن الهليوجراف لن تعتبر تهديد للعنصر البشري في القصة لأهمية وجوده، حيث ستقتصر التقنية على جمع الأخبار الأساسية فقط.

نموذج من تحديثات الـ«هليوجراف» على الواشنطن بوست:

YY

المهنة في تطور مستمر

لم تكن تجربة «الواشنطن بوست» هي الأولى، حيث أعلنت الـAP الرياضية من قبل استخدام الروبوت في تغطية مباراة بيسبول حيث أمدتها بمعلومات مباشرة وأساسية، ومن المتوقع أن تستخدم في تغطية الانتخابات الرئاسية القادمة. كما استخدمها موقع «المنصة» بحسب كساب.

وأوضح البرماوي في تصريحاته لـ«شبابيك»، أن مهنة الصحافة من طبيعتها التغيير والتطور ولا يصح أن يتصف الصحفي بالجمود.. مضيفاً «الصحفي في جيناته التغيير».

وعن التطور التقني واستخدامه في مجال الإعلام، قال البرماوي إلى إن المهنة في تطور مستمر، فمنذ 20 عاما كان البث الحي يتكلف تجهيزات بملايين الجنيهات أما الآن فيكفي أبليكيشن على الهاتف المحمول لنقل البث الحي وهي تكلفة لا تذكر.

ومن شأن «الهليوجراف» أن يسرع من وتيرة العمل الصحفي داخل غرفة الأخبار، وهو ما يعتبر تقدم بحسب محمد كساب.

الإعلام المصري يسبب «الوفاة» على «تويتر»

مصر و«الهليوجراف»

وعن إمكانية دخول التقنية مصر في القريب، أشار «البرماوي» إلى أنه من المحتمل أن تظهر تقنيات أكثر تطورا من «الهليوجراف» قبل أن يصل إلى الصحافة المصرية، ضاربا على ذلك مثالا بـ«تلفزيون الكابل» في أمريكا، حيث ظهرت تقنيات أكثر تطورا ولم يكن «الكابل» وصل مصر.

الواشنطن بوست، قالت إن الروبوت الذكي خلال دورة الألعاب الأولمبية من المقرر أن يمدها بـ 300 خبر صحفي وتحديث 600 تويتة على حسابات الواشنطن.

وقال كساب لـ«شبابيك»، في أولمبياد «ريو دي جانييرو» استحدثت «الهيلوجراف» لتوفير الوقت والجهد المبذول في كتابة وتغطية فعاليات ونتائج المسابقات. مشيرا إلى أنه يمكن استخدامها في تحليل البيانات والنتئج آليا.

محمد ربيع

صحفي مصري مهتم بالأوضاع الاجتماعية والإنسانية

ميكس ميديا