غلاء الأسعار أثر على العلاقة العاطفية لـ«46% من الشباب»

كشف أكثر من ألف شاب مصري عن تأثر علاقتهم العاطفية سلبا جراء موجة غلاء الأسعار المنتشرة في البلاد منذ تعويم الجنيه المصري نهاية 2016.

وفي مقابل 46.1% من نتائج استطلاع الرأي الذي استهدف الشباب المصري، نفى 53.9% ممن شملهم الاستبيان تأثر علاقتهم العاطفية بالسلب نتيجة الأسعار المرتفعة.

شمل الاستبيان الذي أجراه محرر شبابيك، 2440 مصريا في المرحلة العمرية ما بين 17 إلى 35 عام، من مختلف محافظات الجمهورية.

وسأل الموقع جمهوره من الشباب عن السبب الذي يمنعهم من اتخاذ قرار الزواج حتى الآن، وسأله عن مدى تأثير غلاء الأسعار على علاقته العاطفية.

سأل الموقع جمهوره من الشباب الأعزب عن السبب الذي يوقفه عن اتخاذ قرار الزواج حتى الآن، وسأله عن مدى تأثير غلاء الأسعار على علاقته العاطفية بشكل عام إن كان مرتبطًا.

واختار 74.7 %  ممن شملهم الاستبيان، بناء كيان مستقل في الحياة أولاً قبل الزواج، بينما يشكو 11.8% من غلاء الأسعار وعدم كفاية المرتب الشهري، وقال البعض أنهم لم يجدوا شريك الحياة المناسب وبلغت نسبتهم 12.1%، أما النسبة الباقية 1.4% فعجزوا عن إيجاد السكن المناسب.

بالنسبة للمرتبطين بالفعل من الجمهور، فقال 46.1% منهم أن غلاء المعيشة كان له تأثير سلبي على علاقتهم العاطفية، ونفى الباقون ونسبتهم 53.9% أنهم تأثروا بهذه الظروف.

​​​​​​​​​​​​

يُذكر أن الاسبتيان شارك فيه 2440 شخص، منهم نسبة 79.1% (1913) بين عمر 17 و25 سنة، و 20.3% (491)  شخص من سن 25 لـ 35 سنة، والباقين زادوا في العمر عن 35 سنة بنسبة 0.6% (15).

محمود حافظ

روائي وصحفي، مهتم بالسينما والأدب ومزجهما بالتاريخ والفلسفة

ميكس ميديا