علاج الاكتئاب بالأعشاب.. نباتات ومكملات غذائية تقضي على الاكتئاب

الاكتئاب هو اضطراب مزاجي خطير له أعراض تتراوح ما بين خفيفة إلى مهددة للحياة، وبعض الناس يلجأون إلى علاج الاكتئاب بالاعشاب، بدلا من الأدوية التي يصفها الطبيب، ورغم أن الأساس هو العلاج الدوائي والنفسي، إلا أن الأعشاب والمكملات الغذائية قد يكون لها دور مساعد.

علاج الاكتئاب بالأعشاب

تتعدد الاعشاب التي يلجأ إليها بعض الناس لعلاج الاكتئاب، ونوضح عددا منها فيما يلي:

  • نبات سانت جون

كان هذا النبات علاجا شائعا للصحة العقلية لمئات السنين، ورغم ذلك يجب على الناس توخي الحذر عند تجربته كعلاج محتمل للاكتئاب.

وجدت مراجعة منهجية عام 2016، أن هذه النبتة كانت أكثر فاعلية من الدواء الوهمي للاكتئاب الخفيف إلى المتوسط، وكان لها دور أيضا مثل الأدوية المضادة للاكتئاب، ورغم أنها مفيدة في بعض الحالات إلا أنها في حالات أخرى قد تزيد الأعراض سوءا، في حالة تداخلها مع تأثيرات الأدوية المضادة للاكتئاب، وبعض الأدوية الأخرى، لذلك يجب استشارة الطبيب أولا.

تناول هذه النبتة يساعد في زيادة كمية السيروتونين في الجسم، وهى مادة كيميائية جيدة الشعور في الدماغ، حيث يعاني الأشخاص المصابون بالاكتئاب من نقص فيها في كثير من الأحيان، وتعمل مضادات الاكتئاب على زيادتها أيضا، لذلك يُفضل تجنب تناول هذه النبتة أثناء تناول مضادات الاكتئاب، لأن الجمع بينهما يمكن أن يسبب آثارا جانبية خطيرة.

  • الجنسنغ

استخدمه ممارسو الطب الصيني لآلاف السنين لمساعدة الناس على تحسين الصفاء الذهني والطاقة والحد من آثار الإجهاد، لذلك فهو يفيد في تحسين بعض الأعراض المصاحبة للاكتئاب.

  • البابونج

استعرضت دراسة أجريت في عام 2012، دور البابونج في المساعدة في إدارة الاكتئاب والقلق، وأظهرت النتائج أنه ساعد في تحسين أعراض الاكتئاب أكثر من الدواء الوهمي (البلاسيبو)، ومع ذلك من الضروري إجراء مزيد من الدراسات لتأكيد الفوائد الصحية للبابونج في علاج أعراض الاكتئاب.

  • اللافندر

زيت اللافندر هو زيت أساسي شهير، يستخدمه الناس عادة للاسترخاء وتقليل اضطرابات القلق والمزاج، وهى من الأعراض الأساسية المصاحبة للاكتئاب، إلا أنه لا يزال هناك حاجة إلى إجراء مزيد من الدراسات لتأكيد فعالية اللافندر كعلاج للاكتئاب المستمر.

  • الزعفران

تشير بعض الدراسات إلى أنه يمكن استخدام الزعفران كتدبير آمن وفعال للسيطرة على أعراض الاكتئاب، و ثبت أن تناول نهاية الجذع خاصة فعال في علاج الاكتئاب الخفيف إلى المتوسط، لكن لا يزال العلماء بحاجة إلى فهم ما إذا كان له أي آثار ضارة محتملة من عدمه.

  • الجذر الذهبي (رهوديولا الوردية)

نبات معمر ينمو في مناطق باردة وجبال في نصف الكرة الشمالي، تحتوي جذوره على مواد معينة استخدمت منذ فترة طويلة لتحسين القدرة على التحمل البدني والعقلي، وتخفيف أعراض القلق والتوتر، وتحسين المزاج وتخفيف أعراض الاكتئاب.

  • كامو كامو

يحتوي على مجموعة من العناصر الغذائية، منها فيتامين سي، وهى تحارب الآثار السلبية لفيروس الهربس، تعزز صحة المناعة، تخفف الالتهاب، تحارب البكتيريا والفيروسات، كما أنه يساعد في تخفيف أعراض الاكتئاب.

يدرج الدكتور غاري نيل، دكتوراة في علم التغذية، في أحد كتابه، كامو كامو باعتبارها ثاني أشهر نبات فعال، لاحتوائه على مركبات طبيعية مضادة للاكتئاب، وهو آمن وليس له أي آثار جانبية سلبية.

  • اشواجاندا

نبات هندي يُستخدم منذ فترة طويلة في طب الايورفيدا، ويحتوي على مركبات قوية معروفة بأنها تخفف أعراض القلق والاكتئاب، وهو يساعد في مكافحة أمراض المخ التنكسية مثل مرض الزهايمر وشلل الرعاش، وكذلك يمنع نمو وانتشار الخلايا السرطانية.

مكملات غذائية لعلاج الاكتئاب

علاج الاكتئاب بالأعشاب يمكن أن يكون له دور مساعد بجانب وسائل علاجية أخرى، ومن المفيد أيضا استخدام بعض المكملات الغذائية مثل:

  • أحماض أوميجا 3 الدهنية

هى نوع صحي من الدهون الموجودة في الأسماك مثل السلمون والسردين، وهى متوفرة في شكل مكملات وتسمى أحيانا كبسولات زيت السمك.

في مراجعة منهجية لعام 2015، توصل الباحثون إلى أن أحماض أوميجا 3 الدهنية تعتبر فعالة في علاج الاكتئاب الذي يرجع إلى نقص أوميجا 3، وليس في جميع الحالات.

  • هيدروكسيتريبتوفان 5

مفيد في تنظيم وتحسين مستويات السيروتونين في الدماغ، هو الناقل العصبي الذي يؤثر على مزاج الشخص، أثبتت الدراسات التي أُجريت على الحيوانات فعاليته كعلاج مضاد للاكتئاب، لكن آثاره بالنسبة للبشر لا تزال بحاجة إلى مزيد من الأبحاث.

  • الفولات

هناك علاقة بين المستويات المنخفضة من حمض الفوليك (الفولات) والاكتئاب، وتناول 500 ميكروغرام من حمض الفوليك مرتبط بتحسين فعالية الأدوية المضادة للاكتئاب الأخرى.

تتمثل إحدى طرق زيادة مستويات حمض الفوليك في تناول الأطعمة الغنية به يوميا، وتشمل: الفاصوليا والعدس والحبوب والخضروات الورقية الداكنة وبذور عباد الشمس والأفوكادو.

  • الزنك

أحد العناصر الغذائية المرتبطة بالوظائف العقلية مثل التعلم والسلوك، وترتبط المستويات المنخفضة من الزنك في الدم بالاكتئاب، وفقا لتحليل الطب النفسي البيولوجي. تناول مكملات الزنك بمقدار 25 ملليغرام يوميا لمدة 12 أسبوعا يمكن أن يساعد في تقليل أعراض الاكتئاب.

  • مكملات ديهيدرو إيبي أندروستيرون (DHEA)

DHEA عبارة عن هرمون يصنعه الجسم، وهناك علاقة بين حدوث تغييرات في مستوياته والإصابة بالاكتئاب، وتُظهر العديد من الدراسات الأولية تحسنا في أعراض الاكتئاب عند تناوله كمكمل غذائي، لكن هناك حاجة إلى مزيد من البحوث.

يجب التأكد من شراء المكملات الغذائية من شركة محترمة ومعروفة، حتى تكون آمنة، ولأن بعض المكملات العشبية والغذائية يمكن أن تتداخل مع الأدوية الموصوفة أو تسبب تفاعلات خطيرة، من الأفضل التحدث مع الطبيب المختص قبل تناول أي مكملات، لتجنب أي آثار جانبية أو مشاكل محتملة.

المصدر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا