مدرب الأهلي الجديد.. مصادر تكشف دور مانويل جوزيه و«النحاس» الفترة المقبلة

اقترب النادي الأهلي من حسم ملف المدير الفني الجديد للفريق الأول لكرة القدم، خلفا للمدرب الأوروجوياني مارتن لاسارتي.

وكان الأهلي قد وجه الشكر لـ«لاسارتي» بسبب التصريحات التي أدلى بها عقب الخسارة من بيراميدز في دور الـ16 من بطولة كأس مصر، وقال فيها إن إدارة النادي لم توفر له لاعبين يصنعون الفارق في مركز الهجوم.

وبحسب مصادر داخل الأهلي، لم يستقر أعضاء مجلس إدارة النادي على اسم حتى الآن، لكن الملف سيتم حسمه قبل نهاية الشهر الجاري.

ووفق المصادر، عُرض على مجلس إدارة النادي الأهلي الكثير من السير الذاتية لمدرين أجانب أبرزهم من ألمانيا، وفرنسا، والبرتغال، لكن من المرجح أن يكون المدير الفني القادم ألمانيا أو برتغاليا، وسيتم غالبا استطلاع رأي المدرب البرتغالي المخضرم مانويل جوزيه، المدير الفني السابق للأهلي في الأمر، وبخاصة رأيه في المدربين البرتغاليين المرشحين لتدريب الفريق.

ويتجه مجلس إدارة النادي لاستقدام المدرب البرتغالي المخضرم مانويل جوزيه، للعمل كمستشار للجنة التخطيط بالنادي، نظرا لما يتمتع به من خبرات كبيرة، فضلا عن حبه وولائه للنادي الأهلي.

ويجرى المهندس خالد مرتجي، عضو مجلس إدارة النادي الأهلي، اتصالاته بالبرتغالي مانويل جوزيه، من أجل العودة إلى «القلعة الحمراء» كمستشار للجنة التخطيط بالنادي، وذلك نظرا لعلاقة الصداقة بينهما.

أيضا يدرس مسؤولو الأهلي تعيين الكابتن عماد النحاس، المدير الفني لنادي المقاولون العرب، مدربا عاما للفريق، ليكتسب الخبرات التي تؤهله لمهمة القيادة الفنية لاحقا، وذلك بعدما أثبت كفاءته التدريبية مع «المقاولين».

جدير بالذكر أن من أبرز الأسماء المرشحة لتدريب الأهلي، والتي سبق وتم ترشيحها لتولي القيادة الفنية للفريق في العام 2016، وفي العام 2018، المدرب الألماني المخضرم فيليكس ماجات.


 

فيليكس ماجات.. المرشح لتدريب الأهلي

 

المدرب الألماني المخضرم فيليكس ماجات،من ضمن الأسماء المرشحة لتدريب النادي الأهلي.

يتمتع ماجات صاحب الـ66 عاما، بشخصية قوية وكارزمة، وهي صفات غائبة عن مدربي الأهلي من بعد المدرب البرتغالي الداهية مانويل جوزيه، وقد طُرح اسمه لتولي القيادة الفنية للأهلي في العام 2016، خلفا للمدرب البرتغالي جوزيه بيسيرو، أثناء رئاسة المهندس محمود طاهر، للنادي ولكن المدرب تحفظ على العرض بسبب الظروف السياسية والأمنية في مصر آنذاك، بحسب ما صرح.

كما تم طرح اسمه أيضا مجددا في العام 2018، في ظل رئاسة الكابتن محمود الخطيب للنادي، ليتولى مهمة تدريب الفريق خلفا للفرنسي باتريس كارتيرون، الذي تمت إقالته بعد الخسارة من نادي الوصل الإماراتي في البطولة العربية، لكن الأهلي تعاقد مع المدرب الأورجوياني مارتن لاسارتي.

ويشار إلى أن ماجات كان قد اعتزل التدريب لكنه أعلن في إبريل الماضي عن رغبته في العودة للعمل مجددا في مجال كرة القدم، محددا شروطا للعمل؛ في مقدمتها أن يكون الفريق الراغب في الحصول على خدماته  «لديه أفكارا واضحة بشأن الأهداف المطلوب تحقيقا وأن يكون واقعيا في طموحاته».

وتولى الألماني المخضرم فيليكس ماجات مهمة القيادة الفنية للعديد من الأندية لعل أبرزها بايرن ميونيخ.

السير الذاتية لفيليكس ماجات

ويعد «ماجات» واحد من المدربين أصحاب السير الذاتية المميزة، فقد حصل على بطولة الدوري الألماني ثلاث مرات، منها مرتين مع بايرن ميونخ، ومرة مع نادي فولفسبورج، وذلك من أصل 7 بطولات حصل عليها في مسيرته التدريبية كلها. كما أنه فاز بلقب أفضل مدرب في ألمانيا أعوام 2003، 2005 و2009.

وعمل ماجات في العديد من الأندية الألمانية وغير الألمانية، حيث تولى مهمة تدريب كل من بايرن ميونخ، هامبورج ونورمبيرج، وشتوتجارت وشالكه وفولفسبورج،وفيردر بريمن وانتراخت فرانكفورت بالإضافة إلى كل من نادي فولهام الإنجليزي، ونادي شاندونج لونج الصيني.

إنجازات فيليكس ماجات كمدرب

وحقق «ماجات» 6 ألقاب هي:

  • الدوري الألماني 3 مرات (مواسم 2005 و2006 مع بايرن ميونيخ، و2009 مع فولفسبورغ)
  • كأس ألمانيا مع بايرن ميونيخ (2005 و 2006)
  • الليجا بوكال – مسابقة في ألمانيا (موسم 2004/2005)

الديكتاتور الأخير في أوروبا

ويهتم «ماجات»  باللياقة البدنية بشكل كبير ويضعها كأولوية في التدريبات.

في بداية مسيرته التدريبة لقب بـ«سوبر فيليكس»، ثم لقب بـ«صدام حسين» بسبب قسوته في التدريب والعقاب، ثم لقب أخيرا بـ«الدكتاتور الأخير في أوروبا».

ويتبع فيليكس ماجات طرقا غريبة وقاسية في العقاب منها وضع عقوبة على كل تمريرة للخلف ليس لها معنى في المباراة، ومعاقبة المدافع الذي يترك الكرات العالية تنزل أمامه بدل من تشتيتها مباشرة.

وبحسب تقارير صحفية أثناء تولية مهمة تدريب فولسفبورج أعلن عن مكافأة للاعبيه وهي رحلة إلى قمة جبال الألب في النمسا، وعندما وصل اللاعبون فاجئهم بأنهم سوف يسيرون لمسافة 4 كيلو للوصول إلى القمة.

وحينما كان مدربا لشالكة، خسر الفريق بخماسية أمام كايزروسلاوترن في الدوري الألماني فأمر ماجات لاعبيه بالتدرب بالسراويل فقط في درجة حرارة أربعة تحت الصفر وزيادة في العقاب كان ارتداء القفازات ممنوع.

عن تدريباته البدنية الشاقة التي يعتبرها كثيرون من اللاعبين والإعلاميين أنها «غير آدمية وغير متطورة»، يقول فيليكس ماجات في تصريحات يدافع فيها عن أسلوبه التدريبي: «الجودة تأتي من الآلم».

لا يحب نيمار

في العام 2014، صرح المدرب الألماني فيليكس ماجات بأنه لن يتعاقد مع نيمار حتى لو مجانًا، لأنه لا يحب نوعية اللاعبين مثل نيمار، مشيرا إلى أنه يحب اللاعبين الذين يلعبون مع الفريق، ونيمار ليس من هذه النوعية، موضحا أن الأمر بالنسبة للاعب البرازيلي مجرد أهداف شخصية.

أسوأ مدرب ولكن

 

 

في العام 2019، قال اللاعب البرازيلي رافينيا، ظهير فريق بايرن ميونخ، السابق إن أسوأ مدرب عمل معه في ألمانيا، حينما كان لاعبا في شالكه، هو فيليكس ماجات، مشيرا إلى أن أسلوب التدريب معه صعبًا للغاية، ومبالغًا فيه، لكنه أشار في ذات الوقت إلى الجوانب أن المدرب الألماني كان لديه ردود فعل صادقة، «لأنه يتحدث إليك في وجهك عما يعتقده بشأنك».

متخصص «إنقاذ من الهبوط»

ويشتهر ماجات بأنه مدرب متخصص في إنقاذ الفرق من الهبوط، وكان آخر إنقاذ له مع فريق شاندونج لونج الصيني، بطل الدوري الصيني السابق، الذي كان مهددا بالهبوط، حيث نجح في إحداث تحول في مسيرة الفريق، حال دون هبوطه.

ماجات وانتقاد للكرة الانجليزية

وبعد انتهاء ولايته مع نادي فولام الإنجليزي، «شن ماجات» هجوما على الكرة الإنجليزية، حيث قال في تصريحات صحفية في العام 2014، إن الإنجليز لديهم صعوبات في التمرن مرتين في يوم واحد، مضيفا: «إذا كان هناك رياضيون لا يستطيعون التمرن مرتين في اليوم فهذا بالنسبة لي يعتبر طرفة حقيقية».

وبالرغم إشادته بالأجواء الحماسية في الكرة الانجليزية، إلا أنه أشار المدرب الألماني إلى أن الإنجليز لم يحققوا نجاحا واحدا منذ 50 عاما على خلاف الحال مع ألمانيا بسبب عقليتهم، على حد قوله، بعكس الألمان، حيث قال: «عقليتنا كألمان تسمح لنا بالتأقلم الجيد مع رياضة جماعية مثل كرة القدم .. لاعبو فولهام كانوا يعانون من مشاكل في الانتظام وكانت ردود فعلهم سريعة وبسبب أبسط المؤثرات».

عقاب لاعبي فولهام

في فبراير من العام 2014 أثناء تولى المدرب الألماني مهمة تدريب فريق فولهام، عاقب عاقبهم ماجات اللاعبين بعدما خسروا مباراة خارج ملعبهم، بحسب لاعب خط وسط فولهام السابق ستيف سِيدوِلّ، بمطالبتهم عند عودتهم إلى فولهام بالحضور للنادي في اليوم التالي للمباراة لاغيا بذلك يوم الراحة المعتاد بعد خوض أي مباراة ألغاه ماجات، لكن ما فعله خلال التدريب كان غريبا حقًا.

وفق سِيدوِلّ  فإن اللاعبين بدأوا التدريب ولم تكن هناك كرات، حيث طلب المدرب الألماني من كل لاعب أن يقف في مركزه مثلما كان في تشكيلة الفريق في المباراة التي خسرها قبل يوم، حيث أخذ كل واحد مكانه، حارس المرمى، أربعة مدافعين، أربعة لاعبين في خط الوسط ومهاجمان. ثم قال لهم: «أمس لم تكونوا تريدون أن تتحركوا، لذلك فاليوم أيضًا لن نتحرك».

 

 

 

شبابيك

منصة إعلامية تخاطب الشباب المصري

ميكس ميديا