رئيس التحرير: أحمد متولي

 تلفاست فترة الحمل

تلفاست فترة الحمل


تلفاست للحامل صح ولا غلط؟

لا بد أن تتوخى المرأة الحامل الحذر عند تناول أي أدوية حفاظًا على صحة الجنين قدر الإمكان، إلا أنها مثل أي شخص أخر عُرضة للإصابة ببعض المشاكل الصحية المزعجة مثل الحساسية التي تستلزم تناول أدوية لتخفيف أعراضها قدر الإمكان، لذلك يدور تساؤل تلفاست للحامل صح ولا غلط؟ في أذهان الكثير من الأمهات باعتباره أحد أشهر أدوية الحساسية، يحاول شبابيك الإجابة عن هذا التساؤل وتوضيح بعض المعلومات الأخرى فيما يلي.

هل برشام تلفاست مضر للحامل؟

تلفاست هو مضاد للهيستامين يُستخدم لتخفيف أعراض حمى القش (التهاب الأنف التحسسي الموسمي) وحساسية الجلد وأعراض الحساسية الأخرى، بشكل عام لا يجب تناوله خلال الحمل ما لم ينصح الطبيب بخلاف ذلك، لأن الطبيب المعالج هو الذي يمكنه تقييم الفوائد المحتملة لهذا الدواء مقابل المخاطر المحتملة سواء على الأم أو الطفل، كما يضع في اعتباره عدد أسابيع الحمل أيضًا.

المادة الفعالة في دواء تلفاست هى فيكسوفينادين، يمكن توضيح مدى تأثيرها على صحة الجنين أو مدى خطورتها على الحمل فيما يلي:

  • العيوب الخلقية في الجنين

يتكون جسم الطفل ومعظم أعضائه الداخلية خلال الأسابيع الـ12 الأولى من الحمل، من المعروف أن بعض الأدوية تسبب تشوهات خلقية للجنين إذا تناولتها الأم خلال هذه الفترة، لكن بالنسبة لـ فيكسوفينادين لا يوجد قلق حاليًا من أن تناوله في بداية الحمل مرتبط بعيوب خلقية لدى الطفل، إلا أن الأبحاث شملت أعدادًا قليلة نسبيًا من النساء اللاتي تناولن هذا الدواء وبالتالي من الضروري إجراء مزيد من الأبحاث للتأكد من أنه لا يسبب تشوهات للأجنة.

  • الإجهاض أو ولادة جنين ميت

أُجريت دراسات حول مدى احتمالية حدوث الإجهاض لدى عدد قليل جدًا من النساء اللاتي تناولن فيكسوفينادين أثناء الشهور الأولى من الحمل، على الرغم من عدم وجود مخاوف حاليًا من وجود مشاكل إلا أن هناك حاجة إلى إجراء مزيد من الأبحاث.

لم تُجرى حتى الآن أي دراسات حول احتمالية ولادة جنين ميت للنساء اللاتي تناولن فيكسوفينادين، إلا أن إحدى الدراسات فحصت النساء الحوامل اللاتي تناولن مضادات الهيستامين (تيرفينادين) شديدة الصلة بهذا الدواء ولم تجد أي علاقة لها بولادة جنين ميت، إلا أنه من الضروري إجراء أبحاث على النساء الحوامل اللاتي يتناولن فيكسوفينادين على وجه التحديد.

  • الولادة المبكرة أو انخفاض الوزن عند الولادة

لم يتم إجراء أي دراسات حول ما إذا كانت الولادة المبكرة (قبل 37 أسبوع من الحمل) أو انخفاض وزن الطفل عند الولادة (أقل من 2500 جم) أكثر شيوعًا لدى النساء اللاتي تناولن فيكسوفينادين أثناء الحمل.

رغم أن إحدى الدراسات التي أُجريت على النساء الحوامل اللاتي يتناولن مضادات الهيستامين (تيرفينادين) ذات الصلة بدواء تلفاست لم تجد لها أي علاقة بالولادة المبكرة أو انخفاض الوزن عند الولادة، يعتبر ذلك مطمئن إلا أنه يجب جمع معلومات حول فيكسوفينادين تحديدًا.

  • مشاكل في التعلم والسلوك لدى الطفل

ينمو دماغ الطفل طوال فترة الحمل، لذلك من الممكن أن يؤدي تناول بعض الأدوية في أي مرحلة من مراحل الحمل إلى تأثير دائم على تعلم الطفل أو سلوكه، لكن لم يتم إجراء أبحاث حتى الآن حول ما إذا كان فيكسوفينادين يسبب مشاكل طويلة الأمد للطفل إذا تناولته الأم فترة الحمل.

هل تؤثر حبوب الحساسية على الحامل

من الأفضل دائمًا تجنب تناول أي نوع من الأدوية أثناء الحمل قدر الإمكان، خاصة أن العديد من أدوية الحساسية ليست آمنة أثناء الحمل. خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، لا يُنصح بتناول مزيلات الاحتقان عن طريق الفم، لأنها قد تزيد احتمالية حدوث بعض العيوب الخلقية، لكن من الممكن استخدام سودافيد (سودوإيفيدرين) في الثلث الثاني والثالث من الحمل من قبل النساء غير المصابات بارتفاع ضغط الدم.

يجب الحذر أيضًا من تناول مضادات الهيستامين مع مزيلات الاحتقان، لعدم وجود أدلة كافية على سلامتهم، من الضروري كذلك تجنب بخاخات الأنف المضادة للهيستامين.

 

أفضل حبوب حساسية للحامل

أفضل دفاع ضد أعراض الحساسية هو تجنب مسبباتها قدر الإمكان خاصة أثناء الحمل حتى لا تضطرين إلى تناول أدوية، لكن إذا كانت الحساسية أو احتقان الأنف بسبب عدوى الجهاز التنفسي العلوي تمنعك من النوم أو الأكل أو المشاركة بشكل كامل في حياتك يمكنكِ تناول بعض الأدوية المضادة للهيستامين التي لا تستلزم وصفة طبية ويعتبرها الأطباء آمنة للاستخدام أثناء الحمل، هى:

  • لوراتادين/ loratadine (موجود في كلاريتين/ Claritin®): بعد سنوات من البحث على الحيوانات والبشر تم تصنيف كلاريتين على أنه آمن للاستخدام أثناء الحمل.
  • سيتيريزين/ cetirizine (موجود في Zyrtec® و Alleroff®)
  • مضادات الهيستامين بينادريل (Benadryl)، كلور-تريميترون (Chlor-Trimeton) آمنة أيضًا أثناء الحمل.

إذا كانت الحساسية شديدة ولم تساعد أدوية الحساسية التي لا تستلزم وصفة طبية في الشعور بالراحة فلا يزال هناك بدائل أخرى، حيث يمكن تجربة بخاخات الأنف الستيرويدية تحديدًا الآمنة للاستخدام طوال فترة الحمل ولا تزال جرعتها المعتادة الموصى بها مناسبة، مثل:

  • نازونكس (Nasonex®)
  • فلوناز (Flonase®)

هل إبرة الحساسية تؤثر على الحمل ؟

إذا بدأتِ في تلقي حقن الحساسية (لقاح الحساسية أو ما يُعرف بالعلاج المناعي) قبل الحمل وتعتقدين أنها ساعدت في علاج الأعراض فمن الآمن الاستمرار في تناولها، لكن لا يوصى بالبدء في تناولها أثناء الحمل، لأنكِ لا تعرفين ما هو رد الفعل الذي يمكن أن يحدث، لذلك من الأفضل تجنبها في هذه الحالة لمنع أي آثار جانبية محتملة يمكن أن تضر بصحتك أو صحة الجنين.

رغم أنه من الصعب التحكم في مسببات الحساسية بالخارج إلا أنه يمكنكِ تقليل تعرضك لها في منزلك إلى حد كبير عن طريق بعض الإجراءات البسيطة، حتى لا تضطرين إلى تناول أي أدوية فترة الحمل، مثل:

  • ارتداء قناع عند التعرض للغبار أو استخدام المكنسة الكهربائية.
  • إبعاد الحيوانات الأليفة عن غرفة النوم
  • حماية المرتبة والوسائد بأغطية خاصة لمنع عث غبار المنزل من الوصول إليها.
  • استخدام مزي الرطوبة لإبقاء الهواء في المنزل بمعدل رطوبة أقل من 50% لمقاومة العث والعفن.

أسماء أبو بكر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا