إعداد رسائل الدكتوراة والماجستير أو حتى إعداد الأبحاث العلمية خلال السنة التمهيدية للماجستير يفرض على الباحث التعامل مع الكثير من المراجع.

ومع كثرة المراجع وتزاحمها ربما يحدث نوع من الخلط بينها أو نسيان بعضها أو حالة من التشتت الذهني، ولتجنب ذلك عليكم باتباع النصائح التي تجعلك أكثر تنظيما ومن ثم تتمكن من التعامل مع كثرة المراجع بسهولة أكبر.

تصفح المراجع

لا تشتت نفسك بين عدد كبير من المراجع دون فائدة، فمن الأفضل قبل أن تبدأ في استخدام المرجع أن تتصفح المقدمة والهامش الداخلي له وقائمة المراجع الواردة فيه، لمعرفة مجال المرجع وأبعاده، حتى لا تضيع وقتك في قراءة مرجع لا يغطي المعلومات التي تبحث عنها. إذا لاحظت من خلال التصفح أن المرجع لا يحوي ما تريد، ففي هذه الحالة يمكنك استبعاده مباشرة من قائمة المراجع دون إهدار وقت في قراءته.

جدول

عندما تتمكن من الوصول إلى المراجع المفيدة في موضوع بحثك فيجب أن تضعها في جدول حتى يسهل عليك معرفة أماكن تواجدها فيما بعد، ويمكنك تصميم الجدول على النحو التالي:

الترتيب

احرص على ترتيب المراجع في الجدول حسب أهميتها، بحيث تضع المراجع التي تحوي معلومات أهم وأكثر فائدة لك في البداية، ليليها بعد ذلك الأقل أهمية أو المرتبطة بموضوع بحثك بشكل غير مباشر. وإذا وجدت صعوبة في ترتيب هذه المراجع في الجدول حسب أهميتها، فيمكنك الإشارة إلى درجة أهميتها في الخانة المخصصة لكتابة الملاحظات في الجدول السابق.

لطلاب الدراسات العليا.. 5 نصائح لـ«سيمنار» ناجح

دفتر/ بطاقات لكل فصل

تفيد هذه الخطوة بعد تحديد الفصول التي يتضمنها البحث أو الرسالة، بحيث تخصص لكل فصل في بحثك أو رسالتك مجموعة من البطاقات أو دفتر من خمسين ورقة مثلا، واكتب في الصفحة الأولى عنوان الفصل.

وأثناء قراءة المرجع، بمجرد أن تجد معلومات تفيدك في أحد الفصول لونها أو ضع خط أسفلها ثم دونها مباشرة في البطاقة أو دفتر الفصل المرتبطة به أو اكتب ملاحظة مختصرة عنها واكتب بجانبها اسم المرجع ورقم الصفحة.

وبالتالي بعد أن تنتهي من قراءة المراجع ستجد أن جميع أفكارك وملاحظاتك مكتوبة في الفصل المرتبطة به، ومن ثم تتجنب مشكلة الخلط بين المعلومات ومراجعها ولن تحتاج إلى قراءة المرجع إلا مرة واحدة فقط.

الكتابة

بعد الانتهاء من تجميع المصادر وكتابة الأفكار والمعلومات الهامة التي ترغب في تضمينها في بحثك في الدفتر/ البطاقة، من المؤكد أنك تحتاج إلى إعادة كتابتها مرة أخرى على جهاز الكمبيوتر، ويكون من السهل عليك القيام بهذه الخطوة لأنك لا تفعل شئ سوى النقل من الدفتر دون حاجة للعودة إلى المرجع، إلا في حالة الرغبة من التأكد من معلومة ما.

وفي هذه الخطوة احرص على توثيق المعلومات المقتبسة من نفس المرجع أسفل الصفحة بعد كتابتها مباشرة، خاصة أنك لن تجد صعوبة في ذلك لأنه سبق لك كتابة مرجعها بجانبها في الدفتر/ البطاقة.

لطلاب الدراسات العليا..7 أخطاء شائعة بين الباحثين تجنبها




0
0
0
0
0
0
0