رئيس التحرير أحمد متولي
 ضعف الشخصية.. الأسباب والسمات والعلاج

ضعف الشخصية.. الأسباب والسمات والعلاج

ضعف الشخصية يسبب مشاكل نفسية عديدة، وله كثير من الآثار السلبية على الحياة المهنية والاجتماعية للشخص الذي يعاني من هذه المشكلة.. فما أسباب ضعف الشخصية؟، وما سمات من يعاني منها وطريقة العلاج؟ هذا ما يوضحه «شبابيك» في هذا التقرير، من خلال الاستعانة بخبراء الطب النفسي، الدكتور وليد هندي، الدكتور جمال فرويز.

الأسباب

«بقيت بخاف عشان فكرة العيب اللي اتربيت عليها وأنه ميصحش نجرح حد».. بدأت سارة عبد الرازق (اسم مستعار) حديثها لـ«شبابيك» بهذه الجملة، لتُرجع ما تعانيه من ضعف في الشخصية إلى التربية الخاطئة في صغرها والتي أثرت بالسلب على شخصيتها فيما بعد.الاَن نتيجة الثانوية بالاسم وترتيب الجمهورية مع توقعات لتنسيقك

يقول استشاري الصحة النفسية، الدكتور وليد هندي، إن ضعف الشخصية يرجع إلى التنشئة الاجتماعية الخاطئة فكثير من الآباء لا يتيحوا فرص التعليم والتعلم لأبنائهم خوفا من تعرضهم للأذى، إلا أن الحماية الزائدة تخلق شخصية ضعيفة لا تسعى إلى النجاح حتى إن كانت تتسم بالذكاء.

             دكتور وليد هندي استشاري الصحة النفسية       

ويضيف: «كما أن عدم إتاحة فرصة الاختيار للأبناء، والتدليل الزائد يولد شخصية ضعيفة، لأن الابن لا يكون لديه أي تجارب فشل في الماضي، وعندما يكبر ويمر بتجارب فاشلة فإنه يتراجع ويخشى المواجهة أو التجريب مرة أخرى»، وهذا ما أكدت عليه سارة بقولها: «وفي النهاية لسه الواحد معندوش الأدوات الحقيقية لفكرة الرفض والقبول أو الاختيار، وأحيانا لما باخد قرار بيكون نوع من العقاب النفسي مش أكتر».

ويستكمل «هندي» حديثه قائلا: «الإفراط في المكافأة في كل صغيرة وكبيرة يؤدي لنتيجة عكسية أيضا لأنه يخلق شخصية لا تسعى إلى النجاح إلا بدعم وتشجيع الآخرين.»

ويتفق مع ذلك، استشاري الطب النفسي دكتور جمال فرويز، حيث قال إن السبب الرئيسي لضعف الشخصية هو التربية، موضحا: «الأب المتسلط أو الأم المتسلطة التي تفرض على أبنائها أشياء بعينها سواء في اللبس أو الأكل أو الأصدقاء تربي شخصية ضعيفة تجد صعوبة طوال حياتها في الاختيار»، ويمكن أن يرجع ضعف الشخصية لأسباب وراثية، أو نتيجة للتعرض لضغوط حياتية، في بعض الأحيان، مثل التعرض للاعتقال أو لتعذيب أو ضرب شديد، هذا وفقا لما ذكره «فرويز»

داري على شمعتك.. 6 نصائح للتعامل مع المحبطين

السمات

أشار الدكتور وليد هندي، إلى أن هناك مجموعة من السمات الجسمانية، الاجتماعية، المهنية لضعيف الشخصية، وهى:

- يمكن أن يكون بدين أو نحيف جدا، وأحيانا قصير القامة، لأن ذلك يعزز لديه الإحجام في الدخول في بعض المواقف الاجتماعية.

- قد يكون لديه وهن في الأعصاب (رعشة الأيدي مثلا)

- لا يمتلك مهارات في التحدث.

- ليس لديه كثير من الأصدقاء.

- سهل الانقياد.

- يتأثر بآراء من حوله بشكل كبير.

- دائما ما يحكي عن تجارب الآخرين (أصدقائه المقربين)

- أما بالنسبة للسمات المهنية، فيمكن أن يكون ناجح جدا في مجاله، لكنه بطئ الإنتاج، ودقيق جدا في عمله لأنه يخاف من الفشل.

تقول سارة: «بفضل العزلة وبالذات في الشغل مش بحب اصاحب الناس وبعيد تماما عنهم، وفي حياتي كلها المقربين مني 2 فقط، وكمان في بيت بابا ليه شقة لوحدي وباكل واشرب لوحدي وأصرف على نفسي».

من الصفات الآخرى التي يتميز بها ضعيف الشخصية، وفقا لما أوضحه الدكتور جمال فرويز؛ فقدان الثقة بالنفس، عدم تحمل المسئولية، الاعتماد على الآخرين في اتخاذ القرارات، الخجل.. وقد يلجأ في بعض الأحيان لتعاطي المخدرات حتى يتمكن من التواصل مع الناس.

الشخصية الاجتنابية.. هل تبتعد عن الناس لأنك تخاف منهم؟

الآثار المترتبة

يواجه من يعاني من ضعف الشخصية كثير من المشاكل على المستوى الاجتماعي والأسري، والصحي أيضا، فضلا عن أن صعوبة اندماجه مع المجتمع والأشخاص المحيطين به، تسبب له مشاكل نفسية.

وتعبر سارة عن المشاكل النفسية التي تعاني منها بقولها: «الاكتئاب ظهر في الحياة عشاني أنا مش عشان حد تاني.»

وينعكس ضعف الشخصية بشكل سلبي على الأبناء أيضا بعد الزواج وتكوين أسرة، حيث أوضح استشاري الصحة النفسية، وليد هندي، أنه في حالة معاناة الأب من ضعف الشخصية فإن الصورة الذهنية للرجل تتشوه لدى الأطفال، وفي الغالب يصبحوا ضعاف الشخصية أيضا عند الكبر، ومن الممكن أن يؤدي ذلك إلى نتيجة عكسية بحيث يتحول إلى سلوك عنيف لديهم.

وتابع: «وفي منتصف العمر يكون ضعيف الشخصية أكثر عُرضة للإصابة بالعديد من المشاكل الصحية، كالضغط والسكر، والقلب، والآلام الجسمانية كآلام الظهر، وذلك نتيجة للضغوط التي تمارس عليه».

كيف تتعامل مع شريك حياتك المصاب بالقلق؟

العلاج

أوضح استشاري الطب النفسي الدكتور جمال فيروز أن علاج ضعف الشخصية يعتمد على ما يُسمى بالتحليل النفسي التدعيمي، ولا يتم اللجوء للعلاج الدوائي إلا في حالات نادرة جدا، فقد يحتاج لمضادات اكتئاب مثلا.

وأكد على ضرورة تشجيعه على الاختيار والقيادة، ووضعه في المواقف أو الضغوط التي يكون لديه القدرة على الانتقاء فيها، لأنه لن يندمج أو يشارك في أنشطة اجتماعية إلا بعد إلحاح وتدعيم ممن حوله.

كما ينصح دكتور «هندي» بضرورة التدرج في الأعمال التي تُعطى له بحيث تبدأ من البيع والشراء وتنتهي بالمواقف الاجتماعية المختلفة، ونصح من يعاني من ضعف الشخصية بالصبر وعدم الإستسلام من أول تجربة فشل عند القيادة.

اضطراب الشخصية البينية.. صدمات نفسية تدفع للانتحار

أسماء أبو بكر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب