نصائح لتنظيم الوقت للدراسة الجامعية


كيف أنظم وقتي لدراسة البكالوريوس

الحياة الجامعية تفرض على الطالب تنظيم وقته ليتمكن من تنفيذ المهام الدراسية كالتكليفات الجامعية أو المذاكرة أو الاستعداد للاختبارات التي تُعقد بشكل مستمر وليس في منتصف ونهاية العام فقط، يُجيب شبابيك عن تساؤل: كيف أنظم وقتي لدراسة البكالوريوس في عدة نقاط تساعد في إدارة الوقت بشكل أفضل.

المذاكرة في مقدمة الأولويات

بمجرد أن تجلس للمذاكرة يجب أن تجعل الدراسة في مقدمة أولوياتك، فلا ترد على الهاتف، لا تتصفح مواقع التواصل الاجتماعي أو تنخرط في أي شيء أخر يهدر وقت المذاكرة، فيجب أن تقاوم كل الإغراءات حتى تنتهي من الأجزاء والموضوعات التي حددتها مسبقًا.

تعامل مع وقت المذاكرة كما تفعل مع محاضراتك: لا تفوتك إلا إذا كنت مريضًا، أو لديك حالة طوارئ عائلية، ويجب أن تكون جزءًا دائمًا من روتينك اليومي.

خطط ليومك

النجاح في تنظيم الوقت يعتمد على القدرة على التخطيط ليومك، فيجب أن تحدد الموضوعات المفترض مذاكرتها خلال اليوم، المهام الأخرى العاجلة والمهمة التي يجب القيام بها مع ضرورة تحديد عدد الساعات التي تتوقع أن تستغرقها كل مهمة. لا تكتفي بالاحتفاظ بالخطة في ذهنك، لأنك إذا لم تكتبتها فسوف يتشتت انتباهك بسهولة.

المذاكرة في أقرب وقت ممكن بعد المحاضرة

ساعة واحدة تقضيها بعد فترة قصيرة من المحاضرة ستؤدي إلى نفس القدر من الفائدة في فهم وتذكر المادة لعدة ساعات بعد بضعة أيام، لأن المعلومة تكون حاضرة في ذهنك وقرائتها في هذا الوقت يسهل نقلها من الذاكرة قصيرة المدى إلى طويلة المدى.

قاعدة 80/ 20

لوحظ أن 80% من أهدافنا تتحقق عن طريق تنفيذ 20% من أعمالنا كل يوم، من الضروري تحديد هذه الأعمال والنشاطات، لذلك قبل أن تبدأ في أي مهمة أسأل نفسك: هل تقع هذه المهمة ضمن الـ20% من الأعمال ذات القيمة الكبرى؟ ستجد أنك استبعدت عشرات الأنشطة التي كانت تشغل وقتك دون فائدة.

التسويف الإيجابي

إذا راقبت برنامجك اليومي ستجد أنك قادر على تأجيل العديد من الأنشطة التي تهدر وقتك دون أي فائدة، فمثلًا قضاء بعض الوقت في العبادة وتنمية الذات ومع العائلة يكون له أثر مهم طويل المدى في حياتك، في حين أن الخروج مع الأصدقاء لساعة متأخرة من الليل، مشاهدة التلفاز أو تصفح مواقع التواصل الاجتماعي لا يكون له أثر إيجابي يُذكر، لذلك يجب أن تسعى إلى تأجيل مثل هذه الأنشطة قدر الإمكان.

ابق منظمًا

ستحتاج إلى كتابة ملاحظات ومعلومات هامة أثناء المحاضرة وربما تعد ملخصات لنفسك، احرص على أن تبقى منظمًا عند الاحتفاظ بمثل هذه الأوراق المهمة، من الأفضل أن تضعها في ملف يحتوي على عدة أقسام بحيث تنظمها حسب المواد المختلفة، لأن التنظيم يوفر الوقت الطويل الذي تستغرقه في البحث عن ملخص ما أو ورقة مهمة.

قسط كاف من النوم

قلة النوم المستمرة سبب خطير للتوتر، ربما تعتقد أنك ستحقق المزيد عندما تنام أقل لكن في الواقع جسمك يتوقف عن الاستجابة بكفاءة للمعلومات الجديدة وتشعر بالتعب والتوتر في جميع العضلات عندما لا تنام لمدة كافية، لذلك يجب أن تنام سبع ساعات على الأقل يوميًا.

التزم بالخطة

يجب أن تلتزم بجدولك/ خطتك المكتوبة حتى تتمكن من تنظيم وقتك بفعالية، لا تستسلم بسرعة وتذكر أن الأمر يستغرق 30 يومًا لاكتساب عادة جديدة، لذلك استمر في تنظيم وقتك حتى يتحول إلى عادة أساسية لديك.

المصدر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا