«سقط قناعك».. كواليس بيان «الغضب الطلابي» ضد الرئيس

 

قال نائب رئيس اتحاد طلاب مصر، عمرو الحلو، إن البيان الخاص بالتضامن مع الطلاب المحبوسين، الصادر منذ قليل، تم تحريره بعد موافقة أغلبية أعضاء المجلس مع رفض بعض ممثلي الجامعات.

واعتبر "الحلو" في تصريح لـ"شبابيك"، أن البيان الصادر من اتحاد طلاب مصر، جاء نتيجة حالة من الغضب في صفوف  طلاب الجامعات، بعد حملة القبض على زملائهم بسبب تظاهرهم رفضا لاتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية.

«الحلو» استنكر إطلاق رئيس الجمهورية على عام 2016 مصطلح  «عام الشباب»، في الوقت الذي يعاني فيه الطلاب والشباب من الملاحقات الأمنية بسبب التعبير عن رأيهم، مؤكدا أن رئيس اتحاد طلاب مصر – الغير معتمدم – عبد الله أنور، يسعى للتواصل مع النائب العام للإفراج عن المحبوسين.

جامعة عين شمس

واعترض رئيس اتحاد طلاب عين شمس، محمد القاضي، على الصيغة التي خرج بها البيان، مؤكدا على ضرورة اتخاذ خطوات نقاشية وتواصل مع الجهات المعنية للإفراج عن الطلاب المحبوسين، قبل التلويح بالتظاهر وإصدار بيانات الإدانة.

وقال "القاضي" إن أبرز اهتمامات الاتحاد في الوقت الحالي، تنحصر في إعادة ثقة الطلاب بأعضائه، وفتح افاق التواصل بينهم وبين النظام الحالي، موضحا أن اتحاد عين شمس نجح في إطلاق سراح جميع الطلاب عن طريق التفاوض وليس البيانات، عدا طالب واحد مازال قيد الاحتجاز.

الطلاب والنظام

بينما علق أمين لجنة الأسر باتحاد طلاب مصر، أحمد سمير، بأن هناك حالة من الصدام بين الطلاب والسلطة السياسية، منذ انتزاع إرادتهم برفض اعتماد الاتحاد بشكل رسمي، معتبرا البيان حالة من حالات التصعيد التي خلقها النظام.

وشدد على ضرورة اتخاذ الاتحادات الطلابية خطوات عاجلة للإفراج عن الطلاب المحبوسين، وتوفير الحماية القانونية اللازمة لهم.

توقيت البيان

وعن توقيت إصدار البيان، قال نائب رئيس اتحاد طلاب جامعة حلوان، يوسف أحمد، إنه صدر عقب اتخاذ العديد من الخطوات للإفراج عن الطلاب المحبوسين، والتواصل مع إدارت الجامعات، قائلا أن الصدام بين طلاب الجامعات والنظام الحالي أمر طبيعي في ظل الممارسات الأمنية ضدهم.

عبدالله الشافعي

صحفي مصري متخصص في الملف الطلابي بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام ومتابع لأخبار الأقاليم، مقيم في محافظة الجيزة.

ميكس ميديا