شجار بين نجيب ساويرس والإعلامية ليليان داوود بسبب تغريدة «بنات لبنان»

نشب شجار بين رجل الأعمال نجيب ساويرس والإعلامية اللبنانية ليليان داوود بسبب المظاهرات في بيروت ومشاركة السيدات هناك بشكل ملفت.

البداية عندما نشر المهندس نجيب ساويرس صورة مكتوب عليها: «نكتة اليوم: قاعد بتفرج على مظاهرات لبنان أول ما مراتي دخلت حولت على حرب اليمن».

واعتبرت ليليان داوود أن هذا الكلام يعد سقطة كبيرة من رجل أعمال وشخصية عامة في المجتمع المصري، معلقة: «سقطة كبيرة للأسف»، لينببها أحد المتابعين أنه نشر اعتذارا عن هذا الأمر لكنها قال «لم يعتذر».

نفي الاعتذار استفز «ساويرس» فعقّب عليها قائلا: «حتى إنتى يا بروتوس ...عيب عليكى .....لو مشفتيش مش مشكلتى... ! إعتذرى إنتى بقه».

زادت حدت الكلام والشجار وكتبت ليليان داوود لنجيب ساويرس: «مش إلك هالاسلوب، انت اكبر من هيك.. صح؟»، ليرد عليها: «لا ده كلامى و أسلوبى و لقد تجاوزتى و نسيتى ! و الكبير كبير مهما رماه الصغار بالحجارة».

تحول الأمر من شجار بسبب منشور عن مظاهرات لبنان ومشاركة السيدات فيه، إلى معايرات في مجال العمل، حيث عملت ليليان داوود في قناة أون تي في التي امتلكها رجل الأعمال نجيب ساويرس.

قالت الإعلامية اللبنانية: «يبقى خليك "كبير"!»، فحوّل نجيب ساويرس النقاش إلى نقطة العمل الذي كان قائم بينها: «كبير غصب عنك يا ناكرة الجميل ! و صدق المثل اتق شر من احسنت اليه».

وأنهت ليليان داوود الشجار بهذه التغريدة: «ما إلك اَي جميل عليي، تركتني فريسة لكلاب السلطة وخلعت وحتى ما كلفت نفسك انك تخبرني ليك مش لو كنت نجيب ساويرس لو كنت نبي مش فارقة معي منك وانت عارف كتير منيح اني لو حكيت رح تتبهدل يا عيب الشوم عليك اَي جميل تتحدث عنه! عيب الشوم».







 

شبابيك

منصة إعلامية تخاطب الشباب المصري

ميكس ميديا