لو خطيبتك مغرورة.. شد حيلك المشوار طويل بس فيه أمل

إذا كنت تعاني من غرور خطيبتك وتجدها «شايفه نفسها»، نقدم لك في هذا التقرير مجموعة طرق لترويض هذه الصفة فيها.

ولكن قبل أن تصف خطيبتك بالغرور، ينصحك استشاري العلاقات الزوجية كريم الرود، بأن تدرك إذا كانت مغرورة حقا، أم أنك غير قادر على التفاهم معها لأنها تتفاخر بأصلها، وجمالها، وتخصصها العلمي.

«والشخصية المغرورة في الغالب، تحب التحدث عن نفسها كثيرا، والتركيز على مميزاتها، وانجازاتها، وتمدح نفسها، ولاترى لأي شخص أهمية سواها»، وفقا لأستاذ الطب النفسي، الدكتور سعيد عبد العظيم.

كيفية التعامل مع خطيبتك المغرورة؟

 

  • الكورة في ملعبك

إذا قررت الارتباط بفتاة مغرورة، عليك أن تتحلى بدرجة كبيرة من الثقة في النفس، والثبات الانفعالي، الذي يجعلك قادرا على تحمل هذه الصفة، وفقا لـ«عبد العظيم».

وقبل أن تدرك كيف تتعامل معها، تنصحك استشاري الطب النفسي والعلاقات الأسرية أسماء حفظي، أن تتقبلها كما هي.

  • اعرف سبب غرورها

يرى «عبد العظيم»، أن عدم نضج الشخصية هو أحد أسباب الغرور، إذ لا تستطيع إدراك مفهوم الاختلاف، أو إعطاء فرص للآخرين لإظهار وجهات نظرهم، وبالتالي يبتعد عنها الأخرون، ويتركونها.

وتضيف «حفظي»، أن الغرور، قد يعود لعقدة نقص، وفقدان الثقة في النفس، وهنا الحل يكون بتعويض هذه العقدة، وتدعيم ثقتها في نفسها. وقد يكون الغرور ناتج عن صفة مميزة فيها، كما تقول حفظي وتنصحك: «امدح فيها هذه الصفة».

  • علمها التواضع

«عبد العظيم»، ينصحك أن تتحدث إليها بالعقل والمنطق عن التواضع ولكن بطريقة غير مباشرة، وهذا ما شددت عليه أسماء حفظي.. «حاول توريها صفاتك الجميلة، وأنك مش بتتكلم عنها خالص، وأنك شايفها عادية، وأن ربنا هو اللي كرمك بيها، مش زيها».

وتضيف «وريها متعة التواضع»، كأن تقوم معها بأعمال خيرية، وتطلب منها ألا تتحدث عما قمت به معها، وهنا ستجد لسان حالها يقول: «إزاي أنت بتعمل حاجة كبيرة كده، ومش عاوز تتكلم عنها، وشايفها بسيطة»، وهنا يمكنك أن تأخذها في رحلة استكشافية في الحياة، وتجد أن بها متع أخرى غير التباهي، مثل متعة العطاء.

وعليك أن توضح لها الفرق بين الثقة في النفس، والغرور، وأيضا بطريقة غير مباشرة، كأن تقص عليها تجارب فتيات كن مغرورات، ونهايتهن، على ألا تشعرها أنك تقارن بينهم وبينها.

  • هي مش وحشة


 

إذا تقربت منها، واستطعت فهمها ستجدها محل شفقة لا استفزاز، هذا ما أكدت عليه «حفظي»، وتوضح لك أن الغرور قد يكون علة اجتماعية فيها، ويمكن تقويمها، من خلال إبعاد الأشخاص الذين يحاولون «كسر أنفها»، وأن تعلمهم أنها تحتاج إلى من يحتويها، ويقدرها.

وإذا رأيت الأشخاص المقربين منها يبتعدون عنها، عليك أن تحتوي الموقف، وتعوض وجودهم، حتى لا يزداد غرورها.

  • لو بتتعالى على أهلك

عليك أن تدرك أنها تتعامل بطبيعتها المتعالية، ولا تتعالى على أهلك فحسب، وهنا تنصحك «حفظي»، أن تخبرها أن هذه الأمر يغضبك، وإما تحد في التعامل بينها، وبينهم، حتى تتعلم كيفية التعامل مع الآخرين.

أيضا عليك أن تخبر أهلك أن يدركوا علتها، ليعلموا كيفية التعامل معها.

  • خليها تحتاجك

سعيد عبد العزيز، شاب متزوج في العقد الثالث من العمر، يقدم لك حيلة تقلل من غرورها، وهي أن تترك بعض الأمور لها، على أن تكون واثقا أنها ستلجأ إليك فيها.

  • بلاش عنف

«أنتي شايفه نفسك على ايه»، «فوقي لنفسك»، «أنتي ولا حاجة»، وغيرها من عبارات النقد اللاذعة التي تهدم ثقتها بنفسها، وتزيد من حدة غرورها، عليك الابتعاد عنها تماما، بحسب ما قالت «حفظي»، وتضيف: إذا أردت أن تنتقدها، أو تنصحها، استخدم أسلوب الاقتراح، كأن تقول: «أيه رأيك تعملي ..».

  • احتويها

عبر عن حبك وتقبلك لها، فذلك يجعلها أكثر قربا منك، واطمئنانًا لك.

  • الجأ لمتخصص

أما إذا وجدت الغرور لديها عظيما، وأنك غير قادر على التعامل معها، يطلب كريم الرود، استشاري العلاقات الزوجية، منك أن تعرضها على متخصص، ففي هذه الحالة يمكن للاستشاري القيام بجلسات يساعد فيهما الطرفين على معرفة أهمية مرحلة الخطبة ومساعدتهما على معرفة احتياجهما، وإعدادهما لمرحلة الحياة الزوجية من خلال مساعدة الفتاة.

ويضيف «الرود» أن المتخصص لديه القدرة على إقناع الفتاة بأهمية خطيبها، وتمكينها من معرفة الأمور التي ينبغي تجاهلها، للقدرة على التواصل.

المصدر


  •  

حسناء الشيمي

صحفية مصرية تهتم بالكتابة في ملف العلاقات واللايف ستايل

ميكس ميديا