غرة رجب 1441 هجريا 2020 ميلاديا.. أول أيام شهر رجب المحرم

ينشر موقع شبابيك موعد غرة رجب 1441 هجريا 2020 ميلاديا بعدما أعلنت دار الإفتاء المصرية أول أيام شهر رجب.

ويعد شهر رجب من الأشهر الحرم التي ذكرها الله سبحانه وتعالى في القرآن، وله فضل كبير في العبادة، وهو من الأشهر التي يستعد فيها المسلمون لاستقبال شهر رمضان.

استطلاع هلال شهر رجب 1441 هجرية 2020 ميلادية

وخصصت دار الإفتاء المصرية لجانا في عدد من المحافظات المصرية لاستطلاع هلال شهر رجب المحرم، وأرسلت هذه اللجان تقاريرها إلى دار الإفتاء المصرية التي أعنلت موعد أول أيام شهر رجب.

وتعد دار الإفتاء المصرية هي الجهة الرسمية التي تقوم باستطلاع الاهلة لبداية الشهور مثل استطلاع هلال شهر محرم بداية العام الهجري الجديد وهلال شهر رجب وهلال شهر رمضان وهلال شهر ذو الحجة.

غرة شهر رجب 1441 هجرية 2020 ميلادية

واستطلعت دار الإفتاء المصرية هلال شهر رجب لعام 1441 هجرية 2020 ميلادية، وأكدت أن الإثنين 24 فبراير هم المتمم لشهر جمادي الآخر.

وبذلك يكون يوم الثلاثاء 25 فبراير 2020 هو غرة شهر رجب لعام 1441 هجرية.

وأوضحت دارة الإفتاء إلى أن اللجان لم تتمكن من رؤية الهلال وعليه أصدرت بيانها السباق بأن الإثنين هو المتمم لشهر جمادي الآخر وأن الثلاثاء هو بداية شهر رجب.

ترتيب الأشهر الهجرية

الأشهر الهجرية 12 شهرا مثل الأشهر الميلادية، وننشر لكم في هذا الموضوع ترتيب الأشهر الهجرية وفضل شهر رجب وتهنئة شهر رجب.

الأشهر الهجرية هي: «محرم، صفر، ربيع الأول، ربيع الثاني، جماد الأول، جماد الآخر، رجب، شعبان، رمضان،شوال، ذو القعدة، ذو الحجة».

فضل شهر رجب

شهر رجب من الشهور الأربعة الحرم، فقد قال الله تعالى في كتابه العزيز: «إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السموات والأرض منها اربعة حرم».

كما أن العبادة في شهر رجب لها فضل كبير عند الله سبحانه وتعالى، ولقد ورد أن رجل من باهلة أتى النبي صلى الله عليه وسلم ثم انطلق وأتاه بعد سنة وقد تغيرت حاله وهيئته، فقال يا رسول الله أما تعرفني؟ قال: من أنت؟ قال: أنا الباهلي الذي جئتك عام الأول، قال: وما غيرك وقد وقد كنت حسن الهيئة. قال ما أكلت طعاا منذ فارقتك إلا بليل، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لم عذبت نفسك؟ ثم قال النبي: «صُمْ شَهْرَ الصّبْرِ وَيَوْماً مِنْ كُلّ شَهْرٍ، قال: زِدْني فإنّ بِي قُوّةً، قال: صُمْ يَوْمَيْنِ، قال: زِدْنِي، قال: صُمْ ثَلاَثَةَ أيّامٍ، قال: زِدْنِي، قال: صُمْ مِنَ الْحُرُمِ وَاتْرُكْ، صُمْ مِنَ الْحُرُمِ وَاتْرُكْ، صُمْ مِنَ الْحُرْمِ وَاتْرُكْ، وَقال بِأصَابِعِهِ الثّلاَثَةِ فَضَمّهَا ثُمّ أرْسَلَهَا».

ومع ذلك لم يرد عن النبي أنه خصص أياما معينة في شهر رجب للصيام فيها أو القيام، لكن طوال أيام الشهر كلها للعبادة، وأن فضله أنه من الاشهر الحرم.

كما أن شهر شعبان الذي يلي شهر رجب، له فضل كبير أيضا وورد أن النبي كان يكثر الصيام في شهر شعبان، وقد قالت السيدة عائشة: «ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر قط إلا شهر رمضان وما رأيته في شهر أكثر منه صياماً في شعبان».

وقالت دار الإفتاء المصرية إن الحافظ ابن حجر العسقلاني له رسالة بعنوان «تبيين العجب بما ورد في فضل رجب»، تضم 11 حديثا عن فضل شهر رجب لكنها ضعيفة.

ومن بين الأحاديث الضعيفة التي وردت في رسالة ابن حجر العسقلان عن فضل شهر رجب: «إن فى الجنة نهرا يقال له: رجب، أشد بياضا من اللبن وأحلى من العسل، من صام من رجب يوما سقاه الله من ذلك النهر»، وحديث: «اللهم بارك لنا فى رجب وشعبان، وبلغنا رمضان».

ونوهت دار الإفتاء المصرية إلى أنه لا يوجد مانع من الأخذ بالأحاديث الضعيفة في باب فضل رجب بشرط ألا يشتد ضعفه وأن يندرج تحت أصل معمول به، وألا يعتقد الفاعل ثبوته.

عبدالله الشافعي

صحفي مصري متخصص في الملف الطلابي بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام ومتابع لأخبار الأقاليم، مقيم في محافظة الجيزة.

ميكس ميديا