كيف أحب المذاكرة؟ هكذا تحارب الملل وتستمتع بالمواد الدراسية

يرى كثير من الطلاب أن المذاكرة مهمة روتينية، وربما يشعرون بالملل ويجدون صعوبة في البدء فيها، لذلك يدور في ذهن العديد منهم تساؤل مهم، هو: كيف أحب المذاكرة؟ وبالفعل من الممكن تحسين التجربة وزيادة الاستمتاع بالمذاكرة عن طريق اتباع بعض النصائح والأمور الموضحة في هذا التقرير.

كيف أجعل المذاكرة ممتعة؟

من الممكن الإجابة عن تساؤل كيف أحب المذاكرة، عن طريق تقديم بعض النصائح الموضحة التي تساعد الطالب على الاستمتاع أكثر أثناء المذاكرة، هى:

  • اختيار بيئة مريحة

هناك العديد من الأماكن الرائعة التي يمكن المذاكرة فيها، فالمذاكرة في المنزل ليست الخيار الوحيد بل يوجد العديد من الأماكن الأخرى، كالأماكن العامة والحدائق والمكتبات والمدرسة والجامعة، أو في أي مكان آخر تشعر فيه براحة ومتعة وتركيز أكبر.

يجب أيضا الحفاظ على نظافة وترتيب مكان المذاكرة، لأن الفوضى يمكن أن تكون مشتتة ومثبطة، وهذا يحول دون الاستمتاع بالمذاكرة، مع ضرورة التأكد من عدم وجود أي مشتتات مزعجة كالتلفزيون والكمبيوتر والهاتف.

  • جعل الأشياء أكثر إثارة للاهتمام

 من الممكن تحقيق ذلك عن طريق استخدام الألوان في مواد الدراسة المختلفة، كالأقلام والورق وبطاقات الملاحظات وغيره، لأن إضافة اللون إلى المذاكرة سيجعلها أكثر متعة وتنشط الجزء الإبداعي من العقل، ما يساعد في الاحتفاظ بالمعلومات بشكل أفضل.

مشاهدة الفيديوهات التعليمية يجعل المذاكرة أكثر متعة، لأن المذاكرة من الكتب الدراسية والملاحظات المدونة يمكن أن تكون مملة وتقليدية، إلا أنه من الممكن تحسين طريقة التعلم من خلال البحث عن مقاطع فيديو تعليمية حول نفس المواضيع.

ملف خاص

إزاي تحل صح

إزاي تحل صح

رسم صور أو رسومات توضيحية للموضوعات والملاحظات، يساعد في تعلم المواد المختلفة، وقد يحول دون الشعور بالملل أثناء المذاكرة، فبدلا من قراءة الملاحظات أو إعادة كتابتها، ارسم صورة لتمثيل المعلومات بدلا من ذلك.

على سبيل المثال، إذا كنت تدرس علم الأحياء، ارسم صورا للخلايا والكائنات الحية، إذا كنت تذاكر أدب، قم بعمل أحداث كوميدية عن الأحداث الرئيسية للرواية أو القصة.

من الممتع أيضا كتابة أغنية عن ملاحظاتك لمساعدتك على تذكرها، قد يكون ذلك نشاطا ممتعا يساعدك على تذكر المعلومات بسهولة أكبر، فمثلا يمكن كتابة معادلات الرياضيات في أغنية، او غني عن الشخصيات التاريخية بالترتيب الزمني.

  • الدراسة مع أشخاص آخرين

حاول العثور على زملاء لديهم عادات دراسية مماثلة، فمثلا إذا كنت تفضل المذاكرة في مكتبة أثناء الليل، فابحث عن زميل دراسة يفعل نفس الشئ، اسأل زملائك الطلاب عن عاداتهم الدراسية، لكن تجنب المذاكرة مع الأصدقاء أو الزملاء الذين يمكن أن يتسببوا في تعطيلك عن الدراسة.

ناقش المعلومات التي تذاكرها مع زميلك لفهمها بشكل أفضل، ويمكن أن يختبر كل منكما الأخر، يمكن تحويل هذا إلى لعبة ممتعة عن طريق كتابة الأسئلة ومحاولة التسابق للإجابة عليها بأسرع ما يمكن.

من المفيد تخصيص أوقات منتظمة للاجتماع مع مجموعة من أصدقائك، في مكان يستوعب الجميع، ويُنصح بتقسيم المهام والعمل معا لحل الأسئلة الصعبة.

  • اعط نفسك فترات راحة ومكافآت

احرص على جدولة فترات راحة منتظمة أثناء وقت المذاكرة، لكل ساعة تدرسها، حدد عشر دقائق من الوقت للاسترخاء، سوف تقلل الاستراحات من مستويات التوتر وتساعدك على الاحتفاظ بما ذاكرته.

يمكن استخدام فترات الراحة للقيام بأنشطة قصيرة، مثل تناول وجبة خفيفة أو الاتصال بصديق أو القيام بنزهة قصيرة خاصة إذا شعرت بالنعاس، فقد تساعدك الحركة على إيقاظك، ويعتبر كل ذلك أفضل من تصفح الانترنت أثناء فترة الراحة.

يتسائل بعض الطلاب أيضا: كيف أحمس نفسي للمذاكرة، يمكن تحقيق ذلك عن طريق تعيين مكافآت أكبر للإنجازات الأهم، فمثلا إذا كنت تذاكر طوال عطلة نهاية الأسبوع لامتحان منتصف الفصل، وتمكنت من الإلمام بجميع المواد، كافئ نفسك بحضور حفل أو أي مكان تفضل زيارته في نهاية الأسبوع القادم، فوجود حافز مثير أثناء دراستك سيجعل العملية بأكملها أكثر متعة.

قبل البدء في المذاكرة، حدد أجزاء معينة ترغب في الانتهاء منها في وقت محدد، وكافئ نفسك في حالة الالتزام بذلك، لكن اختر مكافأة لا تستغرق وقتا طويلا للاستمتاع بها، فمثلا يمكن أن تكافئ نفسك على كل ساعتين من المذاكرة من خلال مشاهدة مسرحية لمدة نصف ساعة، أو بتناول وجبة خفيفة تحبها، يجب أن تكون صحية، مثل الفواكه أو البسكويت أو المكسرات.

كيف أركز في المذاكرة؟                          

من الممكن تحقيق التركيز في المذاكرة عن طريق اتباع بعض النصائح الموضحة فيما يلي:

  • حظر المشتتات

التشتيت الذي تسببه مواقع التواصل الاجتماعي والتطبيقات الموجودة على الهاتف المحمول كافي لفقدان التركيز في أي جلسة مذاكرة مثمرة. من الممكن أن تجلس للمذاكرة وقبل أن تتمكن حتى من البدء، يظهر إشعار أو عنوان يلفت انتباهك، ومثل هذه المشتتات تُهدر عدة دقائق في البداية ثم يصل الأمر إلى ساعات، وفي المتوسط يستغرق الأمر حوالي 23 دقيقة لإعادة التركيز مرة أخرى بعد المقاطعة.

من الممكن تجنب مثل هذه المشتتات، عن طريق تحميل تطبيق يسمى (Freedom)، لحظر المواقع والتطبيقات التي تشتت انتباهك، حيث يُمكنك من تحديد تلك التطبيقات التي ترغب في حظرها أثناء المذاكرة، مع تحديد المدة الزمنية.

  • تقسيم وقت المذاكرة إلى جلسات

أظهرت الأبحاث أن تقسيم وقت المذاكرة إلى جلسات متعددة متباعدة يحسن الاحتفاظ بها بمرور الوقت، لذلك من الأفضل الحفاظ على التركيز لمدة 30 دقيقة في المرة الواحدة بدلا من جلسة مذاكرة طويلة تستمر لعدة ساعات دون تركيز كافي.

  • استخدم تقنية بومودورو (Pomodoro)

تعتبر هذه التقنية مثالية لتقسيم جلسات المذاكرة إلى أجزاء من الوقت يمكن التحكم فيها، وذلك عن طريق خطوات بسيطة تتمثل في: حدد مهمة واحدة للعمل عليها، اضبط منبه واستمر في إنهاء المهمة المحددة حتى يرن، ثم خذ استراحة.

يمكنك تحديد المدة الزمنية التي تناسبك أكثر، لكن بشكل عام تتطلب هذه التقنية المذاكرة لمدة 25 دقيقة دون انقطاع، ثم أخذ فترة راحة لا تقل عن خمس دقائق، يساعد ذلك على منع الإرهاق ويُبقيك أكثر تركيزا وتحفيزا.

  • التمرين

أظهرت الدراسات أن التمارين الرياضية المنتظمة لا تفيد جسمك فقط، بل عقلك أيضا، وتوصلت الأبحاث إلى أن التمرينات يمكن أن تحسن تركيزك لمدة تصل إلى ساعتين أو ثلاث ساعات عن طريق زيادة تدفق الدم إلى المخ، وعلى المدى الطويل تقلل من خطر الإصابة بالزهايمر وتبطئ عملية شيخوخة الدماغ.

المصدر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا