نصائح وضوابط كتب الكتاب

نصائح وضوابط كتب الكتاب


ضوابط كتب الكتاب وحدود التعامل بين الزوجين

يفضل الكثيرون في بعض الأحيان عقد القران قبل فترة طويلة من حفل الزفاف، لذلك يتسائل البعض عن ضوابط كتب الكتاب حتى لا يتجاوزا الحدود التي وضعها الشرع حفاظًا للدين والعرض، يوضح شبابيك بشيء من التفصيل هذه الضوابط وما يحق للعاقد في هذه الفترة وما لا يحق له.

حدود فترة كتب الكتاب

تصبح المرأة زوجة شرعية بعد عقد القران، لكن إذا لم يتم الإشهار وبقى فترة طويلة أو قصيرة على حفل الزفاف هناك ضوابط لا بد أن يلتزم بها الطرفين لأن تخطيها يجلب لهما الكثير من المفاسد، لذلك لا بد من مراعاة الأعراف الموجودة في المكان الذي تعيش فيه لأن الفتاة ما زالت في منزل أهلها ولم تنتقل إلى شقة الزوجية بعد.

رغم أن الكثير من الأمور التي لم تكن مباحة خلال فترة الخطوبة أصبحت مباحة بعد العقد (كتب الكتاب) إلا أن هناك بعض الحدود التي يجب أن يضعها الخاطب (العاقد) في اعتباره، هى:

  • مراعاة العرف الجاري في البلد الذي يسكن فيه الخاطب أو تسكن فيه خطيبته فيما يتعلق بالخروج والدخول والسفر معًا.

  • لا تزال طاعة المرأة لأبيها وليس زوجها ما دامت في بيت أهلها، فمثلًا إذا أراد الزوج الخروج معها لكن رفض والدها وجب عليها طاعة أبيها في هذه الحالة وليس زوجها.

  • لا يجب الدخول بالزوجة إلا بعد حفل الزفاف، وإذا أراد العاقد ذلك وجب عليه استئذان أبيها (وليها) أولًا.

حقوق الزوج بعد كتب الكتاب وقبل الدخول

يحق للعاقد الاستمتاع بمن عقد عليها ما عدا المعاشرة الزوجية لا تكون إلا بعد الدخول (حفل الزفاف)، لأن معاشرتها قبل الزفاف قد يترتب عليه مفاسد كثيرة كأن تُتهم المرأة إذا تركها زوجها أو توفى قبل الدخول المعلن، كما أن الإشهار عند الدخول واجب في المذهب المالكي.

رغم أن القبلات والأحضان مباحة من الناحية الشرعية بين العاقدين إلا أن عُرفًا من الأولى الابتعاد عنها حتى لا يتطرق العاقد إلى ما هو أكثر من ذلك ما يترتب عليه مفاسد كثيرة، ويمكن توضيح حقوق العاقد في عدة نقاط فيما يلي:

  • التحدث مع زوجته وقتما يشاء وفيما يريد (بما في ذلك التعبير عن مشاعر الحب والرومانسية وما إلى ذلك) وزيارتها كما يريد.

  • الجلوس مع زوجته وحدهما أو الخروج معًا.

  • يجوز لزوجته أن تجلس معه دون حجابها وبملابس البيت (لا يرى منها إلا ما يراه المحرم من الرجال غير الزوج)

هناك بعض النصائح الأخرى التي يمكن تقديمها للشاب بعد كتب الكتاب، هى:

  • الاعتدال في الزيارة إلى بيت العروس: رغم أنه مباح لك زيارة زوجتك متى تشاء إلا أنه من الأفضل أن يكون هناك اعتدالًا في الزيارة قدر الإمكان فلا تكون كل يوم مثلًا.

  • عدم التأخر ليلًا في الزيارات: احرص على ألا تظل في منزل خطيبتك إلى وقت متأخر من الليل حتى إذا كنت عاقدًا عليها، بل يجب أن تراعي الآداب والأعراف العامة.

  •  كن معتدلًا في الهدايا: لا تبالغ في تقديم الهدايا لزوجتك ولا تتجاهل كل المناسبات التي يجب أن تهاديها فيها بل يجب أن تكون معتدلًا في الأمر.

  • لا تُحرج زوجتك بأوامر تُخالف بها أهلها: فمثلًا لا تطلب منها الخروج سويًا في وقت متأخر وتأمرها بالانصياع لرغبتك وحدك بحجة أنك أصبحت زوجها لأنها لا تزال ملزمة بطاعة وليها، وربما تضعها في موقف صعب إذا رفض أبيها ذلك.

يظن الخاطب بعد العقد أنه أصبح من حقه أن يأمر خطيبته بما يريد ويرفض خروجها أو دخولها (مثلًا) كما يشاء وأنه من الواجب عليها طاعته، إلا أنه بالنظر إلى الشرع نجد أن ذلك لا يأت ضمن حقوق العاقد، لأن طاعة الفتاة (المعقود عليها) تكون لأبيها طالما ما زالت في بيت أهلها ولم ينفق عليها زوجها بعد.

رغم أن طاعة العاقد غير واجبة على الفتاة المعقود عليها إلا أنها إذا أرادت أن تمنح شريكها هذا الحق، كأن تطلب منه الإذن عند خروجها أو دخولها وما إلى ذلك، يجوز لها ذلك وإذا منعته هذا الحق فلا شيء عليها أيضًا، لكن عليها أن تضع في اعتبارها أنه إذا تعارضت رغبة زوجها مع أبيها في أمر ما وجب عليها طاعة أبيها في هذه الحالة وليس زوجها لأنها لم تزف إلى بيته بعد.

نصائح للعروس بعد كتب الكتاب

إذا أقدمت الفتاة على خطوة كتب الكتاب هناك الكثير من الأمور التي يجب أن تضعها في اعتبارها تجنبًا لأي مشاكل أو مفاسد خلال هذه الفترة، نوضح عددًا من النصائح فيما يلي:

  • يُفضل ألا تكون هناك فترة طويلة بين كتب الكتاب وحفل الزفاف قدر الإمكان، تمتد لسنة أو أكثر مثلًا، لأنه كلما طالت الفترة زادت احتمالية حدوث تجاوزات، بالإضافة إلى احتمالية نشوب خلافات قبل الزفاف ربما تؤدي إلى الانفصال (الطلاق) في النهاية، علاوة على أن تدخل الأهل يزداد أكثر في هذه الفترة لأن الفتاة لم تذهب إلى بيت زوجها بعد.

  • من الأفضل كتابة قائمة المنقولات الزوجية قبل كتب الكتاب، لأنه في أحيان كثيرة تنشب خلافات كثيرة مع الخاطب عند كتابتها لدرجة قد تؤدي إلى الانفصال، لذلك يُفضل كتابتها قبل العقد وليس بعده ضمانًا لحقوقك.

  • عدم المبالغة في مظهرك عمومًا عند مقابلة خطيبك، فمثلًا تجنبي ارتداء ملابس شفافة أو مكشوفة أمامه، وكذلك عدم المبالغة في مستحضرات التجميل والاكتفاء بوضح ميكاب خفيف إذا رغبتِ في ذلك.

  • يكون الخروج مع زوجك في الأماكن العامة، وتجنبي نهائيًا فكرة الذهاب إلى شقة الزوجية من أجل القيام ببعض التجهيزات فيها أو لأي سبب أخر حتى إذا طلب منكِ ذلك.

أسماء أبو بكر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا