لاتتأخر في علاج تسلخات طفلك حتى لا تحدث مضاعفات


علاج تسلخات الأطفال بوصفات بسيطة وكريمات طبية فعالة

الأطفال الرضع المصابون بالتسلخات يعانون من الإحمرار والتقرح في ثنايا الجلد ومناطق عديدة في الجسم، خاصة منطقة الحفاض، الأمر الذي يسبب إزعاجًا شديدًا للطفل ويدفعه إلى البكاء معظم الوقت، لذلك يكون من الضروري علاج تسلخات الأطفال بمجرد ملاحظة ظهور أعراضها على جلد الطفل، حتى ينعم بنوم هادئ ولتجنب حدوث أي مضاعفات أكثر حدة.

طرق علاج تسلخات الأطفال

الالتهابات التي تحدث في منطقة الحفاض تعتبر مشكلة شائعة يعاني منها جميع الأطفال تقريبًا، وأفضل علاج لها هو الحفاظ على بشرة الطفل نظيفة وجافة قدر الإمكان، لكن إذا لم يكن ذلك كافيًا لتخفيف الأعراض يمكن تجربة بعض العلاجات المتوفرة في المنزل أو زيارة الطبيب:

  • علاج تسلخات الأطفال في المنزل

تلجأ بعض الأمهات إلى علاج تسلخات الأطفال بالنشا والفازلين، ورغم أن الفازلين يمكن أن يساعد في تهدئة تهيج الجلد، إلا أن هناك بعض الوسائل البسيطة الأخرى التي يمكن الاعتماد عليها، مثل: تهوية جلد الطفل عن طريق السماح له بالجلوس دون حفاضات أو أي دهانات لفترات قصيرة من الوقت، ثلاث مرات في اليوم لمدة 10 دقائق في كل مرة.

يُنصح أيضًا بتجنب السراويل البلاستيكية محكمة الغلق وأغطية الحفاضات، بالإضافة إلى استخدام حفاضات أكبر من المعتاد حتى تزول التسلخات أو الطفح الجلدي، مع تحميم الطفل باستخدام الماء الدافئ بصابون لطيف وخال من العطور، يوميًا حتى تشفى التسلخات.

  • أفضل كريم لعلاج تسلخات الأطفال

الكريمات التي تحتوي على أكسيد الزنك هى الأفضل في علاج تسلخات الأطفال. تتوفر العديد من المراهم والكريمات لعلاج هذه التسلخات دون وصفة طبية، منها: (A+D، Balmex، Desitin، Triple paste، Lotrimin (للعدوى الفطرية))

إذا لم تساعد العلاجات المنزلية البسيطة أو الكريمات بدون وصفة طبية في علاج التسلخات لدى الطفل، يُنصح باستشارة الطبيب، الذي يصف في الغالب: كريم هيدروكورتيزون خفيف (ستيرويد)، كريم مضاد للفطريات إذا كان طفلك يعاني من عدوى فطرية، المضادات الحيوية الموضعية أو الفموية، إذا كان طفلك يعاني من عدوى بكتيرية.

بشكل عام، يجب الالتزام بالمنتجات المصنعة للأطفال الرضع، وتجنب المواد التي تحتوي على صودا الخبز أو حمض البوريك أو الكافور أو الفينول أو البنزوكائين أو ديفينهيدرامين أو الساليسيلات، لأن هذه المكونات يمكن أن تكون سامة للأطفال.

يجب أيضًا استخدام الكريمات والمراهم بالستيرويدات الموصوفة من قبل طبيب الأطفال أو طبيب الأمراض الجلدية فقط، لأن الستيرويدات القوية أو الاستخدام المتكرر يمكن أن يؤدي إلى مشاكل إضافية.

علاج تسلخات الأطفال بالأعشاب

ساعدت بعض الأعشاب والعلاجات البديلة في علاج التسلخات لدى بعض الأطفال، منها:

  • بندق الساحرة (زهرة الشتاء): هو نبات مزهر وأظهرت دراسة أُجريت على 309 طفل أن وضع مرهم مصنوع من هذا النبات ساعد في علاج التسلخات.

  • عشبة الآذريون والألوفيرا: وجدت دراسة تقارن بين الألوفيرا والآذريون في علاج تسلخات الأطفال أن كل منهما فعال لطفح الحفاضات.

  • طين البنتونيت: أظهرت دراسة أنه فعال في علاج تسلخات الحفاض في الأطفال وأنه يعمل بشكل أسرع من الأذريون. شملت الدراسة 60 طفل رضيع.

  • مواد أخرى: تمت تجربة علاجات طبيعية أخرى، بما في ذلك زهرة الربيع المسائية وخليط من العسل وزيت الزيتون وشمع العسل، لكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسة لإثبات فعاليتها في علاج تسلخات الحفاضات، خاصة أن بعض هذه المواد قد تعزز نمو البكتيريا.

حليب الثدي لعلاج التسلخات في الأطفال

يعتبر حليب الثدي من العلاجات الطبيعية المفيدة في علاج تسلخات الأطفال، حيث أظهرت إحدى الدراسات أن تطبيقه على طفح الحفاضات يعتبر علاج آمن وفعال، حيث تم معالجة الرضع الذين يعانون من التسلخات في منطقة الحفاض إما مع 1٪ من مرهم الهيدروكورتيزون أو حليب الثدي. شملت الدراسة 141 طفل رضيع، وتوصلت إلى أن العلاج بحليب الثدي فعالا مثل المرهم وحده.

قارنت دراسة أخرى حليب الثدي بكريم مصنوع من أكسيد الزنك وزيت كبد سمك القد. تم علاج الأطفال حديثي الولادة الذين يعانون من التسلخات باستخدام الكريم أو حليب الثدي. تضمنت الدراسة 63 طفل حديث الولادة، وتوصلت إلى أن العلاج بالكريم أكثر فعالية.

نصائح لوقاية طفلك من التسلخات

حتى لا تضطر الأم إلى البحث عن علاج تسلخات الأطفال سواء على الإنترنت أو لدى الطبيب، يجب اتباع بعض النصائح التي تساعد في وقاية الطفل من التسلخات في الأساس، خاصة الموجودة في منطقة الحفاض، وهى:

  • تغيير الحفاضات كثيرًا: يجب إزالة الحفاضات الرطبة أو القذرة على الفور.

  • استخدام الماء الدافئ: يجب شطف الجزء السفلي من الطفل بالماء الدافئ في كل مرة يتم تغيير الحفاض فيها، يمكن أن تساعد المناشف المبللة والكرات القطنية ومناديل الأطفال في تنظيف البشرة، ولكن لا يجب استخدام مناديل بها كحول أو عطر.

  • في حالة استخدام الصابون، يجب اختيار نوعًا خفيفا وخاليًا من العطور.

  • تجفيف الجلد بلطف بمنشفة نظيفة أو يمكن تركه حتى يجف في الهواء، فلا يُنصح بدعك منطقة الحفاض، لأن ذلك قد يزيد من تهيج الجلد.

  • لا يجب استخدام الحفاضات الضيقة، لأنها تمنع تدفق الهواء للجلد، ما يوفر بيئة رطبة ملائمة لحدوث طفح جلدي.

  • منح الطفل مزيد من الوقت بدون حفاضات، عندما يكون ذلك ممكنًا، لأن تعريض الجلد للهواء طريقة طبيعية ولطيفة للسماح له بالجفاف.

  • استخدام المرهم بانتظام، خاصة إذا كان طفلك يعاني من الطفح الجلدي في كثير من الأحيان، يُفضل وضع المرهم كطبقة عازلة في كل مرة يتم فيها تغيير الحفاضات لمنع تهيج الجلد.

  • غسل اليدين جيدًا بعد تغيير الحفاضات، للمساعدة في منع انتشار البكتيريا أو الخميرة إلى أجزاء أخرى من جسم الطفل أو لكِ أو لأطفال آخرين.

المصدر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا