كيف ينتقل فيروس كورونا؟ هكذا تتجنب طرق انتشار العدوى

خطورة فيروس كورونا تكمن في كونه معدي، الأمر الذي أدى إلى انتشاره في العديد من البلدان حول العالم بعدما بدأ في الظهور لأول مرة في الصين خلال ديسمبر 2019، وضمن سلسلة من الموضوعات نوضح كيف ينتقل فيروس كورونا في السطور القادمة، لمحاولة تجنب طرق العدوى قدر الإمكان.

كيف ينتقل فيروس كورونا؟

لا تزال المعلومات المتوفرة حول فيروس كورونا (COVID-19) قليلة، بما فيها كيفية انتشاره، لأنه فيروس جديد ظهر لأول مرة في نهاية ديسمبر 2019، إلا أنه وفقا للمعلومات التي توصلت إليها الجهات المعنية كمنظمة الصحة العالمية ومركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، يمكن توضيح كيف ينتقل فيروس كورونا فيما يلي:

  • انتقال الرزاز من شخص لآخر

يمكن أن ينتشر الفيروس من شخص مصاب إلى شخص آخر على اتصال وثيق به يوجد على بُعد مسافة قصيرة منه، من خلال الرزاز الذي يتطاير عندما يسعل الشخص المصاب أو يعطس، حيث يمكن أن تقسط قطرات من هذا الرزاز في أفواه أو أنوف أشخاص قريبين منه أو ربما يتم استنشاقها في الرئتين.

في بعض الأحيان يحمل بعض الأشخاص الفيروس لكن دون ظهر أعراض، لكن من المعتقد أن الأشخاص يكونون أكثر عدوى عندما تظهر عليهم الأعراض، إلا أنه في الوقت نفسه قد يكون انتقال العدوى ممكنًا قبل ظهور الأعراض، حيث كانت هناك تقارير عن حدوث ذلك مع هذا الفيروس الجديد، إلا أنه لا يُعتقد أن ذلك هو الطريقة الرئيسية لانتشاره.

وفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن خطر انتقال العدوى عن طريق شخص حامل للفيروس ولكن لا تظهر عليه أي أعراض على الإطلاق منخفض للغاية، ومع ذلك فإن الكثير من الأشخاص المصابين بفيروس كورونا الجديد يعانون من أعراض خفيفة فقط، خاصة في المراحل المبكرة من المرض، لذلك من الممكن انتقال العدوى عن طريق شخص مصاب بسعال خفيف ولا يشعر بالمرض.

  • ملامسة الأسطح أو الأشياء المصابة

من الممكن أن يُصاب الشخص بفيروس كورونا الجديد عن طريق لمسح سطح أو شئ به الفيروس ثم لمس فمه أو أنفه أو عينيه، لكن مسؤولي مركز السيطرة على الأمراض يعتقدون أن هذه الطريقة لانتقال العدوى أقل شيوعًا.

يمكن لبعض فيروسات كورونا أن تعيش على الأسطح لعدة أيام، لكن لا يُعرف الكثير عن قدرة فيروس كورونا الجديد على البقاء على الأسطح. لحسن الحظ، فإن الإيثانول أو بيروكسيد الهيدروجين أو المنظفات التي تعتمد على التبييض تكون فعالة في قتل فيروسات كورونا التي تعيش على الأسطح.

على عكس بعض مسببات الأمراض شديدة العدوى، لا يُعتقد أن الفيروس ينتشر عبر قطرات الرزاز التي يمكن أن تظل محمولة جوا لفترات طويلة من الزمن، فمثلاً يمكن للحصبة أن تعيش في الهواء لساعات بعد أن يسعل أو يعطس الشخص المصاب بها، لكن لا يُعتقد أن هذا هو الحال حاليًا بالنسبة لفيروس كورونا الجديد.

  • البراز

هناك أدلة محدودة على أن فيروس كورونا الجديد يمكن أن ينتشر من خلال البراز أيضا، حيث وجدت دراسة صغيرة لعينات البراز التي تم تشخيصها باستخدام فيروس كورونا (COVID-19) أن الجزيئات الفيروسية في هذا البراز تبدو قابلة للحياة تحت المجهر.

يعني ذلك أن عينات البراز قد تلوث الأيدي والغذاء والماء وغيره، وحذر مركز السيطرة على الأمراض الصيني من: (إذا لم يغسل أي شخص يديه بعد سطح ملوس بمخلفات البراز المصابة فهناك احتمال أن يُصاب بالعدوى إذا لمس عينه أو أنفه أو فمه بيديه).

هل يُصاب الإنسان بالفيروس من مصدر حيواني؟

فيروسات كورونا هى عائلة كبيرة من الفيروسات الشائعة في الحيوانات، وفي بعض الأحيان يُصاب الأشخاص بهذه الفيروسات التي قد تنتشر بعد ذلك إلى أشخاص آخرين، فمثلا ارتبط فيروس كورونا من نوع (MERS-CoV) بقطط الزباد، لكن لم يتم التأكد بعد من المصادر الحيوانية المحتملة لفيروس كورونا الجديد (COVID-19)

لا يوجد دليل حتى الآن على أن الحيوانات المنزلية أو الحيوانات الأليفة مثل القطط والكلاب مصابة بالفيروس أو أنها يمكن أن تؤدي إلى انتشار الفيروس الذي يسبب مرض كورونا (COVID-19)

إلى أن يتم الوصول إلى معلومات مؤكدة فيما يتعلق بانتقال الفيروس من مصدر حيواني، يجب أن تحمي نفسك عند زيارة أسواق الحيوانات الحية، عن طريق تجنب الاتصال المباشر مع الحيوانات والأسطح المرتبطة بهذه الحيوانات، كما يجب تجنب استهلاك المنتجات الحيوانية الخام أو غير المطهية جيدًا.

مدى سهولة انتشار فيروس كورونا

مدى سهولة انتقال الفيروس من شخص لآخر يمكن أن يختلف، بعض الفيروسات شديدة العدوى تنتشر بسهولة، مثل الحصبة، في حين أن الفيروسات الأخرى لا تنتشر بنفس السهولة، وهناك عامل آخر هو ما إذا كان الانتشار مستدامًا، أي ينتشر باستمرار دون توقف.

يبدو أن الفيروس الجديد المسبب لمرض كورونا ينتشر بسهولة وبشكل مستدام في المجتمع، في بعض المناطق الجغرافية المتأثرة.

نصائح لتجنب الإصابة بفيروس كورونا

مع تعدد الطرق التي يمكن أن ينتقل بها فيروس كورونا من شخص لآخر، يجب اتخاذ بعض الاحتياجات والإجراءات الوقائية لتقليل انتشار الفيروس والوقاية منه قدر الإمكان، ولذلك يقدم الأطباء عددا من النصائح:

  • تجنب الاتصال الوثيق بالأشخاص المرضى

  • ارتداء الأشخاص المصابين بالفيروس للكمامات، لتقليل احتمالية السعال أو العطس على أشخاص قريبين منهم.

  • تجنب لمس العينين والأنف والفم.

  • غسل اليدين المتكرر، لمدة 20 ثانية، بالماء والصابون، مع ضرورة غسلهما بعد استخدام الحمام وقبل الأكل.

  • 60 إلى 95% من المطهرات التي تعتمد على الكحول يمكن أن تقتل الفيروس.

لا يزال انتشار فيروس كورونا الجديد تحت المراقبة من قبل مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، ومنظمة الصحة العالمية والمنظمات الصحية مثل جونز هوبكنز في جميع أنحاء العالم، حيث أعلنت منظمة الصحة العالمية في 30 يناير 2020 أن تفشي فيروس كورونا (COVID-19) حالة طوارئ للصحة العامة.

المصدر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا