من الخطوبة للجواز.. التعامل مع خطيبتك وأهلها يكون كده

لا تملك مفتاح شخصية خطيبتك إلى الآن؟.. إذا أنت في الغالب تجد صعوبة في التعامل معها، خاصة إذا كانت من الشخصيات الصعبة، لكن لا داعي للقلق.. في هذا التقرير يقدم لك «شبابيك» سلسلة من الموضوعات التي نشرها على مدار عامين منذ إطلاقه، وتساعدك في التعامل مع خطيبتك وكسب ود أهلها، حتى تمر فترة الخطوبة بسلام.

شخصية خطيبتك

إذا كانت خطيبتك تمتلك بعض الصفات الصعبة أو العيوب كالغرور، أو الحساسية الزائد، أو الأنانية، فإليك عدد من النصائح للتعامل في كل حالة:

  • المغرورة  

إذا كانت خطيبتك مغرورة فستجدها تتحدث عن نفسها كثيرا، وتركز على مميزاتها وإنجازاتها وتمدح نفسها ولا ترى لأي شخص أهمية سواها.

لكي تنجح علاقتك مع خطيبتك يجب أن تتحلى بدرجة كبيرة من الثقة بالنفس، والثبات الانفعالي، وحاولي أن تتعرف على السبب وراء غرورها، فإذا كان عقدة نقص، فيجب أن تدعم ثقتها في نفسها، أما إذا كان لصفها مميزة فيها فامدح فيها هذه الصفة.

لا تستخدم العبارات القاسية معها مثل «انتي شايفة نفسك على أيه»، لأن ذلك يُزيد من غرورها بل حاول أن تنصحها وتوضح لها متعة التواضع بطريقة غير مباشرة.

  • الحساسة

إذا كانت خطيبتك حساسة، فهذا يعني إنك تجد صعوبة في التعامل معها، لكن يمكنك التغلب على هذه المشكلة باحتوائها، فحاول أن تُشعرها دائما بأنك مصدر أمان لها، تجنب النقد اللاذع لأن ذلك ينعكس سلبا على حالتها النفسية.

اثني على خطيبتك دائما، واستخدم معها الكلمات الرقيقة «وحشتيني» مثلا، والمدح، لأنها الشخصية الحساسة تهتم في الغالب بهذه الأمور.

  • الأنانية

ربما تعلم أن خطيبتك أنانية إلا أنك قررت أن تُكمل علاقتك معها لأنك وجدت فيها صفات آخرى تبحث عنها ودفعتك إلى الاستمرار في الارتباط بها بدلا التفكير في الانفصال عنها.

لكن في هذه الحالة يجب أن تضع في اعتبارك أن إقامة حياة زوجية مستقرة مع هذه الشخصية يحتاج إلى طريقة خاصة للتعامل، فيجب أن تبحث عن السبب وراء أنانيتها، فإذا اكتشفت وجود خلل ما في تربيتها أو شئ تعاني منه، فحاول حله، تحدث معها وألفت انتباهها إلى احتياجاتك واطلب منها توفيرها، اصطحبها إلى الأماكن التي تتطلب العطاء، كدور الأيتام.

لا تبالغ في الاهتمام

الاهتمام المبالغ فيه ربما يتسبب في الشعور بالملل أو «الخنقة»، لذلك لا تعبر لخطيبتك عن اهتمامك بها بكثرة المكالمات والتواصل على مواقع التواصل الاجتماعي، لأن ذلك قد يؤدي لنتيجة عكسية، فقد تشعر بأنك تفعل ذلك كطريقة لفرض سيطرتك عليها أو تعتبره نوعا من الشك ومحاولة لمراقبة تصرفاتها. لذلك من الأفضل أن تعطي لها مساحة من الحرية، حتى لا تشعر إنها مقيدة، بل أن ذلك يخلق لديها حالة من الشغف والانتظار لمكالمتك.

إزاي تكسب ود أهل خطيبتك؟

لكي تكسب محبة وود أهل خطيبتك يجب أن تفهم شخصيتهم وتتعامل معهم بناءً عليها، فإذا كانوا اجتماعيين، فاحرص على مشاركتهم في مناسباتهم المختلفة أما إذا كانوا انطوائيين فلا تتدخل في أمورهم الخاصة، لأن ذلك يُنفرهم منك.

وفي الأساس يجب أن تكون علاقتك بخطيبتك قوية، حتى لا تشتكي منك لأهلها الأمر الذي يتسبب في توتر علاقتك بهم، وعندما تشكو منها لهم، فلا تنتقد كل تصرفاتها بل تصرفها الخاطئ فقط.

استخدم ذكائك الاجتماعي أيضا، وقدم لهم المساعدة في أي وقت، فمثلا يمكن أن تذهب مع والدها عند زيارته للطبيب للاطمئنان عليه، فهذه الأمور البسيطة تُقربك منهم وتُزيد من حبهم وتقديرهم لك.

هكذا تمر الخطوبة بأمان

تمكنك من فهم شخصية خطيبتك والتقرب من أهلها لا يكفي لإتمام الخطوبة بسلام، فلا بد أن تضع العديد من الأمور في اعتبارك حتى لا تُفاجئ بانفصالكما في النهاية وحتى تتمكن من إقامة حياة زوجية مستقرة. على رأس هذه الأمور، هى اتفاقات الزواج، فيجب أن تحدد بدقة من البداية مع أهل خطيبتك ما عليك وما لك، وتحدث بالتفصيل في كل الأمور التي تخص تجهيز الشقة، العفش والشبكة، وغيرها.

لا تعود خطيبتك أيضا على أن علاقتكما تقوم على الحب والكلام الرومانسي فقط، بل تحدث معها في الأمور الحياتية الجادة، حتى لا تظن أن الحياة ستكون وردية دائما بل ستقابلكما تعثرات وأحزان أيضا. لا داعي لأن تتحدث عن خطيبتك ومزاياها وشدة تعلقك بها أمام أصدقائك، بل تحفظ دائما بما يخصكما، حتى يكون لكما عالما خاصا.

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا