من هو كازانوفا؟.. الرجل اللعوب الذي عاشر مئات النساء

كازانوفا هو رجل لعوب عَرف الكثير من النساء، يدعى بأنه «زير نساء»، فمن هو كازانوفا؟، في هذا التقرير نسلط الضوء عن جاكومو كازانوفا.

من هو كازانوفا؟

هو مغامر ومؤلف إيطالي، ولد في مدينة البندقية بإيطاليا، وتوفي في دشكوف بدولة التشيك.

وتميز كازانوفا بالشخصية الغامضة والساحرة، ما جعل كثير من النساء يقعن في حبه ولم تستطع أي منهن أن ترفضه.

له مذكرات مدونة في 12 مجلد، تعطي لمحات عن الحياة في القرن الثامن عشر.

ويعد من أشهر العشاق «صاحب علاقات متعددة مع النساء»، ويعد أكبر زير نساء عرفه التاريخ، وبات اسمه مرادف لمعاشرة النساء حول العالم.

كازانوفا نشر مذكراته في عام 1789 بالفرنسية في نحو 4545 صفحة، استعرض فيها مغامراته النسائية مع أكثر من 122 امرأة.

 

متى ولد كازانوفا؟

ولد كازانوفا في 2 أبريل 1725.

متى توفى كازانوفا

توفي في 4 يونيو 1798.

عائلة كازانوفا

كازانوفا هو ابن الممثلة زانيتا فاروسي زوجة الممثل جوزيبي جايتانو كازانوفا وهو الابن الأول على ستة أبناء.

تركته أمه لدى «جدته» والدة امه لتربيته فاعتنت بتعليمه حتى حصل على دكتوراه في القانون وهو في عمر السابعة عشر وبعد وفاة جدته دخل كازانوفا ديرا لكنه طرد منه بعد فترة قصيرة.

كازانوفا له تجارب مع النساء وصل عددها إلى 565 أنثى، وتشير بعض المواقع إلى أنه عاشر نحو 220 أمرة من بين اللائي تعرف عليهن، وتنقل إلى بلاد عديده مثل باريس وبرلين ووارسو وبودابست ومدريد.

مواهب كازانوفا

كان كازانوفا مغامر ومؤلف مشهور، وكان عازف كمان وشاعرا وفيلسوفا، لم يتعمق كازانوفا في أي نوع من انواع العلوم، لعدم قدرته على الثبات على حالة معينة، حيث كان يمتلك روحا للمغامرة تدفعه للتعرف على كل ما هو جديد، لتسيطر عليه العلاقات النسائية والحياة العبثية.

سجن كازانوفا

بدأ كازانوفا حياته متجولاً في مدن إيطاليا حتى سجن بتهمة التجديف، واستطاع الهروب من السجن إلى باريس ومنها إلى برلين ثم إلى روسيا والتقى مع امبراطورة روسيا كاثرين الثانية عام 1764.

كما اعتقل كازانوفا في عمر الثلاثين بعدما أظهر إساءاتٍ للدين المقدس، وتمكن كازانوفا بعد فترة من الحبس الهروب بخطة وضعها بيده، ساعدة فذ تنفيذها عدد من السجناء في الغرف المجاورة.

 

كازانوفا وتعلم اللغات

تعلم كازانوفا خلال تجواله في أوروبا، عدد من اللغات منها «اللاتينية واليونانية والفرنسية والعبرية والإسبانية والإنجليزية».

كازانوفا عرف عنه حبه للمغامرة، حيث كان الامر واضح في كثير من معالم حياته، ولم يشبه كثيرين من المُعاصرين له، وكان له رؤية ثاقبة وفكر فضولي في وقت واحد.

بحث عن الثروة، عبر مغامراته المتعددة عبر سفره إلى مُعظم دول أوروبا، بمساعدة كثير من الناس، وكان كاثوليكيٌ مُتدين.

كازانوفا بحسب مذكراته كان يرى أنّ الصلاة تقتل وتبدد اليأس، وتمنح الشخص الإرادة، والثقة والحكمة.

مهن عمل بها كازانوفا

  1. المحاماة

  2. رجل دين

  3. ضابط عسكري

  4. عازف كمان

  5. محتال

  6. راقص

  7. رجل أعمال

  8. دبلوماسي

  9. سياسي

  10. مسعف

  11. عالم رياضيات

  12. فيلسوف اجتماعي

  13. وكاتب مسرحي

أشياء كانت تخيف كازانوفا

بحسب كتاب كازانوفا «قصة حياتي»، فإنه يخاف من ثلاثة أشياء جاءت بحسب نص الكتاب كالتالي: «حين جن الليل استحال على أن أغمض عيني لأسباب ثلاثة: أولها الفئران، وثانيها طنين ساعة كاتدرائية القديس مرقس الرهي التي كانت تدق وكأنها في حجرتي، وثالثها ألوف البراغيث التي أغارت على بدني تعضني وتلدغني وتسمم دمي بحيث أصابتني انقباضات عنيفة بلغت حد التشنجات».

 

حسين السنوسي

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، رئيس قسم الجامعة بموقع شبابيك، متابع لأخبار التعليم ومقيم بمحافظة الجيزة

ميكس ميديا