أضرار زيت الخروع


أضرار زيت الخروع ونصائح للاستخدام الآمن

رغم الفوائد المتعددة لزيت الخروع إلا أن الاستخدام المفرط له ارتبط بمخاطر مختلفة، وتم ربط أضرار زيت الخروع بالاستخدام الموضعي والداخلي أيضًا، لذلك من الضروري الالتزام بتعليمات الاستخدام الآمن من أجل الاستفادة منه وتجنب أضراره وآثاره الجانبية قدر الإمكان.

أضرار زيت الخروع المختلفة

تتعدد الآثار الجانبية المحتملة لزيت الخروع بشكل كبير سواء الناتجة عن تطبيقه على الجلد أو تناوله ضمن النظام الغذائي، ونوضحها فيما يلي:

  • أضرار زيت الخروع للعين

فوائد زيت الخروع للرموش كثيرة، حيث يساعد في تكثيفها وتطويلها، إلا أن وصوله للعين أو تطبيقه داخلها يمكن أن يسبب إزعاجًا لدى بعض الأشخاص مثل الاحمرار والحكة في العين، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فرك العينين أكثر، ما يؤدي إلى جفافهما ويسبب عددًا لا يحصى من مشاكل العين الأخرى غير المريحة، لذلك لا يجب وضع أي شيء في العين لم يتم تصنيعه خصيصًا لها.

  • أضرار زيت الخروع للشعر

رغم أن أضرار زيت الخروع للشعر نادرة إلا أنها يمكن أن تحدث، فمثلًا قد يؤدي استخدام زيت الخروع لعلاج الشعر إلى التلبيد الحاد للشعر، أي يصبح الشعر متشابكًا في كتلة صلبة، وفي هذه الحالة يكون الحل الوحيد هو قص الشعر المصاب.

  • الغثيان والقيء

يمكن أن تؤدي جرعة زائدة من زيت الخروع إلى الغثيان، خاصة أن معظم المرضى لا يستطيعون تحمل طعمه وملمسه الدهني، ورغم أن التعافي محتمل إلا أن عدم التحكم في أعراض الغثيان قد يؤدي إلى الجفاف الشديد وعدم التوازن المنحل بالكهرباء. وفقًا لإحدى الدراسات، يمكن أن يصاحب الغثيان الناتج عن زيت الخروع القيء وامتلاء البطن وتشنجات.

  • طفح جلدي

وجدت الدراسات على الحيوانات أن زيت الخروع كان مهيجًا بشكل خفيف للجلد، وردود الفعل التحسسية الأخرى لزيت الخروع هى الاحمرار والشرى (الشرية)، ويمكن أن يظهر ذلك على مكان تطبيق الزيت.

زيت الخروع ليس لا يسبب تهيج جلدي كبير في الاختبارات السريرية البشرية، لكن حمض الريسينوليك الموجود فيه قد يؤدي إلى تفاقم حالة المرضى الذين يعانون من حالات جلدية موجودة مسبقًا. أحد الحلول لمعالجة مثل هذا الطفح الجلدي هو تنظيفه بالماء والصابون المعتدل الذي لا يحتوي على عطور.

  • تشنجات العضلات

زيت الخروع معروف بخصائصه الملينة، إلا أن جرعة زائدة من هذا الملين يمكن أن ينتج عنها ضعف وتشنجات العضلات، ويمكن أن يسبب أيضًا تقلصات معوية وألمًا في البطن في حالة تناوله على معدة فارغة، ويحدث ذلك بسبب مركب الريسين الموجود فيه، فحتى استنشاق هذا المركب يمكن أن يسبب تقلصات عضلية.

بسبب ذلك لا يجب على النساء الحوامل أو النساء في فترة الحيض استخدام زيت الخروع كملين، خاصة أن قد يؤدي إلى تقلصات الرحم في بعض الحالات.

