الوقت المناسب لعقد القران.. أفضل وقت لكتب الكتاب

الوقت المناسب لعقد القران.. أفضل وقت لكتب الكتاب

يؤدي عقد القران قبل حفل الزفاف بعدة أشهر إلى نشوب مشكلات إحداها الانفصال بين الطرفين، لتحمل الفتاة لقب «مطلقة». فهل هناك حل لتلافي هذه المشكلات؟ 

هذا التقرير من «شبابيك» يناقش فكرة «كتب الكتاب» قبل الزواج بشهور، وهل هو  أمر صائب؟ وكيف يتجاوز الطرفان مشاكل الفترة ما بين عقد القران وحتى الزفاف بسلام؟

إشكالية عقد القران قل أشهر من الزواج

أكبر مشكلة تواجه الفتيات هي الانفصال الذي يحدث بعد تجاوزات تحدث في هذه الفترة، والمداعبات التي قد تتطور وتصل إلى إقامة علاقة كاملة، وتدفع ثمنها الفتاة طيلة فترة حياتها، وهذا وفقا لما قاله استشاري العلاقات الأسرية الدكتور أحمد علام.

وأضاف «علام»: «نعيش في مجتمع شرقي لا يعيب الرجل في مثل هذه الأمور، فهو يرى أنها زوجته شرعا، وأنه لم يخطيء، ومن حقه أن يتركها في أي وقت، في حين يعيب المرأة رغم وجود عقد قران رسمي بينهما».

ويرى «علام» أن أكبر خطأ يقع فيه الأهل بعد طول فترة خطوبة ابنتهم، هوعقد قرانها على خطيبها قبل إعلان الزواج بمدة، فهي تكون في هذه الحالة زوجة مع إيقاف التنفيذ، أي يحق للزوج أن يتعمق معها في بعض التصرفات والأحاديث، ولكن مع مراعاة عدم تجاوز الحدود، أو الوصول إلى إقامة علاقة جنسية كاملة.

ويوضح استشاري العلاقات الأسرية أن العقل الباطن لديهما يكون مبرمجا على فكرة تحقيق المتعة، وإقامة علاقة كاملة بينهما بحجة أنهما متزوجان شرعا، غير مدركين للنتائج التي تترتب على ذلك، فقد يحدث حمل، أو حتى انفصال.

سناء مجدي (اسم مستعار) أقامت نصف علاقة مع زوجها بعد كتب كتابها، وحدثت بينهما مشاكل أدت إلى حدوث طلاق، وبعدها أضحت تخاف من الارتباط ومن الزواج بصفة عامة.

واتفق استشاري الطب النفسي الدكتور جمال فرويز مع «علام»، موضحا أن هناك بعض الفتيات يخفن من الارتباط بسبب ما حدث، مشيرا إلى منار محمود (اسم مستعار) والتي ارتبطت في سن صغيرة، وتم عقد قرانها، وهي غير مدركة للأمور التي تحدث بين المتزوجين، واستطاع الشاب الذي عقد قرانه عليها أن يلامسها، ويداعبها عدة مرات، حتى أقامت معه علاقة ولكن لم تفقد عذريتها، وتركها بعد حدوث مشاكل بين الأهل، مما جعلها تصارح أي شاب يريد الارتباط بها بأنها ليست عذراء، رغم أن أهلها وقعوا عليها الكشف وتأكدوا من عذريتها، ولكنها لا تستطيع السيطرة على خوفها من الزواج.

حدود فترة كتب الكتاب

استشاري العلاقات الأسرية الدكتور أحمد علام يرى أن أفضل تصرف تقوم به الفتاة إذا أقامت علاقة كامله مع الشاب الذي عقد قرانه عليها، أن تطلب منه أن يعجل بالزواج حتى لا تتاح له فرصة ليتهرب منها.

ويوضح «علام» أن الشاب بعد ما يفعل ذلك، يتسلل الشك إلى قلبه، وقد يفكر بها بشكل سئ، وتتغير نظرته إليها، وبالتالي ينطفئ الشغف والحب بينهما، وتصبح رغبة الفتاة هي تعجيل الزواج، أما الشاب فإذا سيطر عليه هذا التفكير يفكر في التهرب منها، والانفصال عنها، خاصة إذا كان منعدم الضمير.

وفي هذه الحالة، أوصى «علام»، أن تواجهه الفتاة، وتهدده أنها ستخبر أهلها، وأهله، إذا تهرب من الزواج منها، وعليها أن تدرك أن أهلها في هذه الحالة قد يعنفوها، وأن أهله سيدافعون عن ابنهم، ولكن في النهاية قد يتدخلوا لايجاد حل أما إذا حدثت مشاكل بين الأهلين بسبب التجهيزات، أو أي سبب آخر، وتحاول أن تتنازل قليلا حتى يتم الزواج، خاصة في حالة حدوث حمل.

أما إذا حدث انفصال بينهما، فأوضح استشاري العلاقات الأسرية أن الفتاة في هذه الحالة عليها ألا تخبر أحدا، خلاف أهلها عن ذلك، وتتفق معهم إذا تقدم لها شاب أن يخبروه أنها تزوجت لفترة، وانفصلت عن زوجها في سرية، وهناك ما يثبت ذلك.

كل هذه الأمور تحدث نتيجة لحظة ضعف وسرقة عاشتها الفتاة مع زوجها، ولكنها لم تتيقن أنه زوجها مع إيقاف التنفيذ، وفقا لما قاله «فرويز»، الذي أضاف: «رغم إن ده حلال ليكم، إلا أنكم بتعملوه سرقة، وخايفين حد يعرف أو يشوفكم، وبالتالي بتعيشوا متعة مؤقتة، وبعدها حالات خوف وترقب، طب ليه ما تستنوا لحد ما تروحوا بيتكم، وتعيشوا مع بعض من غير خوف»، مؤكدا أن حدوث مثل هذه التجاوزات تفقد الزوجين، الإحساس بمتعة العلاقة بعد الزواج.

الموضوع في إيد البنت

«عشان محدش بيدفع التمن غير البنت»، حذر «فرويز» الفتيات من الاستجابة لشهوة الشاب، وإيقافه، مؤكدا أن الشاب بطبيعته ضعيف أمام شهواته، ويمكن أن تسيطر عليه المرأة بكل سهولة عن طريق صده.

واتفق معه «علام»، ونصح الفتاة أن تتفق مع الرجل في البداية على حدود التعامل بينهما بعد عقد القران، ويلتزما بهذه الإتفاق، كأن تقول: «إحنا اتكتب كتابنا بس، ولسه مروحتش لبيتك، وكل شئ بوقته حلو»، وبهذه الطريقة تحسم معه الأمر، وستنال احترامه.

رأي الدين في الوقت المناسب لكتب الكتاب

واتفق رئيس قسم الشريعة بكية دار العلوم بجامعة القاهرة، الدكتور أحمد موافي، مع الآراء السابقة، قائلا: «عقد القران يبيح للزوج شرعا الدخول بزوجته، ولكن المتعارف عليه في المجتمع يرى أن هناك فرقا بين العقد والدخول، فالدخول يحتاج إلى إشهار وإعلان، لأنه إذا حدث دخول وتلاه انفصال قد تدخل الفتاة هنا في متاهات هي في غنى عنها خاصة إذا أنكر الرجل الدخول بها، لذا مباح لهم كل شئ عدا الدخول، ولكن حذار من المداعبات التي قد تؤدي إلى إقامة علاقة».

إشكاليات أخرى

يقول استشاري العلاقات الأسرية الدكتور أحمد علام إن بعض الشباب يعتقدون أنه مجرد عقد قرانه على فتاة، يعني أنه أصبح متحكما فيها، وله الحق أن يفرض رأيه على والدها، وأن شأنها متعلق بيده فقط، لذا عليه أن يعلم أنها طالما كانت في بيت أبيها، فله الحق عليها في كل الأمور، مالم تنتقل إلى بيت الزوجية.

ويضيف «إذا رأى أن من حقه أن يضربها، أو يعنفها، فعليها أن توقفه عن ذلك الفور حتى لا يعتاد على ذلك بعد الزواج».

أما الإنفاق، فأكد «علام» أن نفقتها على والدها، واتفق معه في ذلك رئيس قسم الشريعة بكية دار العلوم بجامعة القاهرة، الدكتور أحمد موافي، الذي أقر أن كل حقوق الزوجية، يمارسها الزوج فقط مع زوجته عند انتقالها إلى بيت الزوجية.

يحدث كثير من المشاكل قبل الزواج بفترة قصيرة كالمشاكل المتعلقة بالتجهيزات، و«القايمة»، والاتفاقات، وهذه المشاكل قد تكشف حقيقة الطرفين أمام بعضهما، وقد يجد أحدهما أن الانفصال هو أسلم حل، ولكن ما الوضع إذا تم عقد القران؟

«علام» يجيب أن الوضع لا يختلف في هذه الحالة، خاصة إذا لم يحدث بينهما أي شيء، فانفصالها عنه قبل الزواج، قد ينقذها من الانفصال عنه بعد الزواج، ولكن في هذه الحالة قد يكون معها أطفال، قائلا: «بلاش تقولوا مش معقول هينفصلوا بعد كل فترة الارتباط دي، الناس هتقول أيه، ملكوش دعوة بالناس».

موعد كتب الكتاب

يرى «علام» أن كتب الكتاب قبل يوم الزفاف بفترة طويلة يحدث في حال وصول الطرفين، إلى قدر كبير من الثقة، والتفاهم، والمعرفة، والتواصل.

ويوضح استشاري العلاقات الأسرية أن عقد القران يجب أن يتم قبل الزواج بفترة قصيرة، أقصاها أسبوع، أو حتى في يوم الزفاف نفسه، واتفق معه في ذلك الدكتور جمال فرويز، ورئيس قسم الشريعة أحمد موافي.

حسناء الشيمي

حسناء الشيمي

صحفية مصرية تهتم بالكتابة في ملف العلاقات واللايف ستايل

ميكس ميديا