رئيس التحرير أحمد متولي
 بحث عن المشروعات القومية في مصر بالعناصر والمراجع لجميع الصفوف

بحث عن المشروعات القومية في مصر بالعناصر والمراجع لجميع الصفوف

توعي المؤسسات التعليمية لصفوف مراحل التعليم قبل الجامعي في مصر الطلاب عن أهمية المشروعات القومية في مصر التي بدأ تنفيذها في الحقبة الحالية بغرض الاستدامة ضمن الرؤية السياسية والاقتصادية للبلاد.

وينشر «شبابيك» بحث بعنوان المشروعات القومية وتأثيرها الاجتماعي والاقتصادي على مصر بعناصره، ومدعم بالأرقام والإحصائيات الرسمية.

عناصر بحث عن المشروعات القومية في مصر

  • المقدمة.

  • مشروع محطة الضبعة النووية.

  • المشروع القومي لتطوير التعليم.

  • مشروع مستقبل مصر للإنتاج الزراعي.

  • المراجع.

مقدمة بحث عن المشروعات القومية في مصر

تسير مصر بخطى ثابتة منذ سنوات في إنشاء مجموعة ضخمة من المشروعات القومية، التي تستهدف دفع عجلة الاقتصاد المصري للأمام؛ لزيادة ما تستند عليه البلاد في جمع الناتج المالي لها، وبما يسهم اجتماعيا في توفير فرص عمل وتسهيل المعيشة على المواطنين، وترتكز جميعها على الاستدامة والحفاظ على البيئة، وبالتعرف عليها ندرك أهميتها بما يحثنا على المشاركة في إنجاحها.

محطة الضبعة النووية

هي محطة لتوليد الكهرباء، تم العاقد على تنفيذها مع روسيا، وهي عبارة عن أربعة مفاعلات نووية من الجيل الثالث، الذي يميزه ارتفاع معدلات الأمان وانخفاض التكاليف، وارتفاع العمر الافتراض لأكثر من 60 عاما إذا ما قارناه بالمحطات الحرارية.

واختير مطروح تحديدا لأنها جاءت الأولى بين 23 موقعا اختارتهم الشركة الفرنسية سوفراتوم لإنشاء مفاعل نووي، كما أن قرب المفاعلات من المياه يسهل تبريدها، وهدف المشروع الأساسي الحصول على طاقة سلمية لكل المصريين.

المشروع القومي لتطوير التعليم

بدأ المشروع في العام 2017 الذي يرتكز على تطوير المناهج لتنمية مهارات الابتكار لدى الطلاب، وتأهيلهم منذ فترة مبكرة لسوق العمل، بما يخدم التوجهات الصناعية والتكنولوجية الجديدة.

بدأ المشروع بتطوير مناهج مرحلة رياض الأطفال والصفوف الثلاثة الاولى من المرحلة الابتدائية، ثم انتقل إلى الصفين الرابع والخامس وسيستمر حتى الصف الثالث الثانوي، وتلك المناهج تخدم فكرة عدم اعتماد الطالب على الحفظ والتلقين والوصول لمرحلة التعلم واستخراج نواتجه.

مشروع مستقبل مصر للإنتاج الزراعي

المشروع الذي افتتح في 2022 هو أو خطوات تنفيذ المشروع الأكبر الذي يعرف باسم الدلتا الجديدة؛ لتحقيق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل وتصدير الفائض.

ويستهدف المشروع استصلاح مليون وخمسون ألف فدان من إجمالي مساحة الدلتا الجديدة التي تصل إلى 2.2 مليون فدان، ويقع على امتداد طريق محور روض الفرج.

المراجع

المعلومات الواردة في البحث تم التحصل عليها من موقع الهيئة العامة للاستعلامات ضمن فئة المشروعات والمبادرات.

 

عمر مصطفى

عمر مصطفى

صحفي مصري يقيم في محافظة الجيزة ومتخصص في ملف التعليم وكتابة الأخبار العاجلة منذ عام 2011