لطلاب الجامعة.. كيف توفق بين المحاضرات والمهام الأخرى؟

إذا كنت طالبا بالجامعة وتجد صعوبة في حضور المحاضرات والقيام بالمهام الأخرى، كالمذاكرة وإنجاز التكليفات أو المشاركة في الأنشطة الجامعية وممارسة هواياتك، ما يدفعك، في بعض الأحيان، إلى تجاهل حضور المحاضرات أو القيام بأحد المهام الضرورية، يمكنك التغلب على هذه المشكلة، باتباع النصائح الموضحة في هذا التقرير.

الأوقات المشغولة

يمكن أن تضع جدولاً زمنياً تحدد فيه ساعات النوم، حدد أيضا الساعات المخصصة للمحاضرات، ضع في اعتبارك الوقت الذي تحتاجه في الذهاب والعودة من وإلى مكان المحاضرة. يُمكنك ذلك من معرفة أوقات الفراغ المتاحة لك، بالتالي تتمكن من التخطيط حول كيفية استغلالها بشكل أفضل، في مذاكرة المواد المختلفة والقيام بالمهام الأخرى.

مضيعات الوقت

يوجد العديد من مضيعات الوقت، التي تؤثر بشكل سلبي على درجة أدائك وإنجازك،  لكي تتمكن من التعامل معها، يجب أن تحددها في البداية، يمكن أن تلاحظ كيف تقضي وقتك يوميا، ثم سجل هذه المضيعات في ورقة، اكتب عدد الساعات المهدرة، حاول أن تقترح حلول للتخلص منها أو التغلب عليها.

ويمكنك الإستعانة بالجدول التالي:

جدول

بعد التخلص من مضيعات الوقت، يمكنك أن تستثمر الساعات التي أصبحت متاحة لك في القيام ببعض المهام والأنشطة، ككتابة أحد التكليفات أو الأبحاث المطلوبة منك، أو ممارسة هوايتك أو غيره.

التسويف

من المؤكد إن التسويف يحول بينك وبين القيام بالمهام المختلفة، لذلك يجب أن تتخلص من هذه المشكلة، عن طريق اتباع الوسائل التالية:

- تجزئة الأعمال الكبيرة إلى مهام أصغر يمكن تنفيذها بسهولة وتشعرك بالتقدم في الإنجاز.

- إبدأ بالمهام السهلة والبسيطة أولاً، ثم الصعب فالأصعب، حتى تؤكد لنفسك القدرة على إنجاز المهام.

- التزم مع زملاء أخرين بعمل المهام غير الممتعة، أو التي قد تدعوك للتسويف.

إذا كنت تعاني من مشكلة تأجيل المذاكرة، فيمكنك التغلب عليها، عن طريق اتباع النصائح الموضحة في هذا التقرير⇐ "بتأجل المذاكرة دايما"..الحل هنا

أوقات منتظمة

يجب أن تخصص أوقاتا منتظمة، ساعة أو ساعتين يومياً مثلاً، للإعداد والتحضير للمادة المقررة قبل موعد المحاضرة، وإذا كنت تجد صعوبة في التعرف على المحتوى المفترض أن يشرحه المحاضر، يمكن أن تكون هذه الأوقات، بعد انتهاء اليوم الدراسي، حيث تذاكر الموضوعات التي تم تناولها في المحاضرات.

وبشكل عام فإن تحديد ساعات معينة يومياً للمذاكرة يساعد كثيراً في تكوين عادة منتظمة يصعب التخلي عنها.

ساعات

تعد ساعات الفراغ بين المحاضرات الدراسية من أثمن أوقات الطالب الجامعي، لذلك يُنصح باستغلالها في مراجعة ملخصات المحاضرات السابقة، ما يحقق لك الفائدة القصوى في استيعاب المواد الدراسية، يمكنك استغلالها أيضا في زيارة مكتبة الكلية للبحث عن المصادر والمراجع التي يمكنك الإستفادة منها في التكليفات المطلوبة منك. المصادر 1، 2، 3 4 إقرأ أيضا لطلاب الجامعة..تجنب هذه الأخطاء في مشروع التخرج لطلاب الجامعة..4 مهارات لإعداد بحث جماعي ناجح كيف تستفيد من ملاحظاتك المدونة أثناء المحاضرة؟ ميزوفونيا ازاي

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا