أضرار القسط الهندي ونصائح الاستخدام الآمن

في أحيان كثيرة يُنصح باستخدام النباتات العشبية للتغلب على بعض المشاكل الصحية، ومن بينها القسط الهندي الذي تتعدد استخداماته وفوائده، ورغم ذلك يجب عدم الإفراط في تناوله بأي شكل من الأشكال، خاصة مع تعدد أضرار القسط الهندي ووجود بعض الآثار الجانبية المحتملة، والتي يمكن تجنبها عن طريق تناوله باعتدال.

ما هو القسط الهندي؟

القسط هو عُشب له أصول هندية، يتم استخدام الجذر واستخلاص الزيت منه لصنع الدواء، حيث يُستخدم زيت القسط الهندي في علاج الربو والسعال والغازات والأمراض المعوية الحادة، ويُستخدم كمنشط لعملية الهضم.

​​​​​​​

أضرار القسط الهندي

رغم أن القسط الهندي آمنا بالنسبة لمعظم الأشخاص، عند تناوله بكميات مناسبة ومعتدلة، إلا أنه يجب الحذر من أضرار القسط الهندي وآثاره الجانبية المحتملة، والتي تتمثل في:

  • يحتوي على حمض ضار يسمى (أریستولوكیك)، يمكن أن يسبب السرطان، لذلك منتجاته التي تحتوي على هذا الحمض غير آمنة، ولا يجب استخدام القسط الهندي إلا إذا أثبتت الاختبارات المعملية أنه خالي من هذا الحمض.

توصلت دراسة تايوانية، اُجريت على 151 شخص مريض بالسرطان (تحديدا سرطان في الجزء العلوي من الجهاز البولي)، إلى أن حمض الأریستولوكیك، هو السبب الرئيسي والأول للإصابة بهذا النوع من السرطان في تايوان تحديدا، والتي يوجد فيها أعلى نسبة إصابة بهذا النوع من السرطان مقارنة بأي دولة أخرى، ويرجع ذلك إلى كثرة استخدام القسط الهندي فيها.

  • الحساسية: يمكن أن يتسبب في حدوث رد فعل تحسسي لدى الأشخاص الذين لديهم حساسية ضد بعض النباتات والأعشاب الشبيهة له.
  • لا توجد معلومات موثوقة وكافية حول سلامة تناوله للمرأة الحامل أو المرضعة، لذلك من الأفضل البقاء على الجانب الآمن وتجنب استخدامه، خاصة مع احتمالية تسببه في إجهاض الجنين.

أضرار القسط الهندي على الكلى

لا تقتصر أضرار القسط الهندي على الإصابة بالسرطان فقط، بل يمتد تأثيره إلى الكلى أيضا، حيث يمكن أن يؤدي إلى تدمير وظائفها أو التأثير عليها بشكل سلبي، وربما يصل الأمر إلى الإصابة بالفشل الكلوي، وذلك بسبب احتوائه على حمض (أریستولوكیك) الضار أيضا.

من الآثار الجانبية الأخرى المحتملة للقسط الهندي، ما يلي:

  • انخفاض الجلوكوز
  • انخفاض ضغط الدم
  • حساسية الجلد ضد زيت القسط
  • تثبيط تخثر الدم

استخدامات القسط الهندي

تتعدد أضرار القسط الهندي، ورغم ذلك يمكن إضافة زيت القسط الهندي إلى الأطعمة والمشروبات كنوع من التوابل، ويُستخدم كمثبت ومعطر في مستحضرات التجميل، وتحتوي جذوره على مواد كيميائية يبدو أنها تقتل الديدان، ويعتقد بعض الباحثين أن المواد الكيميائية الموجودة في زيت القسط قد تمنع الممرات الهوائية من التضييق، وهذا التأثير يخفض ضغط الدم، تتمثل استخداماته في:

  • عدوى الدودة الخيطية (الدبوسية): تظهر بعض الأبحاث أن جذور القسط، تقلل عدد بيض الدودة في البراز، لدى الأطفال، بشكل فعال مثل العلاج باستخدام بعض الأدوية.
  • مفيد في علاج: مشاكل الجهاز الهضمي، الغازات، الربو، السعال، الإسهال، الكوليرا.
  • علاج التهاب الجلد والتهاب المفاصل الروماتويدي
  • كمضاد للأكسدة، فإنه يزيل الجذور الحرة والسموم من الجسم
  • مدر للبول، ويزيل الماء الزائد من الجسم، خاصة جذوره.
  • يعالج قرحة المعدة
  • يوفر الراحة من الألم والاحمرار وتورم المنطقة المصابة، ومفيد أيضا لعلاج الأمراض الالتهابية مثل الروماتيزم.
  • يمنع العدوى وكذلك نمو البكتيريا.
  • تدليك اللثة به، يساعد في الحفاظ على صحة الفم.
  • يقلل من الحمى المرتبطة بالأنفلونزا والبرد
  • يُستخدم لعلاج الثعلبة، وكذلك الصدفية
  • المساعدة في وقف النزيف
  • مفيد للأعصاب، ويحاب القق والاكتئاب
  • المساعدة في تخفيف آلام الأسنان والصداع.
  • التخلص من رائحة الفم الكريهة.
  • يفيد في التخلص من الإمساك، وعلاج الكثير من أمراض الجهاز التناسلي.

الجرعة المناسبة

تتطلب الجرعة الصحيحة لأي مكمل تحليل شامل للعديد من العوامل، بما في ذلك: العمر والجنس والظروف الصحية والحمض النووي ونمط الحياة.

في الوقت الحالي، لا توجد معلومات علمية كافية لتحديد نطاق مناسب من الجرعات للقسط الهندي، لكن يجب أن نضع في الاعتبار أن المنتجات الطبيعية ليست آمنة دائما وأن الجرعات يمكن أن تكون مهمة.

لذلك يجب التأكد من اتباع الإرشادات الموجودة على ملصقات المنتج، مع استشارة الصيدلي أو الطبيب أو غيره من متخصصي الرعاية الصحية قبل الاستخدام، ومن الجرعات الموصى بها:

  • بالنسبة للطفيليات المعوية، يوصى بأن يتناول الأطفال جرعة واحدة من ثلاثين أو أربعين أو خمسين ملليجرام من القسط الهندي، لكل كيلوجرام.

نصائح عند الاستخدام

لتجنب أضرار القسط الهندي وتحقيق أكبر استفادة ممكنة منه قدر الإمكان، يجب اتباع بعض النصائح عند استخدامه، هى:

  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب وأمراض الكلى، يجب أن يستهلكوه تحت إشراف طبي.
  • الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم يجب عليهم تجنب استهلاكه.
  • يُفضل استشارة متخصصين في مجال الطب البديل، قبل استخدامه، لمعرفة الجرعة المناسبة والمسموح بها في حالة الرغبة في تناوله لعلاج مشكلة صحية ما.
  • يجب التوقف عن تناوله على الفور بعد التحسن والشفاء من المشكلة الصحية المستخدم في علاجها.
  • من الأفضل شراء أعواد القسط الهندي، وتجهيزها وطحنها في المنزل، بدلا من شراءه جاهزا.

المصدر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا