ملخص الحلقة الأولى من مسلسل الفتوة.. كيف يواجه الجبالي المعلم صابر؟

ملخص الحلقة الأولى من مسلسل الفتوة.. كيف يواجه الجبالي المعلم صابر؟

ملخص الحلقة الأولى من مسلسل الفتوة، للفنان ياسر جلال، ننشره لكم في هذا التقرير، خاصة بعد عرضها في أول أيام شهر رمضان المبارك 2020.

وننشر ملخص أحداث الحلقة الأولى من مسلسل الفتوة رمضان 2020، المذاعة على قناة الحياة، والتي تابعها كثير من الأشخاص وحظيت بمشاهدات عالية.

وينافس مسلسل الفتوة في السباق الرمضاني، مسلسلات النهاية، مسلسل الاختيار، مسلسل فلانتينون، ومسلسل البرنس، وغيرها من المسلسلات التي يتوقع الجمهور منافستها الكبيرة خلال شهر رمضان

.

ملخص الحلقة الأولى من مسلسل الفتوة

وبدأت الحلقة الأولى من مسلسل الفتوة مع بداية شهر رمضان المبارك، حيث تم عرض الحلقة الأولى لمسلسل الفتوة عبر قناة الحياة الفضائية، بعد حصولها على حقوق عرض المسلسل حصريا.

وتدور أحداث مسلسل الفتوة خلال الفترة عام 1850، بحي الجمالية في القاهرة، حول صراع الفتوّات في الأحياء الشعبية قديما، حيث بدأت الحلقة الأولى بمشهد فتوّات المعلم «عزمي أبو شديد»، وهم يجمعون الإتاوات عنوة وظلما من سكّان الحي في منتصف الليل.

ويظهر فجأة حسن الجبالي الفارس الملثم الذي يجسده ياسر جلال، ويهزمهم ويأخذ الإتاوات ويعيديها للسكّان مرة أخرى في الخفاء، الحلقة صورت أنه لا أحد يعلم من هو الفارس الملثم الذي يتصدى لظلم الفتوات.

وخلال العرض يتهامس الناس فيما بينهم عن «فتوة الغلابة»، الذي يعيد إليهم حقوقهم، لكن الجبالي يتظاهر دوما بأنه لا يعرف شيئا عنه، كي لا يثير الشكوك حوله.

ويجسد المعلم صابر أبو شديد فتوة الجمالية، الفنان أحمد خليل، وولديه «عزمي» أحمد صلاح حسني، و«فرج» ضياء عبد الخالق؛ الأول يأخد إتاوات زائدة عن التي يفرضها والده على الحي، بدون علمه، ويقضي سهراته بين الخمر والنساء ليلا، ويفرض سطوته وظلمه على أهل الحي نهارا، بينما يكون الثاني أقل جرأة واندفاعا منه.

وللمعلم صابر بنت تدعى ليل، وتجسد الدور الفنانة مي عمر، التي لا يُسمح لها بالخروج من بيت أبيها منذ طلاقها، وتسعى للبحث عن والدتها، فتأتيها إحدى الدجالات وتخبرها بأن هناك غلاما يشبهها، وسيأتي فارس على حصانه ويقضي علي من يحول بينهما وبينه، ويتزوجها في النهاية.

حسن الجبالي والذي يجسد دوره ياسر جلال، ماتت زوجته قبل زمن، ولديه منها ابنة تسمى، «نورا»، وتجسده ليلى زاهر، يعلمها أبيها التحطيب والقتال بالنبوت،  لكي تدافع عن نفسها، إذا ما تعرّض لها أحد يوما، وبالفعل يتعرض لها شاب في الطريق ويغازلها، فتخبر والدها، الذي يتوجه إليه بدوره ويوسعه ضربا هو ورفقته في الحي، دون أن يأبه لكون الفتى نجل المعلم سيد اللبان فتوة المدبح.

وبعد انتهاء عرض الحلقة الأولى، أثير جدل حولها على مواقع التواصل الاجتماعي، معظم التناول نقدا لاذعا لطريقة التناول والأداء، فبالرغم من أن أحداث المسلسل تدور عام 1850 إلا أن الحلقة الأولى افتقدت الروح التاريخية لهذه الفترة، خاصة مع وجود عبارات لا تناسب تلك الفترة التاريخية مثل كلمة «أفندي، إيه اللي شلفط وشك كده، ويعلّم عليهم».

حسين السنوسي

حسين السنوسي

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، رئيس قسم الجامعة بموقع شبابيك، متابع لأخبار التعليم ومقيم بمحافظة الجيزة

ميكس ميديا