3
سعر تذكرة المتحف المصري بالتحرير 2021 للطلبة والمصريين والعرب والأجانب

سعر تذكرة المتحف المصري بالتحرير 2021 للطلبة والمصريين والعرب والأجانب

نقدم لكم أسعار تذاكر المتحف المصري بالتحرير 2021، والتي تختلف بحسب السن والجنسية، وكذلك وقت الدخول، بحسب آخر المستجدات.

ويتوافد عدد كبير من الزوار المصريين والسياح الأجانب على المتحف المتوافد بالجهة الشمالية لميدان التحرير بمحافظة القاهرة، والذي يضم قطعا نادرة بينها القناع الذهبي ومومياوات ملكية.

أسعار تذاكر المتحف المصري بالتحرير 2021

يتم تحديد رسم دخول المتحف المصري بالتحرير بحسب وقت الدخول والسن على النحو التالي:

  • سعر دخول المتحف في الفترة الصباحية للطلاب والأطفال 5 جنيهات، وللمصريين والعرب 20 جنيها وللأجانب 120 جنيه.

  • سعر دخول قاعة المومياوات في الفترة الصباحية للطلاب والأطفال المصريين 20 جنيها، وللمصريين والعرب 40 جنيها، وللأجانب 150 جنيه.

  • سعر دخول المتحف في الفترة المسائية وأيام الأحد والخميس للطلاب والأطفال 15 جنيه، وللمصريين والعرب 30 جنيها، وللأجانب 180 جنيه.

  • سعر دخول قاعة المومياوات في الفترة المسائية وأيام الأحد والخميس للطلاب والأطفال 30 جنيه، وللمصريين والعرب 60 جنيه، وللأجانب 225 جنيه.

  • يسمح بالتصوير الشخصي داخل المتحف مقابل 50 جنيها للمصريين والأجانب ماعدا قاعة القناع الذهبي وقاعتي المومياوات الملكية.

  • يمكن تأجير جهاز المرشد الإلكتروني من داخل المتحف، لشرح كل المعلومات عن الآثار المعروضة وذلك مقابل 25 جنيها.

مواعيد عمل المتحف المصري بالتحرير

يفتح المتحف أبوابه يوميا للزوار من الساعة 09:00 صباحاً وحتى 07:00 مساء، وفي يوم الجمعة من الساعة 09:00 صباحا وحتى 11:00 صباحا ومن 1.30 ظهراً حتى 07.00 مساء.

وفي بعض الأحيان يسمح بالتصوير المجاني لعدة أيام محددة مسبقا بهدف تشجيع السياحة ورفع نسبة الإقبال على زيارة المتحف.

يعتبر المتحف المصري من أوائل المتاحف في العالم التي أسست لتكون متحف عام على عكس المتاحف التي سبقته، يضم المتحف أكثر من 180 ألف قطعة أثرية أهمها المجموعات الأثرية التي عثر عليها في مقابر الملوك والحاشية الملكية للأسرة الوسطى في دهشور عام 1894، ويضم المتحف الآن أعظم مجموعة أثرية في العالم تعبر عن جميع مراحل التاريخ المصري القديم.

ويجري في العام 2021 نقل عدد من المومياوات والتماثيل من المتحف المصري بالتحرير للمتحف الكبير تمهيدا لافتتاحه، وذلك بالتزامن مع أعمال تطوير في متحف التحرير تتعلق بإنشاء منطقة للخدمات مع تطوير أنظمة العرض والإضاءة.

آثار المتحف المصري بالتحرير

يضم المتحف مجموعات مختلفة على النحو التالي:

عصور ما قبل التاريخ

 تتضمن تلك المجموعة أنواعاً مختلفة من الفخار وأدوات الزينة وأدوات الصيد ومتطلبات الحياة اليومية التي تمثل نتاج المصري قبل معرفة الكتابة والذي استقر في أماكن كثيرة في مصر في شمال البلاد ووسطها وجنوبها.

عصر التأسيس

تشتمل على آثار الأسرتان الأولى والثانية، مثل صلاية نعرمر وتمثال خع سخموي والعديد من الأواني والأدوات.

 عصر الدولة القديمة

 تتضمن مجموعة من القطع الأثرية من أهمها تماثيل زوسر وخفرع ومنكاورع وشيخ البلد والقزم سنب وبيي الأول وابنه مري أن رع والعديد من التوابيت وتماثيل الأفراد والصور الجدارية ومجموعة الملكة حتب حرس.

عصر الدولة الوسطى

تضم تلك المجموعة العديد من القطع الأثرية من أهمها تمثال الملك منتوحب الثاني ومجموعة تماثيل بعض ملوك الأسرة 12 مثل سنوسرت الأول وأمنمحات الثالث وغيرهما، والعديد من تماثيل الأفراد والتوابيت والحلي وأدوات الحياة اليومية، وهريمات بعض أهرام الفيوم.

عصر الدولة الحديثة

هي المجموعة الأشهر بالمتحف وعلى رأسها مجموعة الفرعون الصغير توت عنخ آمون وتماثيل حتشبسوت وتحتمس الثالث ورمسيس الثاني، بالإضافة إلى العجلات الحربية والبرديات والحلي ومجموعة إخناتون ولوحة إسرائيل وتمثالي أمنحتب الثالث وزوجته تي ومجموعة التمائم وأدوات الكتابة والزراعة، ثم مجموعة المومياوات الملكية التي تعرض في قاعة خاصة بها والتي افتتحت عام 1994.

العصور المتأخرة

 تضم المجموعة قطع أثرية متنوعة من بينها كنوز تانيس المصنوعة من الذهب والفضة والأحجار الكريمة والتي عثر عليها في مقابر بعض ملوك وملكات الأسرتين 21، 22 في صان الحجر، بالإضافة إلى بعض التماثيل الهامة مثل تمثال آمون ومنتومحات وتمثال للإلهه تاورت ولوحة قرار كانوب (أبو قير) ولوحة بعنخي ومجموعة من آثار النوبة التي نقل بعضها إلى متحف النوبة 

​​​​​​​

أحمد عبده

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة

ميكس ميديا