أحمد حسن وزينب محمد.. أول تعليق على الانتقادات والاتهامات الموجهة لهما (فيديو)

أعلن الزوجان أحمد حسن وزينب محمد، توقفهما عن نشر أي مقطاع فيديو وصور على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب الانتقادات الموجهة لهما بسبب المحتوى الذي يقدماه على قناتهما على موقع اليوتيوب.

وكان المركز القومي للطفولة والأمومة، قد تقدم ببلاغ للنائب العام ضد «أحمد وزينب» يتهمها فيه بالإساءة لطفلتهما حديثة الولادة.

وقال اليوتيوبر الشاب: «مش هنزل فيديوهات تاني مش هنزل صورمش هنعمل أي حاجه في حياتنا، شكرا ليكم جدا»

وأضاف في مقطع فيديو نشره على موقع يوتيوب تجاوزت عدد مشاهداته المليون: «احنا آسفين على كل حاجه احنا عملناها من ساعة ما بدأنا لحد دلوقتي» احنا اسفين.. احنا بنعد الفيديو ده بنعتذرلكم  احنا اسفين جدا جدا جدا فوق ما تتخيلوا.. احنا بعتذر.. احنا خلاص وصلنا لحالة نفسية  اقسم بالله صعبة».

وتابع حسن: «احنا مش قادرين.. شكرا ليكم جدا.. شكرا لأي حد اتفرج علينا في يوم من الأيام، وكان مبسوط وهو بيتفرج علينا احنا مش موجودين تاني على السوشيال ميديا لا فيديوهات ولا صور ولا أي حاجه تاني».

وأبدى اليوتيوبر المصري وزوجته حزنهما بسبب الانتقادات التي توجه إليهما، وقال: «كل حاجه بنعملها بتنتقدونا مش فاهم ليه، حتى في اللحظات الحلوة في حياتنا بتنتقدونا.. مبقناش عارفين انتو بتنتقدونا عشان بنعمل حاجه وحشة ولا بتنتقدوا عشان بس الانتقاد».

وردا على الانتقادات الموجهة إليهم باستغلال بنتهما حديثة الولادة من أجل التربح، قال الزوجان: «بنتا مش هي اللي زودتنا مشاهدات»

وهاجم حسن المنتقدين قائلا: «دايما كاسرين فرحتنا.. دايما مخليينا في حالة نفسية سيئة.. كسرتوا فرحتنا في الخطوبة وكسرتوا فرحتنا في الجواز.. خلفنا كسرتوا حالة نفسنا.. احنا بقينا في حالة نفسية سيئة بسبب الانتقادات اللي بنواجهها يوميا دون أي سبب قوللنا سبب انتو بتنتقدونا بسببه».

وطالب حسن منتقديه هو وزوجته بأن ينتقدوا المحتوى الذ يقدمها وليس أشخاصهما، حيث قال: «انتقدونا كمحتوى.. انتوا ليه بتنتقدونا كأشخاص»

.

واعتبر حسن أنه لا يقدم وزوجته زينب محمد محتوى غير جيد، وقال في مقطع الفيديو الذي نشره: «احنا مش بنقدم محتوي وحش.. لو عندنا محتوى وحش ليه عندنا مشاهدتا بالملايين».

يذكر أن الزوجان أحمد حسن وزينب محمد، قد أصبحا مؤخرا حديث مواقع التواصل الاجتماعي بسبب مقاطع فيديو نشراها على موقع اليوتيوب يستغلان - بحسب نشطاء -  فيها طفلتهما حديثة الولادة من أجل التربح، وتقدم على إثر ذلك، المركز القومي للطفولة والأمومة، ببلاغ للنائب العام ضد «أحمد وزينب» يتهمها فيه بالإساءة لطفلة حديثة الولادة.

 

 

وتعد بدايات الزوج أحمد حسن، مجهولة للجميع، وكل المعلومات المتاحة له؛ تلك المتوفرة على صفحتة الرسمية على موقع فيسبوك، التي يُشير فيها إلى أن اسمه «أحمد حسن حسين»، ويعمل «نجم يوتيوب مصري»، وأنه اطلق قناته على اليوتيوب في سبتمبر من العام 2015، وشاهدها «تنمو لتتباهي بأكثر من 2 مليون مشترك».. لكن هل هذه هي الحقيقة الكاملة للشاب الذي ولد في 2 يوليو من العام 1996؟

 

 

قمنا بالبحث عن أحمد حسن، وكذلك زوجته «زينب» حتى نعرف أكثر بداياتهما، لكننا سنركز أكثر في هذا التقرير عن الزوج الذي ذكر في تدوينة على فيسبوك تعود لشهر أبريل من العام 2019، أنه بدأ مشواره على «السوشيال ميديا» منذ عامين بهدف التمثيل في ظل فشله في الحصول على فرصة في مكاتب الكاستينج... لكن هذا ما يقوله على صفحته الرسمية، فماذا وجدنا على الصفحة غير الموثقة من الفيسبوك؟

كان يؤمن أحمد قبل أن يُتم العشرين عاما أن الفلوس لا يُكن أن تشتري الحب، لكنها تشتري الزواج الذي «يجيب الحب وأحمد ومنى وندى وليلى» وكذلك «تذكرة لأوروبا»، وتجعل الأمل يأتي للعمل لديك!

 

 

على صفحته الرسمية ينشر اليوتيوبر أحمد حسين في ديسمبر من العام 2018، صورة سيارة «BMW» ويشير في تباهي إلى أنها هدية منه لزوجته «زينب»، لكنه هو نفسه على صفحته غير الموثقة من الفيسبوك ينشر صورة خبر عن آيس كريم بمبلغ يتجاوز الـ6 آلاف جنيه، ويعلق قائلا: «أنا أكل ايس كريم بـ6190 جنيه لييييييييه!! ده أنا بستخسر أديب ساندوتش شاورمة».

 

 

انضم احمد إلى الفيسبوك في العام 2012، وكان حينذاك طالبا في الثانوية العامة، يلعب كرة القدم في أحد الأندية الصغيرة، ويشجع النادي الأهلي، ويظهر ذلك جليا من منشوراته، وصور كان ينشرها داخل الاستاد.

وبالرغم من لعبه كرة القدم إلا أن ميوله كانت نحو الفن واضحة، حتى أن أصداقاءه كانوا يخاطبونه على فيسبوك بـ« يا فنان»، وانقطع قليلا بسبب امتحانات الثانوية العامة، لكنه عاد من جديد لكن منشوراته بدا من خلالها أن حزين أو مجروح عاطفيا بسبب قصة حب فاشلة.

 

وفي العام 2014، بدأ يتضح جليا اهتمامه بمجال التمثيل، حيث كتب في يونيو 2014: « مطلوب فتاه من 20 إلى 30 سنه لفيلم قصير سيبدأ التصوير فيه»، مطالبا الراغبات بالاشتراك في العمل الاتصال به، وكرر الأمر في مارس 2015، ومرات أخرى.

 

 

وفي أغسطس من العام 2014 بدأ وأصدقاءه تصوير فيلم حمل اسم «الغابة»، لكن يبدو أنه لم يحقق نجاحا على اليوتيوب، ولم يصنع له النجاح الذي يحلم به.

 

مع توقف برنامج «البرنامج» للإعلامي باسم يوسف، حاول مع شقيقه محمد، وهما قريبان من بعضهما جدا طرق أبواب النجومية بإطلاق برنامج مشابه لبرنامج باسم يوسف باسم «عودة برنامج البرنامج»، لكن التجربة فشلت أو لم تظهر للنور من الأساس بعد الإعلان عنها على فيسبوك.

 

 

محاولات أحمد للشهرة وكسب المال لم تتوقف، فنجده يكتب في العام 2014: «عايز تشتغل و تكسب فلوس كتير عايز تجوز و تحقق حلمك عايز تشترى عربيه و مش معاك فلوس تشترى عربيه عايز تبقا مدير نفسك فى شغلك ومحدش يتحكم فيك تعلالى خاص حالا وهتفهم كل حاجه.!!».

 

 

وفي يناير من العام 2015، حاول مرة أخرى مع شقيقه محمد العمل على مشروع فيلم روائي قصير حمل اسم «ولدين من مصر»، ونشر «البوستر الرسمي» للفيلم لكن الفيلم لم يتم رفعه على قناته القديمة على اليوتيوب، المنشور عليها مجموعة فيديوهات وأفلام لم تحقق نسب مشاهدات عالية تصنع منها «يوتيوبر ناجح» آنذاك.

تكررت محاولات أحمد تسلق سلم النجومية من خلال تصوير مقاطع فيديو وأفلام وبثها على اليوتيوب، لكن كانت كل التجارب «فاشلة».

 

 

وتكشف لنا حساب اليوتيوبر أحمد حسين غير الموثق أنه كان يطرق مجال الإعلانات، فنجده في منشور آخر خلال العام 2015 يقول: «مطلوب فتاه لتصوير إعلان تليفزيونى لرمضان المقبل». كان أحمد يعمل مصورا فوتوفغرافيا، حيث يقول لمن يريد مصور «حفلات، أعياد ميلاد، أفراح، تصوير أشخاص» بأسعار ممتازة، أن يكلمه «انبوكس» أو يتصل به على رقم هاتف ذيل منشوره به. ويتكرر البوست بصيغة أخرى، مع إضافات أخرى كـ«تصوير أفلام قصيرة».

 

موقع «البوابة نيوز» نشر في العام 2015، خبرا يفيد استعداد مطرب راب يدعى مصطفى علام، والمعروف في وسط الأندرجرواند بـ«زمرد الكومندا» لإطلاق أجدد تراكاته الخاصة، باسم «الخير والشر» والتي ستظهر للنور خلال ساعات عبر فيديو كليب، من إخراج أحمد حسن.

استمر الحال على ماهو عليه، حتى مطلع العام 2017، حيث بدأت مشاهدات فيديوهات اليوتيوبر أحمد حسين تحقق نسب مشاهدة بعشرات الآلاف وتصل لـ100 ألف في بعض الأحيان، وكان قد انشأ صفحة باسمه - الصفحة الحالية - وطلب مساعدة في توثيق الصفحة التي كانت آنذاك مزينة بـ26 ألف إعجاب فقط.

ويبدو أن أحمد تعلم من صديقه اليوتيوبر أحمد الشوبكشي، الذي يكبره في السن والذي سبقه بسنوات في عالم اليوتيوب.

وكان أحمد حسن قد ظهر مع «الشوبكشي» قبل الشهرة كـ«كومبارس» في أحد فيديوهات اليوتيوبر الذي لم يحقق حتى الآن النجاح الذي وصل إليه الزوجان.

 

فق وقت لاحق كتب «أحمد» أن حسابه الأساسي تعرض لقرصنة، ودشن حساب جديد بجانب الصفحة الحالية، وكلاهما موثق.

 

 

وبدأت مقاطع الفيديو التي نشرها تحظى بنسب مشاهدة عالية، وأصبح يحقق من خلالها ربحا كبيرا، جعلته يفوز في العام بجائزة نجم السوشيال ميديا لعام 2018 من مجلة «وشوشة».

لكن ما يجهله أحمد امتلاك أحمد قناة يوتيوب «فقيرة» في نسب المتابعة، تلك التي بدأ من خلالها، ثم تركها وترك ما عليها من مقاطع «ثقيلة الدم»، يتضمن هذا التقرير جزء منها تمت الإشارة إليه، وفيما يلي مقاطع أخرى.

شبابيك

منصة إعلامية تخاطب الشباب المصري

ميكس ميديا