رئيس التحرير: أحمد متولي

 الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل

الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل


أضرار حبوب منع الحمل.. هل تسبب جلطات؟

تتعدد وسائل منع الحمل بشكل كبير إلا أن الطبيب المعالج هو الذي يحدد الوسيلة الأمثل لكل حالة، تعد الحبوب من أكثر الوسائل شيوعًا لكن يجب الحذر من أضرار حبوب منع الحمل لأنها يمكن أن تؤدي إلى ظهور آثار جانبية غير مرغوب فيها لذلك لا بد من تناولها تحت إشراف طبيب مختص.

أضرار حبوب منع الحمل على المدى البعيد

بشكل عام تعتبر حبوب منع الحمل آمنة بالنسبة لمعظم النساء إلا أنها يمكن أن تتضمن بعض الآثار الجانبية والمخاطر في بعض الحالات، حيث تتفاعل كل امرأة بشكل مختلف مع الهرمونات الموجودة فيها.

على سبيل المثال، يمكن أن تظهر لدى بعض النساء آثار جانبية، مثل:

  • الغثيان

  • ألم الثدي

  • نزيف بين الدورات الشهرية

  • انخفاض الدافع الجنسي

من المحتمل أن تتحسن هذه الآثار الجانبية بعد بضعة أشهر من استخدام حبوب منع الحمل، إذا لم تتحسن يجب مراجعة الطبيب الذي قد يقترح استخدام نوع مختلف من حبوب منع الحمل.

من أشد المخاطر لاستخدام حبوب منع الحمل، خاصة الحبوب المركبة، زيادة خطر الإصابة بجلطات الدم، الذي يمكن أن يؤدي بدوره إلى:

  • تجلط الأوردة العميقة

  • النوبة القلبية

  • السكتة الدماغية

  • الانسداد الرئوي

لكن لا داعي للقلق لأن خطر حدوث جلطة دموية ناتجة عن استخدام أي نوع من حبوب منع الحمل يكون منخفضًا بشكل عام، ووفقًا للكونجرس الأمريكي لأطباء النساء والتوليد من بين 10 آلاف امرأة ستصاب أقل من 10 بجلطة دموية بعد تناول حبوب منع الحمل المركبة لمدة عام، ولا يزال هذا الخطر أقل من خطر الإصابة بجلطة دموية أثناء الحمل وبعد الولادة مباشرة.

كما أن خطر الإصابة بجلطة دموية بسبب حبوب منع الحمل يكون أعلى لدى بعض النساء أكثر من غيرهن، هم:

  • النساء اللاتي يعانين من زيادة كبيرة في الوزن

  • النساء اللاتي يعانين من ارتفاع ضغط الدم

  • النساء اللاتي يسترحن في الفراش لفترات طويلة

أضرار حبوب منع الحمل جينيرا

تختلف الآثار الجانبية الناتجة عن حبوب منع الحمل جينيرا من حالة لأخرى، فمن الممكن ألا تظهر أي آثار على الإطلاق أو تظهر أعراض بسيطة أو خطيرة لدى بعض الحالات، تتمثل الآثار الجانبية الشائعة لها (يمكن أن تظهر لدى 1 إلى 10 من بين 100 امرأة تتناول هذه الحبوب) في:

  • الغثيان

  • آلام في المعدة

  • زيادة الوزن

  • الصداع

أما الأعراض الجانبية غير الشائعة (تظهر لدى 1 إلى 10 من بين ألف امرأة تتناول هذه الحبوب) تتمثل في:

  • القيء

  • اضطراب في المعدة

  • احتباس السوائل في الجسم

  • الصداع النصفي

  • انخفاض الرغبة الجنسية

  • تضخم الثدي

  • الطفح الجلدي أو الحكة

الأعراض الجانبية الخطيرة لحبوب جينيرا نادرة الحدوث، وهى تشمل: الجلطات الدموية، رد فعل تحسسي شديد يسبب انتفاخ اليدين أو الوجه أو الشفتين واللسان أو الحلق، فقدان الوزن، إفرازات من المهبل أو الثدي وبعض الأعراض الأخرى النادرة.

أضرار حبوب منع الحمل ياسمين

تتمثل أضرار حبوب ياسمين في الآثار الجانبية التي يمكن أن تتسبب في ظهورها في بعض الحالات، والتي تتمثل في:

  • الغثيان (خاصة عند بدء تناولها لأول مرة)

  • القيء

  • الصداع

  • الانتفاخ

  • تقلصات المعدة

  • تغيرات في الوزن أو الشهية

  • ألم أو تورم الثدي

  • النمش أو سواد بشرة الوجه

  • زيادة نمو الشعر غير المرغوب فيه

  • تساقط شعر الرأس

  • حكة أو إفرازات مهبلية

  • التغيرات في الدورة الشهرية

  • انخفاض الدافع الجنسي

أضرار حبوب منع الحمل للعزباء

يصف بعض الأطباء حبوب منع الحمل لغير المتزوجات كعلاج في بعض الحالات التي تعاني من وجود كيس على المبيض، وذلك إذا كان الكيس صغيرًا ولا يستدعي التدخل الجراحي أو المنظار، وتناول حبوب منع الحمل في هذه الحالة لن يسبب أي مشاكل ولن يقلل إطلاقًا من فرص الحمل بعد الزواج ولن يؤثر على انتظام الدورة الشهرية.

متى تبدأ أعراض حبوب منع الحمل

تظل الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل منخفضة جدًا خلال الأيام القليلة الأولى من بدء تناولها، يحدث الغثيان في البداية لكن غالبًا يختفي في غضون أيام قليلة، ويرجع ذلك إلى أن هذه الحبوب تحتوي على مستويات عالية من هرمون الاستروجين ما يؤدي إلى اضطراب في المعدة.

ضعي في اعتبارك أنك قد تتناولين حبوب منع الحمل باستمرار في الأيام القليلة الأولى من البدء فيها إلا أنه يمكن أن يحدث حمل، يرجع ذلك أن الأمر يستغرق عدة أيام لبدء مفعولها عند بدء تناولها لأول مرة، لذلك يجب التأكد من استخدام وسائل احتياطية لمنع الحمل (مثل الواقي الذكري) خلال الأيام السبعة الأولى من بدء أي نوع من أنواع وسائل منع الحمل الفموية.

من الممكن أن يحدث نزيف خفيف جدًا خلال الأسبوع الأولى إلى الثالث من بدء تناول حبوب منع الحمل، إلا أنه مع الاستمرار في تناولها لبضعة أشهر يجب أن تظهر آثار جانبية أقل ويتحسن الوضع.

من الممكن أن تشعرين أيضًا بألم الثدي في أول شهر أو شهرين من تناول هذه الحبوب، لكن يجب أن يقل مع مرور الوقت، كما يصبح حب الشباب أقل شيوعًا بعد الأشهر الثلاثة الأولى ويمكن أن يتحسن إذا كان موجودًا بالفعل.

بشكل عام، إذا حدثت آثار جانبية لتناول الحبوب عادة تكون خفيفة وتختفي في الأشهر الثلاثة إلى الأربعة الأولى من تناول حبوب منع الحمل.

أقصى مدة لاستعمال حبوب منع الحمل

إذا كنتِ تتناولين حبوب منع الحمل لبعض الوقت ولم يكن لديكِ أي آثار جانبية فمن المحتمل أنه يمكنكِ الاستمرار في استخدامها طالما كنتِ في حالة إليها وطالما يرى طبيبك أنها لا تزال خيارًا آمنًا. بالنسبة لمعظم النساء الأصحاء تعتبر حبوب منع الحمل آمنة للاستخدام على المدى الطويل، لكن هناك استثناءات لأنه ليس كل شخص لديه نفس التجربة مع حبوب منع الحمل لذلك عليكِ مراجعة الطبيب.

كطريقة طويلة الأمد لتحديد النسل تتطلب حبوب منع الحمل استخدامًا ثابتًا ويجب تناولها تمامًا كما هو موصوف، لأن استخدامها لبضعة أشهر والتوقف لمدة شهر أو شهرين ثم البدء في استخدامها مرة أخرى مثلًا يزيد من خطر حدوث حمل غير مرغوب.

إيقاف حبوب منع الحمل فجأة

لا توجد طريقة صحيحة وأخرى غير صحيحة للتوقف عن حبوب منع الحمل، حيث يمكنكِ التوقف عن تناولها في منتصف العبوة أو بعد إنهاء العبوة التي تستخدمينها دون البدء في واحدة جديدة.

من الناحية الطبية لا يوجد فرق لكن ضعي في اعتبارك أن التوقف عنها بعد الانتهاء من العبوة بالكامل سيُمكنك من معرفة موعد الدورة الشهرية أما التوقف في المنتصف سيجعل من الصعب التنبؤ بموعد الدورة الشهرية، لذلك إذا كان من المهم بالنسبة لكِ معرفة موعد دورتك فقد يكون من المنطقي إنهاء العبوة.

بعد التوقف عن تناول وسائل منع الحمل سيحتاج جسمك والدورة الشهرية إلى بعض الوقت للتكيف، مثلما حدث بالضبط عندما بدأتِ في تناول الحبوب، فمثلًا يمكن أن تلاحظين بعض البقع أو النزيف بين دوراتك الشهرية، ومن الممكن أن تكون دورتك غير منتظمة لبضعة أشهر، لكن يكون ذلك مؤقتًا وستعود إلى ما كانت عليه قبل البدء في تناول حبوب منع الحمل بسرعة كبيرة.

أسماء أبو بكر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا