طريقة المشي الصحيح لإنقاص الوزن وحرق الدهون

إذا كنت تبحث عن طريقة سهلة لفقدان الوزن الزائد، فيجب عليك اتباع طريقة المشي الصحيح لإنقاص الوزن، وهى طريقة سهلة ومناسبة لأي عمر وأي مستوى من اللياقة البدنية، وفعالة إلى حد كبير، لأن المشي ساعة يوميا لمدة شهر أو بصفة منتظمة له دور كبير في حرق الدهون، ومن ثم يسهل الوصول للوزن المثالي.

طريقة فقدان الوزن بالمشي

اتباع طريقة المشي الصحيح لإنقاص الوزن، يساعد في فقدان الوزن الزائد بسرعة أكبر، ويمكن تحقيق ذلك عن طريق:

  • المشي مرات أكثر خلال اليوم

من المهم المشي لمدة 30 إلى 45 دقيقة من 4 إلى 5 أيام في الأسبوع، لكن لا يجب التوقف عند هذا الحد، بل لا بد أن يتضمن اليوم مسارات قصيرة للمشي لمدة 20 دقيقة أو أقل، ويمكن القيام بذلك بسهولة، عن طريق صعود الدرج بدلا من المصعد الكهربائي.

المشي لفترة قصيرة بعد تناول الوجبة، يساعد أيضا في السيطرة على نسبة السكر في الدم، ويمنع الرغبة في الشديدة في تناول مزيد من الطعام ويعزز عملية الإيض، ويُفضل أيضا السير بدلا من القيادة أو الركوب مواصلات في المسافات القصيرة التي تبلغ ميل أو أقل.

  • المشي بعد الاستيقاظ

أفضل طريقة للمشي لخفض نسبة الدهون في الجسم هي المشي في أقرب وقت بعد الاستيقاظ من النوم، لأنه يتم استنفاذ مستويات الجليكوجين (نوع من السكريات المعقدة) أثناء النوم، وبالتالي تقل السعرات الحرارية في الجسم بالفعل، لذلك تزداد قدرته على حرق الدهون، لأنه يلجأ إلى الدهون كمصدر للطاقة.

  • زيادة السرعة

زيادة سرعة المشي، يساعد في تنشيط القلب وحرق مزيد من السعرات الحرارية، وبالإضافة إلى زيادة السرعة، وجد باحثون في جامعة ولاية أوهايو أن تغيير سرعة المشي أثناء التمرينات يمكن أن يساعد في حرق ما يصل إلى 20٪ من السعرات الحرارية أكثر من الحفاظ على وتيرة ثابتة.

أثناء المشي، يمكن زيادة السرعة لمدة 30 ثانية كل 5 دقائق، مع محاولة المشي بأقصى سرعة ممكن دون جري، على أن يتبع ذلك المشي البطئ لمدة 30 ثانية قبل العودة لسرعة المشي العادية.

  • استخدام الذراعين

زيادة تحريك أو تأرجح الذراعين أثناء المشي له فوائد إضافية، لأنه يساعد على زيادة السرعة، ويعمل على الجزء العلوي من الجسم ويحرق ما يصل إلى 10% من السعرات الحرارية مقارنة مع الالتزام بالحركة الطبيعية للذراع.

لتحقيق ذلك، يُنصح بثني الذراعين إلى 90 درجة، ويجب أن يمتد الذراع خلف الجسم قدر الإمكان بشكل مريح وطبيعي، وعند تحريكهما للأمام يجب أن ترتفع اليد إلى مستوى الصدر.

  • زيادة عدة الخطوات

صعود الدرج عندما يكون ذلك ممكنا يمكن أن يزيد عدد الخطوات اليومية، وأظهرت إحدى الدراسات التي أجريت عام 2016 أن 10 آلاف خطوة يعتبر أمر مثالي، أي ما يعادل حوالي 5 أميال من المشي.

يجب على الأشخاص المهتمين بالمشي لإنقاص الوزن أن يصلوا إلى ما لا يقل عن 10 آلاف خطوة يوميا، وفي حالة عدم التمكن من الوصول إلى هذا العدد يجب تحديد هدف معقول والعمل على تحقيقه.

يمكن زيادة عدد الخطوات يوميا عن طريق تغيير بعض أنماط الحركة اليومية، مثل أخذ السلالم بدلا من المصعد، ركن السيارة بعيدا عن الباب في المتاجر أو العمل أو أي مكان أخر، استغلال استراحة العمل في المشي بدلا من الجلوس في غرفة الاستراحة.

  • تقليل السعرات الحرارية

يمكن أن يكون المشي طريقة رائعة لتحسين الصحة وتقوية العظام والعضلات دون التعرض لخطر الإصابة، لكن حتى يكون له دور في فقدان الوزن، لا بد من تناول نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية.

لذلك يُنصح بالتركيز على البروتينات والخضروات الخالية من الدهون، مع تجنب الأطعمة السكرية والوجبات الجاهزة، وتنظيم السعرات الحرارية في اليوم وتقليلها يساعد في فقدان الوزن بشكل أسرع وأكثر أمانا.

المشي نصف ساعة كم يحرق من الدهون؟

من خلال المشي السريع، يمكن حرق 100 إلى 300 سعرة حرارية في 30 دقيقة (حسب الوزن) أو 200 إلى 600 سعرة حرارية في ساعة، وبعض هذه السعرات الحرارية التي يتم حرقها يكون من الدهون المخزنة.

خلال أول 30 دقيقة من التمرين، يحرق الجسم السكريات المخزنة، وعند الاستمرار يطلق الجسم الدهون من الخلايا الدهنية الموجودة فيه ويحرقها للحصول على الطاقة، لذلك يكون من المفيد المشي لأكثر من 30 دقيقة في المرة الواحدة.

يجب الحرص على المشي معظم أيام الأسبوع لمدة لا تقل عن 30 دقيقة لحرق ما يتراوح بين 1000 إلى 3000 سعرة حرارية إجمالية خلال الأسبوع ولتحسين عملية الأيض أو التمثيل الغذائي كل يوم.

أظهرت دراسة في مجلة التغذية والكيمياء الحيوية التأثيرات الإيجابية التي يمكن أن يحدثها المشي على حرق الدهون وتقليل محيط الخصر عند الإناث البدينات، حيث وجدت أن النساء اللاتي مشين ما بين 50 إلى 70 دقيقة 3 أيام في الأسبوع بإجمالي 12 أسبوع، فقدن حوالي 1.5% من دهون الجسم و1.1 بوصة من الدهون حول منطقة الخصر.

المسافة التي يمكن مشيها في 30 دقيقة

في حالة المشي بخطى سريعة لمدة 30 دقيقة، فإن المسافة التي يمكن قطعها ستكون:

  • 1.5 إلى 2.0 ميل.
  • 2.5 إلى 3.3 كيلومترات
  • 3000 إلى 4500 خطوة

في حالة عدم التمكن من المشي لمدة 30 دقيقة في المرة الواحدة بشكل مستمر، يمكن تقسيم المدة على مرتين أو ثلاث مرات في اليوم لفترات أقصر لا تقل عن 10 دقائق بخطى سريعة. بعيدا عن مدة المشي، يجب الإحماء لمدة خمس دقائق، كما أن المشي على السلالم والمشي السريع يساعد في الحصول على أقصى استفادة من تمارين المشي القصيرة.

المصدر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا