معلومات وقصص عن الجن


قصص عن الجن يرويها أصحابها

تعتبر قصص الجن جزء لا يتجزأ من أي فيلم أو رواية مرعبة، لأن هذا العالم الخفي يختبىء خلفه الكثير من الأحداث والحكايات المثيرة والمخيفة والغامضة بعضها حقيقي رواه بعض الأشخاص الذين تعرضوا له بالفعل، والبعض الأخر من نسج خيال المؤلف، ولكن في النهاية تظل جميع قصص الجن مرعبة سواء أكانت واقعية أو خيالية.

قصص عن الجن والعفاريت حقيقية

يشارك بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك، تويتر)، قصص جن قصيرة تعرضوا لها في الواقع أو حتى شخص قريب منهم تعرض لها، ونستعرض عددًا من هذه القصص، كما رواها أصحابها، فيما يلي:

  • المعركة

ذات مرة، كانت حماتي تجلس على سريرها، نظرت إلى الأعلى فرأت امرأة تجلس على الكرسي بجوار سريرها، لها أصابع مدببة طويلة ووجه بزوايا حادة للغاية. كانت محبطة للغاية ومزعجة من الجن (يرون الكثير في منزلهم ولم يعودوا خائفين، لكن منزعجين منهم فقط) لدرجة أنها وصلت إلى الجن وأمسكته من معصمه، صاحت: "اخرج! لقد تعبت منك! اخرج!"

بدأ الجن في محاولة سحب معصمه وحاول في النهاية أن يعض يدها، لأنها لم تتركه، لكنها سحبت يدها بعيدًا قبل أن يعضها، ثم اختفى الجن.

  • الجن والسلسلة

في إحدى المدارس الداخلية كانت توجد حالات قليلة من البلطجة، وفي ذات مرة كسر البلطجي سلسلة على عنق الطالبة، وبمجرد أن حدث ذلك بدأت الفتاة تتحدث بصوت ذكر بينما كان جسدها ملتفًا في أوضاع غريبة.

قالت الفتاة: "إنها جن وسافر من مكان بعيد"، وفي هذا الوقت تضخم لسان البلطجي وكاد يمنعه من التنفس، وتم استدعاء المعلمين إلى الغرفة، وعرف والداها وحصلوا على السلسلة لابنتهما من الكاهن لإمساك الجن.

قصص عن الجن المسلم

توجد العديد من القصص عن الجن المسلم، نستعرض قصة قصيرة حوله فيما يلي:

  • همسات الليل

قبل بضع سنوات، عندما كنت في الثلث الثالث من الحمل، كنت أتمكن من النوم فقط عندما يأتي الفجر، وفي إحدى الليالي كنت على وشك النوم، وشعرت بالضغط على نهاية السرير، بالقرب من قدمي كما لو أن شخصًا ثقيلًا جدًا جلس على السرير، وهو أمر غريب لأنني لم أسمع أي شخص أتي إلى الغرفة ولا يوجد صرير للباب ولا خطوات.

عندما تحدث صوت غريب فقط، كانت اللغة غير مفهومة ومشوهة، علمت أنه ليس بشر، ولكن فهمت ما يحاول قوله، وعالج دماغي الكلمات بسهولة، كما لو أنني تعلمت اللغة في مكان ما في الماضي، طلب مني أن أصلي صلاة الفجر.

كنت أشعر بالنعاس وخائفة جدًا من فتح عيني بالفعل.. ماذا لو كان وجهه فجأة أمام أنفي؟ لذلك تواصلت دون أن أفتح عيني بالفعل لأقول كلمة: "في وقت لاحق من فضلك، أنا متعبة جدًا لم أنم"

بعد أن قلت ذلك، رُفع الوزن في نهاية سريري، أصبح الهواء الذي كان كثيفًا في السابق خفيفًا ونقيًا، فتحت عيني قليلًا ورأيت ضوء الصباح الباكر من خلال نافذتي، بقى بابي ساكنًا، لم يدخل أو يخرج أحد.. عدت إلى النوم.

