انتحار الطلاب في 2018.. الموت بسبب الدراسة والاكتئاب

لم تبشر سنة 2018 في بدايتها بخير، خاصة على الطلاب، وسجلت الساعات الأولى منها أول حالة انتحار بين الشباب الجامعي.

يرصد شبابيك في هذا التقرير، أبرز حالات انتحار الطلاب في مصر على مدار عام 2018، التي لم يخل شهر في هذا العام من تسجيل حالة انتحار.

يناير

في الساعات الأولى من أول أيام العام 2018 انتحر طالب بكلية الهندسة في إحدى الجامعات المصرية؛ خوفاً من صعوبة الامتحانات.

الطالب بالفرقة الثالثة، الذي يسكن في منطقة المطرية «أحمد. ج. ع» تناول عددا من حبوب «أندرال» المخدر، ما تسبب في توقف نبضات القلب.

وتخلص الطالب بالصف الثالث الإعدادي، عماد طارق، من حياته بالانتحار شنقا داخل غرفة نومه بقرية بساط التابعة لمركز طلخا محافظة الدقهلية.

وأنهت الطالبة بكلية الصيدلة جامعة بني سويف، «ر. ش. م»، حياتها، بعد سقوطها من الدور الرابع بالكلية أثناء تأديتها امتحان نصف العام.

الجامعة أصدرت بيانا، قالت فيه: «إنه في الساعة العاشرة صباحا تم إخطار الجامعة بالواقعة، وأفادت المذكرة أن الطالبة مقيدة بالفرقة الثالثة، وبعد دخولها لجنة الامتحان لمادة الميكروبيولوجي وقبل توزيع ورقة الأسئلة مباشرة فوجئ الحاضرون بأن الطالبة قفزت من نافذة قاعة الامتحانات».

فبراير.. 7 حالات انتحار

حلَّ فبراير على مجتمع الطلاب حاملا أخبارا أسوأ من سابقه، وسجل 7 حالات انتحار بين الطلاب.

الإسكندرية

الحالة الأولى كانت في جامعة الإسكندرية، وعثر أحد أفراد الأمن الإداري التابع لمدينة طلاب الجامعة بمنطقة عزبة سعد بسموحة، على جثة طالب من نزلاء المدينة الجامعية بالفرقة الثانية بكلية الطب معلقا من رقبته بحبل.

وذكر المتحدث الرسمي باسم جامعة الإسكندرية، الدكتور ممدوح التهامي، أن الجثة المعثور عليها للطالب فادي محمد السخاوي، وهو طالب بالفرقة الثانية بكلية الطب، من محافظة مطروح.

طنطا

وتخلص طالب في الثانوية العامة بمحافظة طنطا، من حياته بسبب خلافات مع أسرته.

الخلافات بين الطالب صاحب الـ16 عاما، وأهله كانت تتمحور حول إلحاحهم عليه بالمذاكرة، ومروره بضائقة مالية.

دمياط

وتفاجأ أهالي مدينة عزبة البرج، في دمياط، بانتحار الطالب أحمد مختار الأغا، شنقا، في يوم عيد ميلاده.

ووفق التحريات فإن الطالب استخدم حبل غسيل، علقه في سقف غرفته، وانتحر.

المنوفية

ولم تجد الطالبة ابنة الـ13 عاما، «ر.س.ف» حلا للهروب من رسوبها في امتحانات نصف العام بالشهادة الإعدادية بمركز شبين الكوم في المنوفية، إلا الانتحار، عن طريق تناول أقراص سامة «قرص لحفظ الغلة».

البحيرة

وبطريقة مشابهة، أنهت الطالبتان بالصف الثالث الإعدادي بمحافظة البحيرة، «هاجر.ع، وهويدا.م.ع» حياتهما، بعد تناولهما أقراص مبيد حشري خاصة بحفظ الغلال.

الطالبتان مرتا بحالة نفسية سيئة بعد رسوب الأولى في الامتحانات، والثانية لحصولها على مجموع ضعيف في الشهادة الإعدادية.

الأقراص أيضا كانت سببا في انتحار الطالب بمعهد القراءات بقرية الحوتة في محافظة البحيرة، «محمد.ا.ا» لمروره بأزمة نفسية بعد رسوبه في امتحانات نصف العام.

مارس.. 3 حالات

أما شهر مارس فكان أخفّ وطئة من سابقه، وسجل 3 حالات انتحار.

وأقدم طالب مغترب يدرس في معهد العلوم الإدارية بمركز بلقاس في محافظة الدقهلية، على الانتحار، بأن صنع لنفسه مشنقة وربطها في سقف حجرته؛ لمروره بحالة نفسية سيئة.

الطالب «م.ه.ر» صاحب الـ20 عاما، أبلغ أسرته المقيمة في الإسكندرية باتصال تليفوني قبل انتحاره.

ولقيت طالبة بكلية اللغات والترجمة جامعة فاروس مصرعها، بعدما ألقت بنفسها من شرفة منزلها بالدور الـ16، لمرورها بحالة نفسية سيئة؛ بسبب زيادة وزنها وتعثرها دراسيا.

وتبين وجود جثة «د.ع.م» 19 سنة بالفرقة الأولى، على طريق العام أمام العقار محل البلاغ.

وأنهى طالب بكلية الصيدلة جامعة عين شمس حياته؛ نتيجة الضغوط الدراسية والحياتية، وأطلق عليه زملائه «فقيد العلم».

أبريل

خلال شهر أبريل من عام 2018 أقدم طالب بالصف الثالث الثانوي الصناعى بمحافظة كفر الشيخ، على الانتحار شنقا؛ لانطوائه على نفسه.

الطالب «محمود. إ. ع» 18 سنة، أنهى حياته داخل منزله؛ بسبب إحساسه بالوحدة.

مايو

وألقى الطالب محمد ياسر، صاحب الـ15 سنة، بنفسه في مياه بحر مويس أمام مبنى ديوان عام محافظة الشرقية.

وسبق الحادث، محاولة فاشلة للانتحار، وأوضحت التحريات أن الطالب كان يعاني من مرض نفسي.

وتناول الطالب «ف. أ. أ» بمركز قويسنا حبة حفظ القمح «القاتلة»، فيما قالت والدته إنها لا تعلم سبب انتحاره.

يونيو

وألقى الطالب بالصف الثالث الثانوي، «جرجس» بنفسه من أعلى برج القاهرة، ليسقط جثة هامدة على أحد الأسطح المجاورة.

وأوضحت التحريات أن الطالب كان يأمل في تحسين مستواه العلمي بمادة اللغة الإنجليزية، وكان يتردد على معهد  وأن شعورا بالخوف كان يسيطر عليه قبيل الامتحان، إضافة إلى مروره بحالة نفسية سيئة، خاصة في ظل توبيخ والده المستمر له، ومطالبته بالمذاكرة لتحقيق نتائج جيدة.

وفي ساعة متأخرة من الليل شنق طالب بالصف الثالث الثانوي، نفسه داخل غرفة نومه، قبل بدء الامتحانات بساعات قليلة.

وتعرض الطالب ابن محافظة كفر الشيخ لضغط وتوتر، من قِبَل أسرته للحصول على مجموع عالي في الثانوية العامة.

وتخلص طالب بالصف الثاني الإعدادي، بمحافظة الشرقية، من حياته بعد رسوبه في 4 مواد.

وانتحرت الطالبة «نادية. ص. أ» عن طريق تناول حبوب سامة، وصلت على إثرها جثة هامدة إلى إحدى مستشفيات محافظة الدقهلية.

وقال والد الطالبة إنها أقدمت على ذلك لمرورها بحالة نفسية سيئة بسبب الامتحانات.

يوليو

تخلص طالبا من حياته شنقا، عقب علمه بنتيجة العام الدراسي، ورسوبه في 5 مواد دراسية، بالصف الأول الإعدادى.

الطالب المقيم في محافظة جنوب سيناء، «أحمد. ع» خشي من لوم أفراد أسرته، فقرر إنهاء حياته في سن مبكرة.

وانتحر الطالب بالثانوية العامة، «عبد الله. م. ع» في إحدى القرى التابعة لمركز المنيا؛ لحصوله على مجموع ضعيف فى نتيجة امتحانات الثانوية العامة.

واستقبل مستشفى طهطا العام بمحافظة سوهاج، طالبا في الصف الثاني الثانوي، جثة هامدة على إثر انتحاره باستخدام مشنقة.

وبحسب عم الطالب، فإنه كان يعاني من حالة نفسية سيئة؛ بسبب طلاق والديه ورسوبه في الامتحان.

أغسطس

وأقدم طالب على الانتحار من أعلى كوبري محرم بك بالإسكندرية؛ لمروره بأزمة نفسية، ووجود مشاكل مع خطيبته.

وكشفت التحريات أن الطالب الذي يدرس في المعهد العالي للسياحة والفنادق والحاسب الآلي، وجد مسجيا على ظهره بالطريق العام، مصابا بنزيف في الأنف والفم وسحجات بالجبهة والرأس.

وتخلص طالب في مركز سمالوط بمحافظة المنيا، من حياته بشنق نفسه داخل حجرة منزله.

وألقى الطالب محمد محمود، بنفسه من الطابق العاشر بشارع الصحة التابع لمنطقة المرج في ظروف غامضة.

وانتحر الطالب أحمد عبد الرحمن عبد الراضي 18 عاما، أمام قطار السكة الحديد بمحطة طما شمال محافظة سوهاج، في ظروف غامضة، وتم نقله لمستشفى طما المركزي.

سبتمبر

وأنهى الطالب بكلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر، فرع المنصورة، «مهند. أ. ز» حياته شنقا داخل منزله بالمحلة الكبرى؛ بسبب مروره بأزمة نفسية بعد خلافات عائلية.

وانتحر طالب بالصف الأول بالمعهد الزراعي بالفيوم، شنقا داخل منزل أسرته؛ بعد رفض والدته إعطائه مبلغ مالي للدفاع عن والده المحبوس على ذمة قضايا.

ووجدت جثة الطالب «عبد الرحمن. ر. ش» 17 عاما، معلقة من الرقبة بملاءة سرير بإحدى العروق الخشبية بسقف غرفة، بحسب بيان وزارة الداخلية.

ولقي طالب بجامعة الدلتا، مصرعه، منتحرا، بإطلاق عيار ناري على نفسه، في مدينة دمياط الجديدة.

وتوفي «إسماعيل. ح. ع» بعد خلافات مع والدته، وانتحر بسلاح طبنجة صوت معدلة، وعثر عليها بجواره وفارغ طلقة نحاسية.

وقرر الطالب محمود محمد، 19 عاما، من الفيوم، التخلص من حياته وتناول مادة سامة؛ لرفض أهله الزواج من فتاة كان مرتبط بها عاطفيا.

وقطع الطالب «م.ف.ع» شرايين يده اليسرى داخل شقة مستأجرة بمنطقة 6 أكتوبر غربي الإسكندرية، وعثر حارس العقار، على جثته داخل «بانيو» بحمام الشقة محاطا بـ(27) سرنجة تحتوي مادة مخدرة.

أكتوبر

انتحر طالب بالصف الأول الثانوي، شنقا في ظروف غامضة داخل منزل أسرته بمحافظة أسيوط.

وعثر على جثة الطالب «ماركو» 15عامًا، منتحرا شنقا بواسطة حبل في غرفته، وأكدت التحريات أن الطالب كان يمر بحالة نفسية، وترك رسالة لوالديه تفيد قدومه على الانتحار.

نوفمبر

وأنهى طالب بمنطقة الهرم في محافظة الجيزة، حياته شنقا داخل غرفته؛ بسبب مشادة كلامية حادة بين الطالب وأسرته، الذين اتهموه بالتقصير في دراسته انتهت بقوله: «مش هذاكر».

وانتحر طالب بكلية الدراسات الإسلامية جامعة الأزهر، فرع قنا، داخل مسكنه، بعد أن شنق نفسه بسلك كهربائي.

وترك «أحمد. ح.» خطابا لأسرته برر فيه إنهاء حياته؛ بأنه شعر بالوحدة وسوء حالته النفسية.

ولقي طالب مصرعه، إثر قيامه بشنق نفسه على شجرة بالقرب من منزله بمحافظة قنا؛ لمروره بحالة نفسية سيئة.

وانتحر طالب بكلية الحقوق من محافظة الشرقية، شنقا بكابل كهرباء، داخل مزرعة دواجن مستأجرة بطريق أسيوط الصحراوي الغربي.

وقال شقيق الطالب المنتحر، إن أخيه شنق نفسه؛ لمعاناته من أزمة نفسية لحصوله على نتيجة ضعيفة بالثانوية العامة والتحاقه بكلية حقوق انتساب دون رغبته.

ديسمبر

وألقى طالب بمدينة بدر، نفسه من الدور الرابع؛ بسبب خلافات مع والدته، وترك رسالته الأخيرة قائلا: سامحوني مكنتش قد المسئولية.

وأقدم طالب بمركز دشنا، محافظة قنا، على الانتحار، بعد مروره بأزمة نفسية، ليقوم بتعليق نفسه بحبل، ويلفظ أنفاسه الأخيرة.

وانتحرت طالبة بمدينة المنصورة بسبب خلاف بينها وبين عائلتها، نتج عنه التحفظ على هاتفها المحمول لحديثها المستمر مع أحد الشباب.

ووصلت جثة الطالبة «شيماء. أ. م»  14 عام إلى مستشفى التأمين الصحي بسندوب جثة هامدة بعدما شنقت نفسها.

عبدالله عبدالوهاب

مراسل موقع شبابيك بالجامعات المصرية، يقيم في محافظة الفيوم

ميكس ميديا