تعلم كيف تخدع عقلك لتدخل في مود الشغل


بهذه النصائح.. اخدع عقلك وادخل في «مود الشغل»

تتراكم علينا الأعمال يوميا، ولا ندري كيف ننتهي منها أو حتى نبدأ فيها، ويصبح تنظيم الوقت مشكلة كبيرة، لكن المشكلة الأكبر هي كيف نجبر عقولنا على التركيز!

أشياء كثيرة تشتت انتباهنا كالتكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي، وتبدو كأنها تتآمر علينا حتى لا ننجز أي شيء خلال اليوم. لكن خبراء يؤكدون أن هناك طرقا مجربة وفعالة لنخدع عقولنا ونجبرها على التركيز والدخول في «مود العمل».

سيطر على وقتك

«نعيش في عالم يدفعنا فيه كل شيء حولنا إلى تشتيت انتباهنا وتأجيل أعمالنا. لكني قررت تحديد وقت معين لإنجاز أعمالي. وضعت مواعيد صارمة وضبطت المُنبه ليذكرني بأنه حان الوقت للانتهاء من إحدى المهام والانتقال لغيرها. مكالمة العمل التي تستغرق ساعة كاملة، أصبحت لا تتجاوز نصف الساعة الآن. والواجبات التي تستغرف 3 أيام لإنجازها، أنهيها الآن في ساعيتين ونصف»، هذا ما تحكيه آلينا ديزيك في مقالها بموقع «بي بي سي».

نظم وقتك

عندما نقيد أنفسنا بوقت معين، نجبر عقولنا على التكييف والتركيز والالتزام بهذه المدة لإنجاز الأعمال الروتينية، وعدم الالتفات إلى ما يشتتنا، ويوضح الأستاذ المساعد بجامعة «نورث كارولينا» الأمريكية برادلي ستاتس أن هذا يعطينا شعورا بالالتزام والسيطرة على النفس.

التمهيد

الطريقة السابقة تناسب الأعمال الروتينية فقط، والتي نستطيع تخمين كم من الوقت تحتاج. لكن الأعمال التي تختلف طبيعتها في كل مرة، مثل الأبحاث والكتابة ومقابلات العمل، وتوصيل الطلبات، فوضع جدول صارم لها يجعلك تشعر بأنك مقصر في العمل إذا لم تلتزم بهذا الوقت.

التخطيط

يقدم لك الكاتب ورائد الأعمال الأمريكي «ريان هوليداي» طريقة العصف الذهني، والتمهيد لعملك أولا، فعندما يكون لديه أحد الأعمال التي ستؤديها في المنزل، فإنه يقسم اليوم إلى جزأين، الأول للمهام التي تتطلب وقتا طويلا أو للتجهيز وترتيب الأفكار وعناصر العمل ليكون كل شيء جاهزًا للتنفيذ، أما الجزء الثاني فيكون بوضع جدول محدد لتنفيذ هذه المهام، ويفضل تحديد مدة زمنية لإنجاز كل مهمة.

جو مناسب

العقل يتأثر بالبيئة المحيطة. والبيئة الهادئة والجمالية معروف أنها تساعد العقل على التركيز وتدخله في مود العمل.

تهيئة البيئة المحيطة يشمل الإضاءة ودرجة الحرارة المناسبة. فالدراسات تكشف أن الموظفيين يرتكبون أخطاء بنسبة 44%، إذا عملوا في درجات حرارة مرتفعة أو منخفضة. أما الإضاءة السيئة، سواء كانت منخفضة أو عالية، فهي ترهق عينيك، وبالتالي تضعف قدرتك على التركيز.

هذا يشمل أيضا أن تبعد نفسك عن كل الأمور التي تشتت انتباهك مثل «فيس بوك» أو التليفزيون أو الحديث مع الأشخاص المحيطين بك.

المهام الصعبة أولا

عندما نؤجل المهام الصعبة إلى آخر اليوم، يرافقنا دائما إحساس بعدم الارتياح، ونشعر أن الوقت قليل جدا لكي ننجز أي شيء، وفي النهاية نصاب بالإحباط ولا ننجز أي شيء.

ولذلك فالتخلص من هذا الحِمْل، سيجعلك تشعر أنك انجزت جزءا كبيرا من عملك في هذا اليوم، وستتفاجيء بأنه ما زال لديك الوقت لتنهي الأعمال الأصغر. ولكي تجبر نفسك على الدخول في «مود» العمل وإنجاز المهام الصعبة، فأنت بحاجة لاتباع جميع الخطوات السابقة.

​​​​​​​

المصدر

  • 1 2 ​​​​​​​

أميرة عبد الرازق

محررة صحفية ومترجمة مصرية مهتمة بشؤون التعليم واللغات وريادة الأعمال

ميكس ميديا