التفاصيل الكاملة لمحاولة اغتيال الرئيس عبد الفتاح السيسي في استراحة المعمورة (فيديو)

كشف الإعلامي عمرو أديب، عن عدة محاولات لاغتيال الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال سنوات حكمه السابقة، حتى الآن.

يستعرض شبابيك تفاصيل محاولة اغتيال الرئيس عبد الفتاح السيسي داخل استراحة المعمورة.

4 محاولات لاغتيال السيسي

تعرض الرئيس السيسي لأربع محاولات اغتيال، خلال فترة حكمه وحتى الآن، من بينها محاولة استهدافه داخل مقر استراحة المعمورة، بحسب الإعلامي عمر أديب.

وأوضح أديب، خلال حلقته ببرنامج الحكاية على قناة mbc مصر، يوم الإثنين 23 سبتمبر، أن قوات الأمن المصرية نجحت في القبض على أحد الإرهابيين التابعين لتنظيم «لواء الثورة»، وأثناء استجوابه اعترف أن هناك اثنين أحدهم من القاعدة يراقبون استراحة الرئيس السيسي بالمعمورة، من خلال استئجار شقة بعمارة «أبوعمو الدور السابع، التي تبعد عن الاستراحة بكيلو ونص».

وتابع أديب، تم ضبط المتهمين، ومعهم كاميرات وأسلحة تم الحصول عليها من تركيا، واعترفوا صوت وصورة بالتخطيط لاغتيال الرئيس. وعرض فيديو بالاعترافات.

اعترافات وأسماء المتهمين باغتيال الرئيس السيسي

جاءت أسماء المتهمين واعترافاتهم في الفيديو الذي نشره أديب خلال برنامجه الحكاية كالتالي: «المتهم الأول أحمد محمد إمام نجم، شاركت في اعتصام رابعة، انضميت لتنظيم اللواء الإسلامي، ورصدت شخصية مهمة بالمهندسين, وبعدها تم تكليفي برصد استراحة الرئيس السيسي بالمعمورة، وفي شخص كان بيبلغني بتحركات الرئيس من الداخل».

«المتهم الثاني محمود هاني قبلان، انضميت للقاعدة، واشتركت في العمليات بسوريا ورجعت لمصر بعد ٣٠ يونيو عام 2014، علشان اراقب الرئيس السيسي».

وكان المتهمان تم ضبطهما، ومعهم كاميرات وأسلحة، تم الحصول عليها من تركيا، واعترفوا صوت وصورة بالتخطيط لاغتيال الرئيس. كما جاء في برنامج الحكاية مع الإعلامي عمرو أديب».

وأشار أديب إلى أن الأجهزة الأمنية حين استجوبت المتهمين بمراقبة الاستراحية تبين أنهم يتعاونون مع أحد المتواجدين داخل الاستراحة ولم يفصح الإعلامي الشهير عن صفة أو اسم المتعاون مع المتهمين.

صور الشقة المستخدمة لمراقبة استراحة الرئيس في المعمورة

تابع الإعلامي عمرو أديب نشر تفاصيل اغتيال الرئيس السيسي، بعرض صور الشقة المستخدمة امراقبة الرئيس السيسي في المعمورة،قائلا إن إرهابيين استخدموها وكرا لهم، بغرض التخطيط لاغتيال الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وأشار أديب إلى أن الإرهابيين لجأوا إلى وضع دولاب داخل البلكونة، حتى لا يراهم أحد، ويصورون من خلال فتحة بداخله تم عملها لهذا الغرض.

وأوضح: «الاستراحة اللي موجودة بالمعمورة تعبانة ومكشوفة والسيسي من أكثر رؤساء العالم مطلوب اغتياله من أجهزة المخابرات وجماعة الإخوان».

وأشار إلى أن: «أغلب الخرسانة كانت موجودة وتم استكمال البناء عليها وعمل السور اللازم، وهذه الاستراحة تم بنائها سنة 1915، وهي ملك للدولة وليس الرئيس السيسي، متابعا «بطلوا هبل وعاوز الناس يحكموا على اللى بقوله».

عبدالله عبدالوهاب

مراسل موقع شبابيك بالجامعات المصرية، يقيم في محافظة الفيوم

ميكس ميديا