  • الدوخة أو عدم انتظام ضربات القلب

تأتي ضمن الأضرار المحتملة لتناول جرعة زائدة من زيت الخروع، وتشمل الآثار الجانبية الأخرى الإغماء وضيق التنفس وفي حالات نادرة الهلوسة، فضلًا عن احتمالية عدم انتظام ضربات القلب وفي حالة ظهور مثل هذه الأعراض يجب تجنب زيت الخروع تمامًا وزيارة الطبيب.

  • الضعف

قد يعاني بعض الأشخاص من ضعف عام في الجسم بسبب تناول زيت الخروع، ورغم أن هذا العرض لا يعتبر حالة خطيرة إلا أنه يجب توخي الحذر، ويجب استشارة الطبيب حول عدد مرات وكمية زيت الخروع التي يمكن تناولها بأمان.

  • مميت لحديثي الولادة

في الطب الهندي التقليدي، يعطى زيت الخروع للرضع بعد 2 إلى 3 أيام من الولادة، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تلف شديد في الأمعاء والإسهال والالتهاب الرئوي وسوء التغذية. يُنصح باستشارة الطبيب قبل اتخاذ مثل هذه الخطوات الخطيرة، خاصة مع عدم وجود دراسات وأبحاث كافية حول سلامة استخدام زيت الخروع في النساء المرضعات والأمهات الجدد والرضع والأطفال.

مشاكل مكملات زيت الخروع المحتملة

يتوفر زيت الخروع في شكل كبسولات، ويكون لهذه المكملات آثارًا جانبية أيضًا إذا تم تناولها بشكل زائد، ورغم قلة الأبحاث حول سلامة أو سمية مكملات زيت الخروع إلا أن بعض الأدلة تشير إلى أنها تحمل خطر ارتفاع مستويات التلوث.

من المحتمل أيضًا أن تحتوي مكملات زيت الخروع على حبوب الخروع، وهى شديدة السمية، فضلًا عن أن الاستهلاك المفرط لهذه المكملات الغذائية يمكن أن يسبب آثارًا جانبية أخرى مثل: الغثيان وتقلصات البطن والإسهال.

الاستخدام الآمن لزيت الخروع

رغم تعدد أضرار زيت الخروع المحتملة، إلا أن ذلك لا يمنع استخدامه نهائيًا بل يتطلب استخدامه باعتدال لتجنب هذه الأضرار، ونوضح بعض النصائح حول الاستخدام الآمن لزيت الخروع لتحقيق أقصى استفادة منه، فيما يلي:

  • استشارة الطبيب في حالة وجود حساسية من الزيوت النباتية، قبل تناول زيت الخروع.

  • إبلاغ الطبيب بأي مشاكل صحية في القلب أو الدماغ أو الرئتين أو الأعضاء الحيوية الأخرى.

  • عادة لا يتم تناول زيت الخروع في وقت متأخر من اليوم لأن نتائجه تحدث في غضون 2 إلى 6 ساعات.

  • يجب على النساء الحوامل أو المرضعات تجنب زيت الخروع ومكملاته، خاصة أن سلامة هذه المكملات لم يتم تأكيدها حتى الآن.

  • الالتزام بالجرعة الآمنة، لا يجب الإفراط في تناول زيت الخروع، لأن الجرعات الزائدة تعتبر هى السبب الرئيسي في أضرار زيت الخروع ، وتتمثل الجرعات الآمنة في:

* للبالغين والأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 12 عامًا، قد تكون 1 إلى 4 ملاعق كبيرة    (15 - 60 م) كجرعة واحدة في اليوم آمنة.

* للأطفال من عمر 2 أقل من 12 سنة، يمكن تجربة 1 إلى 3 ملاعق صغيرة كحد أقصى (5 - 15 مل) كجرعة واحدة في اليوم.

* بالنسبة للأطفال أقل من عامين، من الأفضل ألا يتناولوا زيت الخروع أو مكملاته نهائيًا.

المصدر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا