أفضل طريقة للتفوق في الثانوية الأزهرية

أفضل طريقة للتفوق في الثانوية الأزهرية


كيف تتفوق فى الثانوية الأزهرية وتحصل على درجات نهائية

رغم كثرة المواد الدراسية المقررة على طلاب الثانوية الأزهرية إلا أن التفوق فيها لا يعد أمرًا مستحيلًا، ويُجيب شبابيك عن تساؤل كيف تتفوق فى الثانوية الأزهرية وتحصل على درجات نهائية عن طريق تقديم عددًا من النصائح التي تساعد الطلاب في الإلمام بموادهم الدراسية بشكل أكثر فاعلية.

التوازن

الثانوية الأزهرية تستلزم مذاكرة عدد كبير من المواد الدراسية، النصيحة الأولى التي يجب اتباعها لتحقيق التفوق هى تحقيق التوازن عند مذاكرة هذه المواد، فلا يجب التركيز على مادة على حساب المواد الأخرى، حتى لا تخسر درجات فيها نتيجة عدم مذاكرتها بشكل جيد.

إدارة الوقت

لا بد أن تتعلم كيفية إدارة وقتك بشكل أكثر احترافية، حتى تضمن تخصيص وقت محدد لمذاكرة كل مادة من المواد المقررة بشكل يساعدك في تحقيق النصيحة السابقة وهى التوازن، وأولى خطوات استغلال الوقت بشكل أمثل الاستيقاظ مبكرًا في الفجر لبدء المذاكرة، تحديد الموضوعات المفترض مذاكرتها في كل مادة خلال اليوم، تخصيص مدة محددة لكل موضوع منهم.

التكرار المتباعد

استخدم مبدأ التكرار المتباعد مع المواد التي تحتاج إلى تثبيتها في الذاكرة لأطول فترة ممكنة حتى لا تواجه مشكلة نسيانها بمرور الوقت، فمثلًا عند تطبيق هذا المبدأ على مادة القرآن الكريم، ستحتاج إلى تقسيم العام الدراسي إلى أسابيع (الأسبوع 1، الأسبوع 2، الأسبوع 3،...)

من المفترض أن تقرأ القرآن الكريم 5 أيام فقط من كل أسبوع، عن طريق تحديد صفحة أو نصف صفحة جديدة (حسب قدراتك الاستيعابية) تقرأها بفهم وتدبر بعد كل صلاة، مع إمكانية الاستماع إلى القرآن الكريم أثناء التواجد في المنزل أو أثناء ركوب المواصلات (على الهاتف المحمول)، كرر ذلك على مدار الأيام الخمسة، في نهاية الأسبوع (اليومين المتبقيين) راجع على جميع الصفحات التي حفظتها.

في الأسبوع الخامس من المفترض مراجعة جميع الصفحات التي حفظتها على مدار الأسابيع الأربعة الماضية، وهكذا حتى تنتهي من حفظ كل الأجزاء المقررة وتتأكد في تثبيتها في ذاكرتك لأقصى درجة ممكنة.

تعامل مع المواد الشرعية بهذه الطريقة

لا تجعل هدفك الأساسي عند مذاكرة المواد الشرعية حفظها فقط، بل تعامل معها على أنها مواد تثقيفية تفيدك في حياتك اليومية وتعاملاتك المختلفة حتى تتمكن من فهمها بشكل أفضل، يمكن استخدام مبدأ التخيل أثناء مذاكرتها، كأنك تتخيل نفسك مثلًا فقيه أو شيخ وحولك مجموعة من الناس يسألونك في أمور دينهم وترد عليهم بما تقرأ وتشرحه لهم.

إلى جانب التخيل طبق التكرار المتباعد، الموضح في النصيحة المذكورة بالأعلى، على جميع المواد الشرعية، لأن ذلك يساعدك في النهاية على الإلمام بها واستيعابها وتثبيتها في الذاكرة طويلة المدى.

ذاكر المواد العربية بهذه الطريقة

الإلمام بالنحو والصرف يعتمد على الفهم بشكل أساسي دون الحفظ، لذلك لا تتجاهل أي معلومة تجد صعوبة في فهمها بل اطلب من مدرسك أن يشرحها لك بطريقة مبسطة حتى تستوعبها في النهاية، كما يُنصح بالاهتمام بالتطبيق عند مذاكرة هذه المواد عن طريق حل أكبر قدر ممكن من الأسئلة.

يمكنك تطبيق التكرار المتباعد على النصوص، أما بالنسبة للأدب حاول قدر الإمكان أن تستخدم تخيلك عن طريق وضع الموضوع في هيئة قصة أو أحداث أو ربط أجزائه ببعضها إلى جانب استخدام مهارة الحفظ.

نصائح أخرى

  • ذاكر كل درس مرتين، المرة الأولى بعد حصة الشرح مباشرة والثانية قبل الحصة الجديدة.

  • اختبر نفسك بعد كل جزئية، عن طريق محاولة استرجاع المعلومة أو إعادة كتابة الحل (بالنسبة للمواد العلمية) اعتمادًا على ذاكرتك ثم التأكد من صحته بالنظر إلى ما ورد في الكتاب.

  • ضع أهدافًا طويلة المدى (الحصول على مجموع كبير مثلًا) وقصيرة المدى (الأجزاء المفترض مذاكرتها يوميًا) واحرص على تحقيقها قدر الإمكان.

المصدر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا