تعبير عن العمل وأهميته للفر والمجتمع بالعناصر

تعبير عن العمل وأهميته للفر والمجتمع بالعناصر


موضوع تعبير عن أهمية العمل في بناء المجتمع كامل العناصر

يعتبر العمل من أهم الموضوعات التي يمكن الكتابة عنها ومناقشتها في موضوع التعبير الذي يعد سؤال أساسي في امتحان اللغة العربية في المراحل الدراسية المختلفة، لذلك يقدم شبابيك موضوع تعبير عن أهمية العمل في بناء المجتمع جاهز حتى يتمكن الطلاب من الاستعانة به لكتابة موضوع متكامل العناصر ويتضمن عدد من الاستشهادات، كي يحصلوا على الدرجة النهائية.

عناصر موضوع تعبير عن أهمية العمل في بناء المجتمع

المقدمة والخاتمة من الأجزاء الأساسية في أي موضوع تعبير، أما بالنسبة للعناصر والأفكار الرئيسية التي يمكن أن يدور حولها موضوع تعبير عن أهمية العمل في بناء المجتمع فهى تتمثل في:

  • أهمية العمل بالنسبة للفرد

  • أهمية العمل بالنسبة للمجتمع

  • الدين يحثنا على العمل

مقدمة تعبير عن فوائد العمل واثره على المجتمع

»وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون«

أمر واضح من الله سبحانه وتعالى لعباده بالعمل، لأن تعمير الأرض لن يتحقق إلا به، ربنا تبارك وتعالى لا يأمرنا بشيء إلا فيه الخير والنفع للإنسان، لذلك لا يمكن لأي مخلوق أن يُنكر أهمية العمل سواء بالنسبة للأفراد أو المجتمعات، لأن تقدم أي مجتمع وازدهاره مرهون بلا شك بالعمل والاجتهاد والإخلاص فيه، سأحاول توضيح ذلك بشيء من التفصيل في موضوعي الذي يدور حول أهمية العمل في بناء المجتمع.

موضوع تعبير عن العمل وأهميته للفرد والمجتمع بالعناصر

العمل هو أساس الحياة وشريانها، فهو الأداة الأساسية التي يمكن للفرد من خلالها أن يحقق أهدافه ويعيش حياة ذات معنى لنحقق الازدهار لأنفسنا ولمجتمعنا في النهاية، كما أنه ضرورة لبقاء الإنسان واستقلاله وتحقيق كل ما يطمح إليه.

العمل هو اللبنة الأساسية لبناء المجتمع ونموه، فكل القطاعات الزراعية والصناعية والتجارية ومختلف المجالات تحتاج إلى أيدي تعمل وتزرع وتنتج، كي ينتعش الاقتصاد وتتحقق التنمية داخل الدولة، ليحصد أبنائها في النهاية ثمار جهدهم وعملهم المتواصل، لأن المجتمع المتقدم والمزدهر يوفر لأبنائه حياة كريمة ويرفع من مستوى المعيشة، وينعكس ذلك بدوره على الدولة ككل في النهاية فتنحصر فيها جرائم السرقة والقتل والكثير من المشكلات الأخرى التي يولدها الفقر.

جني ثمار العمل سواء بالنسبة للفرد أو المجتمع لا يتحقق إلا بالإخلاص فيه واتقانه، لذلك لا بد أن يراعي كل منا ضميره في وظيفته أو العمل الذي يؤديه أيًا كان، حتى أن أشرف الخلق نبينا محمد (صلى الله عليه وسلم) حثنا على ذلك، فعن عائشة (رضي الله عنها)، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

»إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملًا أن يتقنه«

بالنظر إلى الدول الأكثر تقدمًا في العالم كاليابان وكوريا، سنجد شعوبها تعمل ليل نهار تقريبًا بل تُبدع في عملها إلى حد كبير، لذلك تمكنت من أن تغزو العالم أجمع بمنتجاتها وصناعتها المختلفة في شتى المجالات والقطاعات، لذلك إذا أردنا أن نلحق بركب التنمية على غرار هذه الدول لا بد أن نعمل بجد واجتهاد لبناء مجتمعنا وتحقيق نهضة حقيقية لتصبح مصرنا الحبيبة واحدة من دول العالم المتقدم بدلًا من تصنيفها كواحدة من الدول النامية.

وجه الإسلام الناس إلى العمل في هذه الأرض ليتمكنوا من إعمارها، حتى أن الأنبياء أفضل البشر فطرة وأحسنهم خلقا قد احترفوا واكتسبوا ولم يكفوا عن العمل، فنجدهم عملوا في مهن مختلفة، كالرعي، عمل سيدنا آدم (عليه السلام) في زراعة الحنطة، كان نوح (عليه السلام) نجارًا، إدريس عليه السلام كان خياطًا، عمل جميع الأنبياء في رعي الغنم، الدليل على ذلك قول رسول الله (صلى الله عليه وسلم):

»ما بعث الله نبيًا إلا رعى الغنم، فقال أصحابه: وأنت؟ فقال: وأنا كنت أرعاها على قراريط لأهل مكة«

بالنظر إلى ديننا الحنيف سنجد الكثير من الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة التي تأمرنا بالعمل وتحثنا على السعي والكسب، حتى أن سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) عمل في التجارة وأثنى على الصناعة وخص سيدنا داوود (عليه السلام) بالذكر، فقال صلى الله عليه وسلم:

»ما أكل أحد طعاما قط خيرا من أن يأكل من عمل يده، وإن نبي الله داود عليه السلام كان يأكل من عمل يده«

قال الله تعالى في كتابه العزيز:

»هو الذي جعل لكم الأرض ذلولًا فامشوا في مناكبها وكُلوا من رزقه«

العمل لا يبني المجتمع فقط بل يُكسب صاحبه مكانة اجتماعية واحترام كبير بين الناس ما دام كان عملًا شريفًا، قد قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب (رضي الله عنه): إني أرى الرجل فيعجبني، فإذا قيل لا يعمل سقط من عيني.

أكبر دليل على قيمة العمل وأهميته الكبيرة أن الرسول أمرنا أن نؤديه حتى في أحلك الظروف لينتفع به الناس أو حتى واحدًا من المخلوقات، فعن أنس بن مالك (رضي الله عنه) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

»إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها فليفعل«

خاتمة موضوع تعبير عن أهمية العمل في حياة الإنسان

لا بد أن نعي أن العمل ليس وسيلة لكسب المال فقط، بل علينا أن ننظر إليه من منظور أوسع لنتمكن من إدارك أهميته وقيمته الكبيرة، فهو عبادة تُقربنا من الله عز وجل لأنه أمرنا به، وهو الذي يحقق ذاتنا كأفراد وازدهارنا كمجتمعات، لذلك يجب أن نضع نحن شباب هذا الوطن أيدينا في أيدي بعضنا ونتعاهد على ألا نكل ولا نمل من العمل من أجل تنمية وطننا الحبيب، مرددين:

شباب إذا نامت عيون فإننا     بكرنا بكور الطير نستقبل الفجرا

شباب نزلنا حومة المجد كلنا   ومن يغتدي للنصر ينتزع النصرا

المصدر

أسماء أبو بكر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا