كل المعلومات عن كلية تجارة خارجية الزمالك وطبيعة الدراسة بها


ما هي كلية التجارة الخارجية بالزمالك ومجالات عمل الخريجين؟

تخصص التجارة يضم العديد من الأقسام العلمية والتخصصات الفرعية الأخرى التي يختار منها الطالب ما يتناسب مع رغباته ومهاراته الدراسية، ومن بين هذه التخصصات التجارة الخارجية، يوضح شبابيك ما هي كلية التجارة الخارجية بالزمالك ومجالات عمل الخريجين؟ حتى يتمكن الطالب من اتخاذ قرار نهائي بشأن الالتحاق بها من عدمه بعد معرفة طبيعة الدراسة فيها وفرص العمل المتاحة أمامه بعد التخرج وما إذا كانت تتناسب مع قدراته الدراسية وطموحاته المهنية أم لا.

كلية التجارة الخارجية بالزمالك

تعتبر كلية التجارة الخارجية تخصص فرعي من التخصصات والأقسام العلمية الموجودة داخل كلية التجارة ويوجد هذا التخصص في جامعة حلوان فقط، وهو يعتبر بمثابة شعبة داخل قسم اقتصاد لكن يركز على مجالات مثل الجمارك ومكافحة الإغراق، كما يدرس الطلاب الملتحقون به كل ما يتعلق بالصادرات والواردات.

يناسب هذا التخصص الطلاب المهتمين والراغبين في دراسة الاقتصاد لأن معظم المقررات التي يتم دراستها فيه تركز على هذا المجال تحديدًا، فعلى سبيل المثال يدرس الطالب مواد مثل العلاقات النقدية والعلاقات والتقلبات الاقتصادية والنقل الدولي والتجارة الدولية ومشكلاتها، وغيره.

يُذكر أن تجارة خارجية عبارة عن قسم من الأقسام داخل كلية التجارة وإدارة الأعمال بجامعة حلوان وليست كلية مستقلة بذاتها، إلا أن الكلية اشتهرت باسم كلية التجارة الخارجية لأنها كانت كلية التجارة الوحيدة في مصر التي يوجد بها قسم تجارة خارجية بالإضافة إلى الأقسام الأخرى المعروفة مثل المحاسبة وإدارة الأعمال، وكان مقرها شارع أبو الفدا في الزمالك، لكن بعد ذلك تم نقلها إلى حلوان.

مجالات عمل الخريجين

تتعدد مجالات العمل المتاحة أمام خريجي كلية التجارة الخارجية أو الحاصلين على بكالوريوس اقتصاد شعبة تجارة خارجية، التي تتمثل في:

  • العمل في الوزارات والهيئات والمؤسسات المعنية المختلفة مثل (وزارة التجارة الخارجية، مكاتب وشركات الاستيراد والتصدير، مصلحة الجمارك، الغرف التجارية، الموانيء والمطارات، نقاط التجارة الدولية، شركات الشحن والتفريغ، مكاتب التمثيل التجاري في السفارات المصرية)

  • العمل في المنظمات الاقتصادية الدولية وفروعها في مصر، مثل: (صندوق النقد الدولي، البنك الدولي، منظمة العمل الدولية، منظمة التجارة العالمية، منظمة الأغذية والزراعة "فاو")

  • العمل في الشركات متعددة الجنسيات أو في فروعها داخل مصر.

  • العمل بشكل حر (أعمال حرة) كمخلص جمركي، أو مضارب في سوق الأوراق المالية، محلل وخبير اقتصادي، خبير دراسات جدوى اقتصادية للمشروعات المختلفة، أو حتى تأسيس مشروع خاص.

  • العمل كأخصائي تصدير واستيراد.

المشكلة الأساسية التي تواجه معظم خريجي التجارة الخارجية هى صعوبة إيجاد فرص وظيفية في الوزارات والهيئات والمؤسسات الكبرى المختلفة المرتبطة بمجال تخصصهم الدراسي، يرى بعضهم أن العمل في مثل هذه الوظائف مرتبط بالواسطة والمحسوبية.

بشكل عام، يُنصح طلاب التجارة الخارجية بالحرص على الحصول على تقدير عالي في دراستهم الجامعية إلى جانب تطوير مهاراتهم وقدراتهم المختلفة عن طريق أخذ دورات تدريبية في مجال تخصصهم وكذلك في اللغة الإنجليزية والاهتمام بالتعليم الذاتي أيضًا، لأن كل ذلك يمكنهم من المنافسة في سوق العمل ويتيح لهم فرص أكبر للحصول وظائف متميزة مقارنة بغيرهم.

المصدر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا