فوائد المشي قبل النوم.. هل المشي ليلا يحرق الدهون وينحف الجسم؟

يعتقد البعض أن المشي قبل النوم يعيق الحصول على قسط كاف من الراحة خلال الليل، لكن في الواقع تتعدد فوائد المشي قبل النوم، وهناك آراء تشير إلى أن المشي قبل النوم ينحف الجسم ويحرق الدهون، مع وجود العديد من الفوائد والآثار الصحية الأخرى، لذلك يُنصح بممارسته بشكل يومي أو بصفة منتظمة إذا أمكن.

فوائد المشي قبل النوم

وفقا للمؤسسة الوطنية للنوم، فإن المشي قبل النوم أمر مفيد لكل من يهتم بالنوم الجيد وصحة الجسم بشكل عام، لأن فوائده تتمثل في:

  • المساعدة في هضم وجبة العشاء

طبيا، من الأفضل تناول وجبة العشاء قبل ساعتين من موعد النوم، ورغم أهمية الفترة الفاصلة بين العشاء ووقت النوم، إلا أن الشيء الأكثر أهمية هو أن يتم هضم الوجبة قبل الذهاب إلى السرير، لذلك من المهم المشي قبل النوم لأن التمرين يساعد في تسريع عملية الهضم في الجسم، وبالتالي يقلل من حرقة ومشاكل المعدة.

  • يقلل وقت مشاهدة التلفزيون أو الهاتف

مشاهدة التلفزيون بعد الطعام مباشرة، تعتبر من العادات الشائعة لدى الكثيرين، وهي العادة التي يعتقد الكثير من الممارسين الطبيين أنها ليست أفضل شيء يمكن القيام به، ورغم أن مشاهدة التلفزيون أو تشغيل المحمول قبل النوم لا يضر بالجسم إلى حد كبير في البداية، إلا أنه يكون له آثارا سلبية على نظام الجسم على المدى الطويل، والمشي قبل النوم قد يساعد في التوقف عن هذه العادة.

  • يقلل الانفعالات والحزن

المشي في الليل، إذا تم القيام به بشكل مناسب، يعزز التفكير العقلاني المنطقي، وبالتالي يمكن رؤية بعض الأمور الإيجابية في المواقف السلبية عند التفكير فيها من منظور مختلف، ووفقا لأحد الأبحاث، يساعد المشي في إنتاج المزيد من الدوبامين والسيروتونين في الجسم وهذه الهرمونات مفيدة جدا في التفكير البشري.

  • تحسين كفاءة القلب

المشي قبل النوم يساعد في تحسين الدورة الدموية في الجسم، وبالتالي يسهم في توفير الأكسجين والمواد الغذائية الأساسية لجميع الأجزاء والأعضاء، ومن ثم يحسن كفاءة القلب ويجعله يعمل بشكل أفضل.

  • يساعد على النوم الجيد

قضاء بعض الوقت في المشي يساعد العقل على الشعور بالانتعاش، ويخفف من الضغط العقلي والجسمي، بالإضافة إلى أن الإمداد الكافي للدماغ وأجزاء أخرى من الجسم بالأكسجين، يساعد على النوم الجيد في الليل.

وفقا لدراسة أجرتها المؤسسة الوطنية للنوم، ساعدت جلسة واحدة من التمارين الهوائية المعتدلة الشدة، مثل المشي، المتطوعين المصابين بالأرق على النوم بشكل أسرع، مقارنة بالتمارين الهوائية القوية، مثل الجري أو الركض قبل النوم.

يرجع ذلك إلى أن النشاط البدني الشديد يمكن أن يزيد معدل ضربات القلب ووظائف التمثيل الغذائي، ما يجعل الشخص يشعر بمزيد من اليقظة، لكن قد يؤدي النشاط الخفيف أو معتدل الكثافة إلى النوم، لأنه يساعد في تخفيف التوتر وتعزيز الحالة المزاجية، لذلك يُنصح بممارسة المشي أو التمرين الخفيف لمدة نصف ساعة قبل النوم.

  • تخفيف آلام الظهر

يمكن للمشي الليلي تخفيف آلام الظهر، لأنه بعد يوم كامل من الأعمال المنزلية أو الجلوس في المكتب، يحدث تشنج أو انقباض في الظهر، لكن المشي في نهاية اليوم يمكن أن يساعد في تخفيف تصلب وآلام أسفل الظهر.

  • تقليل ارتفاع ضغط الدم

من أفضل الفوائد الصحية للمشي في الليل، المساعدة في خفض ضغط الدم المرتفع، فعندما يشعر كل من الجسم والعقل بالراحة، يظل ضغط الدم مستقرا، الأمر الذي يسهم بدوره في تجنب العديد من المشاكل الأخرى الناجمة عن ارتفاع ضغط الدم.

  • يزيد من قوة العضلات

من فوائد المشي السريع ليلا، المساعدة على تقوية العضلات، وبالتالي التمكن من القيام بالأنشطة اليومية سواء في المنزل أو في العمل، لأن عضلات الجسم تحصل على التمرين اللازم لجعلها أقوى.

فوائد المشي قبل النوم للتنحيف

يعتبر المشي الليلي البسيط والمعتدل أفضل طريقة لفقدان الوزن، خاصة بعد دقائق قليلة من العشاء، ويساعد في حرق الدهون، ويرجع ذلك إلى:

  • حرق كمية كبيرة من السعرات الحرارية

المشي قبل النوم يزيد معدلات الأيض وكل جزء في الجسم يحصل على كمية مناسبة من الوجبة التي تم تناولها، ويساعد في الوقت نفسه في حرق كمية كبيرة من السعرات الحرارية بسرعة أكبر، الأمر الذي يساعد في التنحيف أو فقدان الوزن.

  • تنظيم مستويات السكر في الدم

المشي قبل النوم أو بعد تناول وجبة العشاء، ينظم مستويات السكر في الدم، لأن الجسم يتعرض لارتفاع سريع في نسبة السكر في الدم بعد تناول وجبة ثقيلة، وهذا يحفز إطلاق الأنسولين، الأمر الذي يشجع على تخزين الدهون، لكن المشي في الليل يمكن أن يساعد في تنشيط حركة المعدة ويقلل آثار الأنسولين، وبالتالي يساعد في إنقاص الوزن.

  • تقليل الرغبة في تناول الطعام ليلا

المشي ليلا أو قبل النوم يقلل مقدار الوقت الذي يكون فيه الشخص غير نشط، مثل وقت مشاهدة التلفزيون، ويمكن أن تؤدي مشاهدة التلفزيون في الليل، إلى وجود رغبة شديدة في تناول الطعام في وقت متأخر من الليل.

 يرجع ذلك إلى أن الجسم يطلق المزيد من هرمون الجريلين (هرمون مسبب للجوع)، ويفرز القليل من هرمون الليبتين (هرمون يقلل الجوع)، والاستسلام لهذه الرغبة الشديدة في تناول الطعام واستهلاك نسبة عالية من السكر أو غيره، يؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام، لكن المشي له تأثير معاكس في الكيمياء الحيوية للجسم، حيث يمنع الرغبة الشديدة في الأكل.

لا يساعد ذلك في إنقاص الوزن فقط، ولكنه يقلل أيضا من تناول الوجبات الخفيفة غير الصحية التي يمكن أن تسبب مشاكل في الجهاز الهضمي وتزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري.

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا