فوائد الشمر.. يقضي على الكرش ويحمي من هذه الأمراض المزمنة

الشمر نوع من النباتات أو الأعشاب العطرية له نكهة مثل عرق السوس، ويمكن إضافته إلى العديد من الأطعمة لنكهته المميزة، فضلا عن تعدد فوائد الشمر الصحية لأجهزة وأعضاء الجسم المختلفة والمساعدة في تجنب والتغلب على بعض الأمراض.   

فوائد الشمر الصحية

يحتوي الشمر على العديد من الفيتامينات والمعادن الصحية المفيدة للجسم بشكل عام، كالبوتاسيوم وفيتامين أ والكالسيوم والحديد، وغيره، لذلك فهو مفيد للعديد من وظائف وأجهزة الجسم، على النحو التالي:

  • فوائد الشمر للهرمونات

هرمون الاستروجين يوجد بشكل طبيعي في الشمر، وهو يلعب دورا رئيسيا في تنظيم العديد من التغيرات في جسم المرأة، ويمكنه أيضا تحديد الخصوبة.

وجدت دراسة أجريت على الفئران أجراها المركز الطبي بجامعة تكساس أن الإستروجين يلعب أيضا دورا مهما في السيطرة على العوامل التي تحدد في وزن الجسم، مثل الشهية وتوزيع الدهون والطاقة.

  • فوائد الشمر للبطن

يكون لدى النساء بعد انقطاع الطمث (الدورة الشهرية) مستويات أقل من هرمون الاستروجين، ويرتبط ذلك بزيادة الوزن في منطقة البطن، ويعتبر ذلك من فوائد الشمر للكرش ، لأنه يساعد في إمداد الجسم بهذا الهرمون، الأمر الذي يقلل من المشاكل الناتجة عن نقصانه، ومن بينها (الكرش)

من ناحية أخرى، يساعد الشمر في إدارة الوزن وزيادة الشعور بالشبع، لاحتوائه على الألياف الغذائية، التي تزيد الشبع وتقلل من الشهية، ما يجعل الشخص يشعر بالشبع لفترة أطول وبالتالي يقلل من السعرات الحرارية الكلية في الجسم، الأمر الذي يقلل من الدهون الموجودة في البطن أو أي منطقة أخرى.

  • فوائد الشمر للمرضع

في الطب التقليدي، اُستخدم الشمر من قبل الأمهات المرضعات لزيادة إنتاج حليب الثدي، ورغم ذلك لا توجد دراسات اختبرت آثاره مباشرة على إنتاج الحليب. أظهرت دراسة شملت 46 امرأة أن كبسولات الشمر تزيد من مستويات البرولاكتين في الدم، الذي يساهم مع مركبات أخرى في زيادة إنتاج حليب الثدي.

  • فوائد الشمر للرحم

يمكن أن تساعد بذور الشمر في تنظيم تدفق الدم في منطقة الحوض والرحم، وهذه الفائدة قد تساعد في تخفيف آلام الدورة الشهرية، حيث أظهر الباحثون أن النساء اللاتي تناولن بذور الشمر بانتظام خلال فترة الحيض أبلغن عن انخفاض كبير في الآلام.

​​​​​​​

فوائد الشمر الأخرى

إلى جانب الفوائد السابقة، الشمر له العديد من الفوائد الأخرى المرتبطة بالأمراض المزمنة، حيث يساعد في السيطرة عليها قدر الإمكان أو حتى الوقاية منها، مثل:

  • ضغط الدم

الحفاظ على كمية منخفضة من الصوديوم ضروري لخفض ضغط الدم، ولكن زيادة تناول البوتاسيوم قد يكون بنفس الأهمية بسبب دوره في توسع الأوعية الدموية، وهناك أدلة على أن البوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم يقلل ضغط الدم بشكل طبيعي، وكل ذلك موجود في الشمر.

النترات الغذائية الموجودة في الشمر وغيره من الأطعمة لها خصائص توسع الأوعية الدموية، لذلك فهي تساعد في خفض ضغط الدم وحماية القلب.

  • الوقاية من أمراض القلب

الشمر غني بالألياف والبوتاسيوم والفولات وفيتامين سي وفيتامين ب6 والمغذيات النباتية، إلى جانب افتقاره للكوليسترول وكل ذلك يدعم صحة القلب، فضلا عن احتوائه على كميات كبيرة من الألياف، التي تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب لأنها تساعد على تقليل إجمالي كمية الكوليسترول في الدم.

يمنع فيتامين ب 6 والفولات تراكم مركب يسمى الحمض الأميني بتحويله إلى مركب مختلف، وعندما تتراكم كميات مفرطة من هذا الحمض، يمكن أن يتلف الأوعية الدموية ويؤدي إلى مشاكل في القلب.

  • الحماية من السرطان

السيلينيوم هو معدن في الشمر ولكنه لا يوجد في معظم الفواكه والخضروات الأخرى، وهو يساهم في وظيفة إنزيم الكبد، ويساعد في إزالة السموم من بعض المركبات المسببة للسرطان في الجسم، ويمكن أيضا أن يمنع الالتهاب وتقليل معدلات نمو الورم.

يرتبط تناول الألياف الموجودة في الفواكه والخضروات، مثل الشمر، بانخفاض خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، بالإضافة إلى أن فيتامين سي وفيتامين أ وبيتا كاروتين من مضادات الأكسدة القوية التي يمكن أن تساعد في حماية الخلايا من التلف الذي تسببه الجذور الحرة.

يحتوي الشمر على حمض الفوليك أيضا، والذي يلعب دورا في تخليق الحمض النووي وإصلاحه، وهذا قد يساعد في منع الخلايا السرطانية من التكون بسبب التغيرات في الحمض النووي.

  • داء السكري

قلل زيت الشمر الأساسي مستويات السكر في الدم لدى الفئران المصابة بداء السكري بنسبة 50٪ تقريبا، كما أنه يمنع الأضرار التي يسببها مرض السكري للكلى والبنكرياس.

أضرار الشمر

رغم فوائد الشمر الصحية المتعددة للشمر، إلا أن هناك بعض الأضرار أو الآثار الجانبية التي يمكن أن يسببها مثل:

  • قد تؤدي بعض التوابل، بما في ذلك الكزبرة والشمر والكراوية، إلى ردود فعل تحسسية شديدة لدى بعض الأفراد، لذلك الذين لديهم حساسية من هذه التوابل يجب ألا يأكلوها.

  • حاصرات بيتا، أدوية مرض القلب والقلق، يمكن أن تسبب زيادة مستويات البوتاسيوم في الدم، ويجب استهلاك الأطعمة عالية البوتاسيوم، مثل الشمر، باعتدال عند تناول حاصرات بيتا.

  • يمكن لمستويات عالية من البوتاسيوم في الجسم تشكل خطرا جسيما على الأشخاص الذين يعانون من تلف الكلى أو الكلى الضعيفة التي لا تعمل بكامل طاقتها، وقد لا تتمكن الكلى التالفة من تصفية البوتاسيوم الزائد من الدم، وربما يكون ذلك قاتلا.

  • قد يطيل النزيف ويؤخر التئام الجروح لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النزيف، أو الذين يتناولون الأدوية المسيلة للدم.

بالإضافة إلى ذلك، توصلت الدراسات الإنسانية إلى بعض الآثار الجانبية القليلة والنادرة المرتبطة باستخدام الشمر، مثل: الغثيان (بسبب الرائحة)، الحساسية، زيادة خفيفة في تدفق الحيض.

المصدر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا