قدم عدد من الأساتذة والمسئولين عن التطوير بالجامعات، روشتة عن ماهية القرارات التي يحتاجها التعليم العالي في مصر، حتى يتم تطويره.

التقرير تناول الحديث مع نائب رئيس جامعة كفر الشيخ للتعليم والطلاب الدكتور عبد الرازق دسوقي، ومدير مركز التطوير بجامعة القاهرة السابق، الدكتور محمد المرسي، والدكتور محمد كمال عضو هيئة التدريس بجامعة بني سويف.

رفع ميزانية الجامعات

اتفق الجميع على أن أهم القرارات التي يحتاجها التعليم العالي في مصر هي رفع الميزانية، ويرى عضو هيئة التدريس بجامعة بني سويف، الدكتور محمد كمال، أن التعليم العالي يحتاج إلى 120 مليار جنيه في العام.

وقال إن ميزانية التعليم العالي الحالية لا تتجاوز الأربعين مليار وأكثرها أجور، فيجب رفع الميزانية حتى يتم تصحيح مسار الجامعات وتخريج كوادر مؤهلة لقيادة مناصب الدولة المتعددة.

وأضاف كمال أن التعليم العالي يحتاج أيضا إلى تعديل القانون، ويتضمن وضع ألية لطرق اختيار القيادات الجامعية، مع إخضاعهم للتقييم بعد مرور نصف مدتهم. 

كما طالب برفع مرتبات أعضاء هيئة التدريس، قائلا: «لا نحدد رقم معين للحصول عليه بل نرغب أن يتم مسواتنا مع تلامينا الذين يلتحقون بالعمل خارج السلك التعليمي كمن يعمل في البنوك والسلك القضائي».

كما يطالب بإلزام الجامعات بالتوسع في مجال الدراسات الاجتماعية والمفيدة للبيئة المحيطة بها، وهو ما تقوم به بعض الجامعات مثل القاهرة وعين شمس.

الجامعات بيت خبرة

مدير مركز التطوير السابق بجامعة القاهرة، الدكتور محمد المرسي، أوضح أنه لابد من استغلال الجامعات كبيوت خبرة، مع إلزام الجهات الحكومية كالمحافظات والوزارات للتعامل مع مراكز الاستشارات الموجودة بالجامعات بدلا من اللجوء للمراكز الخاصة وتحميل خزينة الدولة عبء كبير يمكن تخفيضه من خلال مراكز الاستشارات للجامعات. 

كما ناشد بضرورة إعادة النظر في حال العاملين بالجامعات من أعضاء هيئة تدريس وعاملين، مع اتاحة الإمكانيات اللازمة للكليات من معامل ومراكز بحوث حتى يتطور التعليم العالي في مصر، وهو بذلك يتفق مع عضو هيئة التدريس بجامعة بني سويف، الدكتور محمد كمال.

وطالب كليات ومعاهد الجامعات في مصر بضرورة إعادة النظر في مناهجها بما يتوافق مع التطور التكنولوجي الموجود والنظر إلى ما يحتاجه سوق العمل.

كما ذكر أنه من الضروري لتطوير التعليم العالي، الاهتمام بالتدريب العملي داخل الكليات والجامعات الخاص بالطلاب؛ لتأهيلهم لسوق العمل.

تمويل الأبحاث

يرى نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب الدكتور عبد الرازق دسوقي، ضرورة توفير الجهات المستفيدة من أبحاث الجامعات للتمويل اللازم ومن ثم الإشراف والمتابعة، لكي يتحول البحث لمنتج يمكن استخدامه لتطوير منشأة أو رفع كفاءة مكان معين.

ويشدد نائب رئيس الجامعة على أن حصول جامعة كفر الشيخ على المركز الأول في مسابقة أفضل جامعة ليس آخر أهداف الجامعة، مؤكدا سعي الجامعة لجعلها نموذجا تسير عليه باقي الجامعات المصرية حتى تصبح بيئة بحثية ملائمة للتطوير التعليم العالي في مصر بشكل جمعي لا فردي.

كما يتفق دسوقي، مع عضو هيئة تدريس جامعة بني سويف، أن الدور الذي يقوم به قطاع شئون البيئة وخدمة المجتمع داخل الجامعات المصرية، يعمد لتطوير التعليم العالي بما يقدم خدمة مجتمعية للمواطنين من خلال تنظيم القوافل الطبية وغيرها.

17 نوفمبر

17 نوفمبر هو ذكرى اليوم العالمي للطلاب من كل عام، عندما خرج الطالب جان اوبلاتيل، مطالبا بحرية بلاده التشيك أمام ألمانيا النازية، فقتل برصاصهم، فتحولت جنازته إلى احتجاج ضخم، وأصبحت ذكرى وفاته منذ ذلك التاريخ يوما عالميا للطالب.

اقرأ المزيد

لماذا 17 نوفمبر يوما عالميا للطلاب؟

تبدأ القصة عندما قرر مجموعة من الطلاب حشد مسيرة تندد بالنازية الألمانية في مدينة براج في 13 نوفمبر 1939


0
0
0
0
0
0
0