«الصحة» توضح حقيقة تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا في مصر

​​​​​​​أصدرت مديرية الصحة بمحافظة الإسكندرية، بيانا صباح اليوم الثلاثاء، للرد على الأنباء المنتشرة بشأن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد في مصر، داخل نطاقها.

ونفى وكيل وزارة الصحة بالاسكندرية، الدكتور علاء عثمان، ظهور أي حالات إصابة بفيروس كورونا الجديد في المحافظة.

وقال  إنه تم دخول طفل حديث الولادة إلى المستشفى، 21 يناير الجاري، بعد الاشتباه بإصابته بنزلة شعبية.

وبعد إجراء الفحوصات الطبية اللازمة تبين أن الطفل أصيب قبلها بأعراض الرشح والسعال وارتفاع درجة الحرارة لمدة 15 يوما.

وأظهرت تحاليل الفيروسات إصابة الطفل بفيروس كورونا من نوع OC43، وهو من فيروسات كورونا الشائعة، والتي تسبب ظهور أعراض نزلات البرد البسيطة.

وأشار إلى أن الإصابة لا تسبب أعراضا أشد إلا في حالات مرض نقص المناعة وبعض مرضى القلب والأطفال وكبار السن.

وأوضح عثمان أن الطفل أتم مراحل علاجه ثم غادر المستشفى بتاريخ 25 الجارى بعد تحسن حالته.

وبيّن الفرق بين النوعين، حيث إن فيروس كورونا من نوع OC43 يختلف عن فيروس كورونا المستجد 2019-nCoV في الصين.

وأكد أن الطفل المصاب لم يغادر البلاد منذ مولده، ولم يتصل مع أي شخص قادم من مناطق فيروس كورونا المستجد.

وأشار إلى أن اسم فيروس كورونا يطلق على عدد كبير من الفيروسات التي تسبب أمراض الجهاز التنفسي تتراوح بين نزلة البرد البسيطة والأمراض التنفسية الشديدة حسب نوع الفيروس، حيث تعد فيروسات كورونا الشائعة مسؤولة عن 10: 15% من نزلات البرد العادية التي تصيب الإنسان سنويا.

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة

ميكس ميديا