قصص عن الجن العاشق

يدور الكثير من الجدل حول الجن العاشق، وحتى عندما يشارك بعض الأشخاص تجاربهم وقصصهم مع الجن العاشق، تنقسم الآراء ما بين مصدق ومكذب لها، ونستعرض واحدة من تلك القصص التي شاركتها فتاة على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) فيما يلي:

  • الفتاة والجن العاشق

(أنا عندي 25 سنة من حوالي 12 سنة كنت بحس بحاجات غريبة، يعني ألاقي كائن شكله وحش بيحضني لكن أول ما كنت بستعيذ بالله من الشيطان كان بيختفي، كنت بخاف أقول لماما لتقول عليا مجنونة، لكن بعد كده طبعا قولتلها لأني كبرت والاعتداءات بقت بتكبر معايا، ممكن أحس بحد عايز يغتصبني أو حد بيتحرش بيه)

تستكمل الفتاة حكايتها: (بقوم من النوم جسمي منمل وكأني مشلولة بس الأمور موقفتش على كده، زي أي بنت طبعا بيتقدملي عرسان لكن اللي بيحصل إن لو اتقدملي عريس كنت بلاقي حد بيكتم نفسي وبيمسكني من رقبتي أو حد بيعضني وأقوم أحس بالعضة وده بداية ما افتح عيني ما بين النوم واليقظة، لدرجة إني بقيت أكره الجواز ولما بيجيلي عريس برفضه)

تتابع: (أختي مرة لما صحيت قالتلي أنا شوفت وانتي نايمة حاجة قعدة على الكرسي اللي جنبك شبه الغوريلا وبتبصلك وتعيط، بابا وماما مكنوش مصدقين لحد ما كل واحد فيهم بيحصلوا حاجة ويصدقوا، لكن أنا اتعودت على كده خلاص)

معلومات عن الجن

الجن أحد مخلوقات الله سبحانه وتعالى، ويعيش على الأرض في عالم مواز للبشرية، وهو غير مرئي الأمر الذي دفع بعض الناس إلى إنكار وجوده، ونوضح بعض المعلومات السريعة عن الجن فيما يلي:

  • أصل الجن يمكن تتبعه من القرآن والسنة، يقول الله تعالى في سورة الحجرات: "ولقد خلقنا الإنسان من صلصال من حمإ مسنون (26) والجان خلقناه من قبل من نار السموم (27)"

  • خلق الله سبحانه وتعالى الجن قبل الإنسان، أما أصلهم الجسدي فقد أكد النبي صلى الله عليه وسلم الآية السابقة عندما قال: "خُلقت الملائكة من نور، وخُلق الجن من مارج من نار، وخُلق آدم مما وصف لكم"

  • الجن مطالب أيضًا بعبادة الله عز وجل واتباع الإسلام، غرضهم في الحياة هو نفس هدفنا بالضبط، كما يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: "وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون"(سورة الذاريات:56)

  • يمكن أن يكون الجن مسلمًا أو غير مسلم، والجن الكافر يسمى الشياطين.

  • في زمن النبي صلى الله عليه وسلم، اندهشت مجموعة من الجن المسلم عندما سمعت تلاوة القرآن الكريم، فقد قال تعالى: "قُل أوحي إلى أنه استمع نفر من الجن فقالوا إنا سمعنا قرءآنًا عجبًا (1) يهدي إلى الرُشد فآمنا به ولن نُشرك بربنا أحدًا" (سورة الجن)

  • في كثير من جوانب عالمهم، يُشبه الجن الإنس كثيرًا، فهم يأكلون ويشربون ويتزوجون ولديهم أطفال ويموتون، مع ذلك عمرهم الافتراضي أكبر بكثير من حياتنا.

  • يخضع الجن أيضًا للحساب من الله سبحانه وتعالى، سيكونون حاضرين مع البشر يوم القيامة ويدخلون إما الجنة أو النار.

  • الجن يتمتع بالكثير من القدرات التي تفوق البشر، فهو لديه القدرة على امتلاك عقول وأجساد المخلوقات الأخرى والاستيلاء عليها، إلا أن ذلك محرم عليهم وسيحاسبهم الله عليه يوم القيامة، لأنه من الظلم الكبير امتلاك كائن آخر.

  • يمتلك الجن الناس لأسباب عديدة، ففي بعض الأحيان يكون تعرض الجن أو عائلته للأذى عن طريق الخطأ من شخص ما، أو لأنه وقع في حب الشخص وربما لأن الجني نفسه خبيث وشرير، ولهذا السبب أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم بتلاوة القرآن في بيوتنا بشكل متكرر: "لا تجعلوا بيوتكم مقابر، إن الشيطان ينفر من البيت الذي تُقرأ فيه سورة البقرة" (رواه مسلم)

 

المصدر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا