علاج الاكتئاب.. أدوية وعلاج نفسي وتمارين ومكملات غذائية

الاكتئاب يعتبر أكثر الأمراض النفسية شيوعا، لكن من الممكن التعافي منه سواء عن طريق تناول الأدوية أو العلاج النفسي، فلا توجد طريقة واحدة فقط يمكن الاعتماد عليها في علاج الاكتئاب، لذلك من المهم المتابعة مع طبيب مختص، لإيجاد العلاج المناسب لحالة الشخص.

علاج الاكتئاب حسب الدرجة

يختلف علاج الاكتئاب، حسب شدته والأعراض المصاحبة، والظروف المحيطة بالشخص المصاب به، وطبيعة شخصيته، عادة يتم علاج الاكتئاب البسيط عن طريق العلاجات النفسية (التحدث مع مختص)، ولا تكون هناك حاجة لتناول أدوية في الغالب.

أما الاكتئاب المتوسط، يمكن علاجه بالعلاج النفسي أو الدوائي، إلا أن معظم الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب الشديد، يحتاجون إلى مزيج من الأدوية المضادة للاكتئاب والعلاج النفسي.

الهدف من العلاج هو جعل الأعراض أقل حدة، وبعد السيطرة على الأعراض، تكون أهداف العلاج هى مساعدة المريض على الاندماج في حياته بشكل كامل، ومنع الأعراض من الظهور مرة أخرى، وفهم طبيعة الاكتئاب والقراءة حوله يساعد الشخص في التغلب عليه، ويعتبر جزءا من العلاج.

أساليب علاج الاكتئاب النفسية

تتعدد طرق والأساليب التي يمكن الاعتماد عليها في علاج الاكتئاب، وهى تتمثل في:

  • العلاج المعرفي السلوكي (CBT)

هو علاج نفسي منظم يعتمد على أن طريقة التفكير (الإدراك) والتصرف (السلوك) تؤثر على الطريقة التي نشعر بها، وهو واحد من أكثر علاجات الاكتئاب فعالية، وقد وجد أنه مفيد لأعمار مختلفة، كالأطفال والمراهقين والبالغين وكبار السن.

يتضمن العلاج المعرفي السلوكي العمل مع أخصائي (معالج) لتحديد أنماط التفكير والسلوك التي إما تجعل الشخص أكثر عُرضة للاكتئاب، أو تمنعه من التحسن عندما يعاني منه.

يعمل على تغيير أفكار الشخص وسلوكه عن طريق تعليمه التفكير بطريقة عقلانية في الصعوبات الشائعة، ما يساعده في تحويل أنماط التفكير وردود الفعل السلبية أو غير المفيدة إلى طريقة أكثر واقعية وإيجابية تساعد في حل المشكلات.

  • العلاج الاجتماعي (IPT)

هو علاج نفسي منظم يركز على المشكلات في العلاقات الشخصية والمهارات اللازمة للتعامل معها، ويعتمد على فكرة أن المشاكل الاجتماعية يمكن أن يكون لها تأثير كبير على شخص يعاني من الاكتئاب، ويمكن أن تساهم في حدوثه.

يساعد العلاج الاجتماعي في التعرف على طبيعة العلاقات التي تجعل الشخص أكثر عرضة للاكتئاب، وتحديد هذه الأنماط يعني أنه يمكن التركيز على تحسين العلاقات والتعامل مع الحزن وإيجاد طرق جديدة للاقتراب من الآخرين.

  • العلاج السلوكي

رغم أن العلاج السلوكي يعد مكونا رئيسيا في العلاج السلوكي المعرفي، إلا أنه لا يحاول تغيير المعتقدات والمواقف، وبدلا من ذلك، يركز على تشجيع الأنشطة التي تكون مجزية أو ممتعة أو مرضية.

  • العلاج المعرفي القائم على اليقظة العقلية

يتم في مجموعات، يتضمن نوعا من التأمل، يسمى (التأمل الذهني)، وهو يجعل الشخص يركز على اللحظة الراهنة، سواء كانت ممتعة أو غير سارة، دون محاولة تغييرها، في البداية، يتم استخدام هذه الطريقة للتركيز على الأحاسيس الجسدية مثل التنفس، لكن بعد ذلك ينتقل إلى المشاعر والأفكار.

يمكن أن يساعد في منع العقل من التفكير في المستقبل أو الماضي، وتجنب الأفكار والمشاعر غير السارة، ويُعتقد أنه مفيد في منع الاكتئاب من العودة لأنه يشجع الشخص على ملاحظة مشاعر الحزن وأنماط التفكير السلبية في وقت مبكر، قبل أن تصبح موجودة ومرسخة بالفعل.

​​​​​​​

أدوية وعلاجات أخرى للاكتئاب

تتعدد الوسائل العلاجية المستخدمة في علاج الاكتئاب، وهى تشمل:

  • الأدوية المضادة للاكتئاب

تُستخدم لعلاج الاكتئاب المتوسط والشديد، ويمكن أن تقلل من أعراض الاكتئاب، مثل مشاعر الحزن، والأفكار المتعلقة بالانتحار، والتعب، وضعف الشهية ومشاكل النوم.

  • علاجات تحفيز الدماغ (العلاج بالصدمات الكهربائية)

العلاج بالصدمات الكهربائية يكون أفضل من الدواء في حالات الاكتئاب الشديد، وهو علاج آمن وفعال، وينصح الأطباء باللجوء إليه في حالة عدم استجابة الشخص للعديد من الأدوية المختلفة.

يمكن أن يكون أفضل علاج للأشخاص الذين يعانون من أعراض حادة، كأن يعاني الشخص من الاكتئاب الشديد لدرجة أنه لا يستطيع تناول الطعام أو الشراب أو يتعرض لخطر الانتحار أو الإصابة بالهلوسة.

  • التحفيز المغناطيسي المتكرر عبر الجمجمة (rTMS)

يعمل بطريقة مشابهة للعلاج بالصدمات الكهربائية، لكنه يستخدم مغناطيسات بالقرب من الرأس لتغيير نشاط الدماغ، ويلجأ الأطباء إلى استخدامه في حالة عدم استجابة الشخص للأدوية والعلاجات النفسية.

هل يجب الذهاب إلى المستشفى لعلاج الاكتئاب؟

لا يحتاج معظم الأشخاص إلى البقاء في المستشفى، بل يمكن علاج الاكتئاب في المنزل، لكن سيتضمن العلاج عادة زيارات منتظمة إلى الطبيب أو أخصائي علم النفس، إلا أن هناك حالات تحتاج إلى البقاء في المستشفى، مثل:

  • شخص يفكر في الانتحار أو إيذاء نفسه جسديا
  • عدم التمكن من الأكل والشرب بشكل طبيعي
  • الإصابة بمرض طبي يجعل الاكتئاب شديدا
  • وجود مشاكل خطيرة بسبب الكحول أو المخدرات
  • الحاجة إلى أخذ علاج خاص في المستشفى، مثل العلاج بالصدمات الكهربائية

علاجات طبيعية للاكتئاب

تغيير السلوك، كالنشاط البدني ونمط الحياة وحتى طريقة التفكير، كلها علاجات اكتئاب طبيعية، أي يمكن علاج الاكتئاب بدون دواء، خاصة الخفيف، ويمكن أن تساعد بعض النصائح في التحسن، مثل:

  • ممارسة التمارين

تعزز التمارين، بشكل مؤقت، مواد كيميائية جيدة الشعور تسمى الإندورفين، وقد يكون لها أيضا فوائد طويلة الأجل للأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب، وتشجع التمارين المنتظمة الدماغ على تجديد خلاياه بطرق إيجابية، ومجرد المشي عدة مرات في الأسبوع يمكن أن يساعد في ذلك.

  • الحصول على قسط كاف من النوم

قلة النوم يمكن أن تجعل الاكتئاب أسوأ، ورغم أنه يمكن أن يجعل من الصعب الحصول على ما يكفي من النوم، إلا أن إدخال بعض التغييرات على نمط الحياة يمكن أن يكون مفيدا، مثل النوم والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم، إخراج كل الأشياء التي تشتت الانتباه في غرفة النوم، مثل الكمبيوتر والتلفزيون.

  • تناول المكملات الغذائية

من هذه المكملات، زيت السمك، وحمض الفوليك، لكن يجب استشارة الطبيب قبل استخدام هذه المكملات الغذائية، خاصة في حالة تناول أدوية بالفعل.

المصدر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا