عظماء التعليم المنزلي.. هؤلاء غيروا التاريخ دون أن ينتسبوا لمدرسة

جميعنا ندخل المدارس والجامعات لنتعلم ونحصل على الشهادة التي تزداد قيمتها كلما كان التعليم أفضل ومكان الدراسة أعرق، لكن ماذا عن الذين لم يدخلوا المدراس واقتصروا على «التعليم المنزلي» لسبب أو لآخر؟

هل يمكن للمنزل وحده أن يكون مدرسة وجامعة يتخرج منها العباقرة الذين ينجحون في حياتهم ويغيرون العالم من حولهم؟ التاريخ أثبت لنا هذا طالما استطاع الأبوين الاعتناء بطفلهم وتوجيهه كما ستعرف في هذا التقرير.

جولييلمو ماركوني.. من البيت إلى نوبل

في البداية كان الإنسان يرسل الخطابات بالورق عبر المسافات الطويلة، قاطعًا الأراضي والبحار بها حتى تصل إلى الطرف الآخر، ثم تطورت التكنولوجيا لتنتقل الأصوات في الأسلاك والكابلات الطويلة، ولكن متى بدأ النقل في الهواء عبر الموجات غير المرئية؟

هنا تبرز جهود عدد من العلماء وأشهرهم «جولييلمو ماركوني» الذي تعلم في بيته حتى بلغ عشرين عامًا، وحين حاول الالتحاق بالجامعة أخفق في امتحان القبول، لكنه قرأ في الفيزياء عن الموجات المغناطيسية التي استهوته ودفعته لإجراء المزيد من التجارب فيها.

أثمرت جهوده عن اختراع جهاز إرسال «البرق اللاسلكي» الذي استخدمته البحرية في تتبع السفن، حتى أن سفن الإنقاذ استخدمته لتتبع السفينة الأشهر «تيتانيك» ونتيجة لهذه الجهود حصل «ماركوني» على جائزة نوبل عام 1909، ولولاه لما كان الراديو الذي يبقى من أهم الوسائل الإعلامية حتى اليوم.

توماس إديسون.. الغبي مُنير العالم

بعد 3 أشهر فقط من التعليم في المدرسة، طرد المدير تلميذًا يُدعى «توماس» بتهمة الغباء، لأنه كثير السؤال والنقاش مع أساتذته، بالإضافة لضعف سمعه الذي جعل التعامل معه أصعب وأثبت صفة الغباء عليه.

عاد «توماس» الصغير إلى بيته حاملاً رسالة الفصل المغلقة، وأعطاها لوالدته دون أن يعرف ما بها، لكن الأم قرأت الرسالة وبكت من سوء الحُكم على طفلها، وحين سألها عما يبيكها قالت «المدرسة ترى أن قدراتك أعلى من زملائك، ولن يمكنك الدراسة معهم»

يبدو أن الحظ وقف بجوار الطفل الصغير، لأن أمه صارت مسؤولة عن تعلميه، لتنمي عنده مهارة البحث والإطلاع، فكان التعليم المنزلي هو الذي أخرج للعالم «توماس ألفا إديسون» الذي سجّل 1093 اختراعًا باسمه، أشهرها تطويره للمصباح الكهربي وتسويقه الذي أضاء العالم كله.

أجاثا كريستي.. نافست «الإنجيل» وشكسبير

في جنوب إنجلترا، ولدت «أجاثا كريستي» عام 1890 لوالدين يتمتعان بحب الحياة والتفاؤل، بالذات الأم التي وثقت في قدرة أبنائها على فعل أي شيء، وتلقت «أجاثا» التعليم في المنزل كما تقضي تقاليد بلدتها في ذاك الوقت.

عانت الصغيرة من نطق الحروف في صغرها، ومع هذا شجعتها أمها على الكتابة والتأليف عندما مرضت فجأة ورقدت في فراشها من التعب، اقترحت الأم ببساطة: لماذا لا تقضين الوقت في الكتابة؟، استغربت الطفلة وأجابت بعجزها عن فعل ذلك، ليأتيها التشجيع من جديد: حاولي وسترين.

اليوم تُعتبر كتب «كريستي» في المرتبة الثالثة من حيث عدد المبيعات في العالم بعد الإنجيل ومسرحيات شكسبير، لقد صارت الطفلة بالتعليم المنزلي إحدى أنجح الأديبات في التاريخ، بكثير من المؤلفات.

موزارت.. موسيقى لا تموت

حققت ألحان الموسيقار «موزارت» أو «موتسارت» نجاحًا طاف البلاد كلها من شرقها إلى غربها، حتى أن المطربة اللبنانية «فيروز» شدت أغنيتها «يا أنا» على إحدى سيمفونياته، وكل هذه العبقرية خرجت من المنزل فقط بلا دراسة نظامية.

السر كله في الأب الذي كان موسيقيًا أيضًا، حين تعهد ابنه بالتعليم والرعاية بعدما اكتشف موهبته الاستثنائية في الموسيقى منذ الثالثة من عمره، ولم يقصر «موزارت» الطفل الذكي وأدهش الجميع بقدراته على التلحين.

كتب الموسيقار الموهوب في كل أنواع الألحان، حتى أنه حين كتب لحنًا اعتباطيًا يسخر به من الموسيقى الشعبية المنتشرة في وقته، صار هذا اللحن من أشهر أعماله العالمية.

المصدر

  • *عظماء بلا مدارس.. عبد الله صالح الجمعة *موسوعة الأعلام (العرب والمسلمين والعالميين).. عزيزة فوال بابتي *التفوق ليس حكراً على الأذكياء.. سعد سعود الكريباني *موسوعة مشاهير العالم.. ج.ج.بانكسون

محمود حافظ

روائي وصحفي، مهتم بالسينما والأدب ومزجهما بالتاريخ والفلسفة

ميكس ميديا