قصة سيدنا نوح في القرءان وشرح مبسط للأطفال


قصة سيدنا نوح مع السفينة وابنه

القرآن الكريم مليء بقصص الأنبياء التي تحمل الكثير من المعاني والعبر والدروس، ومن بينها قصة سيدنا نوح عليه السلام الذي صبر قرون عديدة وتحديدًا 950 عامًا لدعوة قومه للإيمان بالله سبحانه وتعالى، ولكن لم يستجب له سوى عديد قليل، فأمره الله بصنع السفينة، وهناك الكثير من التفاصيل الأخرى نرويها فيما يلي.

نبوة سيدنا نوح

نوح عليه السلام أول أولي العزم من المرسلين، وكانت أمته هى أول الأمم المشركة على ظهر الأرض، وهناك خلاف حول المدة بين سيدنا آدم وسيدنا نوح عليهما السلام، فقد قيل أن نوح عليه السلام ولد بعد موت آدم بمئة وست وأربعين (146) سنة، وذكر ابن جرير أن مولد نوح عليه السلام كان بعد مئة وست وعشرين (126) سنة من وفاة آدم عليه السلام.

مر على الناس عشرة قرون بعد آدم وقبل نوح، وهم على دين الله ولم يشركوا به شيئًا، بعدها وسوس لهم الشيطان لعبادة غير الله، قال تعالى في كتابه العزيز: "وقالوا لا تذرن ءالهتكم ولا تذرن ودًا ولا سواعًا ولا يغوث ويعوق ونسرًا" (نوح: 23)، وكان (ود، سواع، يغوث، يعوق، نسر) أسماء رجال صالحين من قوم نوح صنع لهم الناس تماثيل بعدما ماتوا تخليدًا لذكراهم، إلا أن الشيطان أمرهم بعبادة هذه الأصنام، ففعلوا ذلك وأشركوا بالله سبحانه وتعالى، فبعث الله نوحًا عليه السلام رسولًا.

دعوة سيدنا نوح لقومه

دعا نوح قومه إلى توحيد الله سبحانه وتعالى وإخلاص العبادة له، وحذرهم من الشرك وعذاب الآخرة، وأشار تبارك وتعالى أن المستكبرين في الأرض بغير الحق أثاروا ثلاث شبه ليصدوا الناس عن دعوة نوح، وقد دحض الله شبههم وفضح باطلهم وذكر عاقبة المكذبين، فقد قال تعالى:

"ولقد أرسلنا نوحًا إلى قومه إني لكم نذير مبين (25) أن لا تعبدوا إلا الله إني أخاف عليكم عذاب يوم أليم (26) فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما نراك إلا بشرًا مثلنا وما نراك أتبعك إلا الذين هم أراذًلنا بادي الرأي وما نرى لكم علينا من فضل بل نظنكم كاذبين (27)"

استمر نوح عليه السلام في رد شبهات قومه، حتى انقطعت حجتهم وبان باطلهم فلم لم يجدوا إلا المكابرة واستعجال العذاب، فقالوا: "يا نوح قد جادلتنا فأكثرت جدالنا فأتنا بما تعدنا إن كنت من الصادقين"(هود: 32)، فأجابهم نوح عليه السلام: "إنما يأتيكم به الله إن شاء وما أنتم بمعجزين"(هود: 33)

ذكر الله عز وجل في كتابه العزيز أن نوح عليه السلام كان يدعو قومه ليلًا ونهارًا، وسرًا وعلانية، حيث يقول في سورة نوح: "قال ربي إني دعوت قومي ليلًا ونهارًا (5) فلم يزدهم دعائي إلا فرارًا (6) وإني كلما دعوتهم لتغفر لهم جعلوا أصابعهم في آذانهم واستغشوا ثيابهم وأصروا واستكبروا استكبارًا (7) ثم إني دعوتهم جهارًا (8) ثم إني أعلنت لهم وأسررت لهم إسرارًا (9)".

قصة سيدنا نوح والسفينة

لما استيأس نوح من قومه وعلم أنه لم يؤمن منهم إلا من قد آمن بعد أن لبث فيهم 950 عامًا، قال: "يا قوم إن كبر عليكم مقامي وتذكيري بآيات الله فعلى الله توكلت فأجمعوا أمركم وشركاءكم ثم لا يكن أمركم عليكم غمة ثم اقضوا إلي ولا تنظرون" (يونس: 71)،

كما دعا نوح على قومه، قائلا: "رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارًا (26) إنك إن تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا إلا فاجرًا كفارًا" (نوح: 26 - 27)، وأمره الله أن يصنع الفلك لينجو هو ومن آمن معه، وبين له أن الكافرين من قومه مغرقون، وأنه لا يبتئس بما كانوا يفعلون.

كان قوم نوح يسخرن منه وهو يصنع السفينة، ويقولون له: يا نوح أبلغ بك الجنون أن تصنع سفينة في جبل؟ يا نوح أصبحت نجارًا بعد أن كنت نبيًا؟ أتركت النبوة وعملت بالنجارة؟، فكان يرد عليهم قائلا: إن تسخروا منا فإنا سنسخر منكم بإذن الله تعالى.

أتم نوح عليه السلام بناء السفينة، من الخشب والمسامير، بوحي من الله بناءً عظيمًا، وجعلها ثلاثة طوابق، الطابق الأول جعله للوحوش، والطابق الأوسط جعله للدواب والطيور، الطابق الأعلى لمن آمن معه من المؤمنين.

عندما جاء القضاء فجر الله سبحانه وتعالى الأرض عيونًا وفتح أبواب السماء بماء منهمر، فركب نوح والمؤمنون في السفينة، أمره الله أن يحمل معه من كل زوجين اثنين، أي ذكرًا وأنثى، والمشهور عند الأمم أن الذين ركبوا في السفينة مع نوح من المؤمنين هم أبنائه: سام وحام ويافث وزوجاتهم وزوجة يام الذي كان مع الكافرين.

قصة سيدنا نوح وابنه

كان نوح قد نصح ابنه (يام) بالركوب في السفينة، فرد على أبيه وقال: سأصعد إلى جبل عال يعصمني من الماء، فقال له نوح: لا عاصم اليوم من أمر الله وقدره إلا من رحمه الله وعصمه.

أغلق نوح باب السفينة وبدأت تتحرك في موج كالجبال، وغرقت الأرض كلها بالماء، وحينها تذكر نوح عليه السلام ابنه، فقال: "رب إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين" (هود: 45)

فكانت الإجابة من الله سبحانه وتعالى: يا نوح إن ابنك هذا ليس من أهلك، لأنه عمل عملًا غير صالح، فاستغفر نوح ربه وأعتذر إليه: "قال رب إني أعوذ بك أن أسألك ما ليس لي به علم وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين (47) قيل يا نوح اهبط بسلام منا وبركات عليك وعلى أمم ممن معك وأمم سنُمتعهم ثم يمسهم منا عذاب أليم" (هود: 47 - 48)

يُقال أن سفينة نوح استقرت على الجودي، بعد أن قيل: " يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء أقلعي وغيض الماء" (هود: 44)، بعد أن ساروا فيها مائة وخمسين يومًا، وعند أكثر أهل العلم الجودي جبل في الجزيرة بالعراق، وبعضهم يقول هو في جبال أرارات التي تقع فيما يسمى بالاتحاد السوفيتي، وكان خروجهم من السفينة في يوم عاشوراء من المحرم.

قصة سيدنا نوح للأطفال

قصص الأنبياء تعلم الأطفال الكثير من أمور دينهم وترسخ لديهم أهمية الإخلاص في عبادة الله وحده سبحانه وتعالى والدروس المستفادة من قصة سيدنا نوح عليه السلام كثيرة، منها:

  • الشيطان سبب عبادة الأصنام، وطاعته سبب للعذاب في الدنيا والأخرة.

  • الطوفان معجزة من الله سبحانه وتعالى أيد بها نوح عليه السلام.

  • الصبر مفتاح الفرج، فقد صبر نوح على قومه ألف سنة إلا خمسين عامًا.

  • المؤمن يجب أن ينفذ أمر الله حتى لو لم يعرف الحكمة من وراء ذلك.

  • إذا مات الإنسان على الكفر لا تنفعه شفاعة الأقارب.

  • الله يُنجي عباده المؤمنين، ويُهلك الكافرين.

  • المسلم يجب أن يوصي أولاده بالتمسك بدينهم وأن يثبتوا على الإيمان والتوحيد.

يمكن تحميل قصة سيدنا نوح وغيرها من قصص الأنبياء للأطفال من هنا

من الممكن مشاهدة قصة سيدنا نوح كرتون للأطفال في الفيديوهات التالية:

 

المصدر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا