شاهد الشقة المستخدمة في مراقبة استراحة الرئاسة بالمعمورة لاغتيال السيسي (فيديو)

عرض الإعلامي عمرو أديب، صورا لشقة في بناية سكنية قال إن إرهابيين استخدموها وكرا لهم، بغرض التخطيط لاغتيال الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وقال أديب، خلال حلقته ببرنامج الحكاية على قناة mbc مصر، مساء الإثنين، إن هذه الشقة تقع بالدور السابع ببرج أبوعمو بمنطقة المعمورة، وتبعد عن استراحة المعمورة بكيلو ونصف، واستأجرها الإرهابيين لمراقبة حركة الرئيس حتى موعد تنفيذ مخططهم.

تابع أديب أن الإرهابيين لجأوا إلى وضع دولاب داخل البلكونة، حتى لا يراهم أحد، ويصورون من خلال فتحة بداخله تم عملها لهذا الغرض.

وكانت قوات الأمن المصرية نجحت في القبض على أحد الإرهابيين التابعين لتنظيم لواء الثورة، وأثناء استجوابه اعترف أن هناك اثنين أحدهم من القاعدة يراقبون استراحة الرئيس السيسي بالمعمورة، من خلال استئجار شقة بعمارة أبوعمو الدور السابع، التي تبعد عن الاستراحة بكيلو ونص.

تم ضبط المتهمين، ومعهم كاميرات وأسلحة تم الحصول عليها من تركيا، واعترفوا صوت وصورة بالتخطيط لاغتيال الرئيس وعرض فيديو بالاعترافات.

وأشار أديب إلى أن الأجهزة الأمنية حين استجوبت المتهمين بمراقبة الاستراحية تبين أنهم يتعاونون مع أحد المتهمين داخل الاستراحة ولم يفصح الإعلامي الشهير عن صفة أو اسم المتعاون مع المتهمين.

أوضح: «الاستراحة اللي موجودة بالمعمورة تعبانة ومكشوفة والسيسي من أكثر رؤساء العالم مطلوب اغتياله من أجهزة المخابرات وجماعة الإخوان».

وأشار إلى أن: «أغلب الخرسانة كانت موجودة وتم استكمال البناء عليها وعمل السور اللازم، وهذه الاستراحة تم بنائها سنة 1915، وهي ملك للدولة وليس الرئيس السيسي، متابعا «بطلوا هبل وعاوز الناس يحكموا على اللى بقوله».

عمر مصطفى

صحفي مصري

ميكس ميديا