بحث بعنوان الإضاءة والحياة

الكهرباء واحدة من النعم التي منحها الله لنا، ورغم أنها تعتبر من الاكتشافات الحديثة إلا أنها أصبحت جزء لا يتجزأ من الحياة المعاصرة، ونُجري بحث بعنوان الإضاءة والحياة بهدف التأكيد على أهمية الإضاءة والكهرباء في حياتنا مع محاولة تقديم عددًا من المقترحات لترشيد استهلاكها من أجل الحفاظ عليها قدر الإمكان.

تاريخ الكهرباء

كانت أحد الاستخدامات العظيمة للكهرباء هو الاتصال باستخدام شفرة مورس والتلغراف في عام 1840، حيث سمح ذلك بإرسال الرسائل لمسافات طويلة في لحظة، وبعد ذلك جاء الهاتف والراديو، وفي عام 1880 ظهرت الإضاءة المعتمدة على الكهرباء واستُخدمت في الإنارة.

غيرت هذه الاختراعات وكذلك استخدام الكهرباء العالم، واستمرت الكهرباء في تغيير العالم من خلال اختراعات جديدة مثل التلفزيون، وحتى وقت قريب الكمبيوتر الشخصي والهاتف المحمول.

أهمية الكهرباء واستخداماتها

نحن نستخدم الكهرباء باستمرار في حياتنا اليومية، فهى واحدة من أهم أنواع الطاقة التي نعتمد عليها في كل شئ تقريبًا، وتتمثل أهميتها واستخداماتها في:

  • إضاءة المنازل وتشغيل الأجهزة الموجودة فيها

الكهرباء هى التي تمكنها من تشغيل الأضواء والأجهزة المنزلية المختلفة، مثل: تكييف الهواء والتلفزيونات والأفران والمكانس الكهربائية والمراوح وغيرهم الكثير، فبدون الكهرباء سنشعر بالملل والحر ونجلس في الظلام.

  • شحن البطاريات

تستخدم البطاريات مواد كيميائية لتخزين الكهرباء التي يمكنها تشغيل الأجهزة مثل الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة وغيرهما، وهذه البطاريات تنفد من الطاقة بعد فترة وتحتاج إلى إعادة الشحن عن طريق الكهرباء.

  • المساعدة في تشغيل السيارات

تستخدم الكهرباء في السيارات أيضا، فهناك بطارية كبيرة لمساعدة المحرك على البدء ثم يقوم المحرك بتوليد الكهرباء، وتوجد سيارات أخرى حديثة تعتمد بنسبة 100% على الكهرباء باستخدام بطاريات كبيرة يتم شحنها من مقبس الحائط.

  • إجراء العمليات الجراحية

غرف العمليات في المستشفيات تعتمد على الكهرباء بشكل كبير عند إجراء العمليات الجراحية، لأن الطبيب يستخدم أجهزة تحتاج إلى وجود تيار كهربائي لتشغيلها.

  • تشغيل الآلات في المصانع

المصانع لا يمكنها العمل بدون الآلات والمعدات الموجودة فيها، والتي تعتمد في تشغيلها على وجود التيار الكهربائي، وبالتالي بدون الكهرباء تتعطل جميع المصانع، ويؤثر ذلك بشكل سلبي على عمليات التصنيع والاقتصاد بشكل عام.

أهمية الإضاءة الكهربائية

تعتمد الحياة الحديثة على الإضاءة الكهربية لإنارة المنازل والشركات والمصانع وأي مكان أخر، واختفت تقريبا الطرق البدائية التي كانت تُستخدم في الإضاءة من قبل، مثل لمبات الجاز، وأهمية الإضاءة الكهربائية لا تقتصر على الإنارة فقط، بل لها فوائد أخرى مثل:

  • المساعدة في زيادة الإنتاجية

قبل الضوء الاصطناعي كانت إنتاجيتنا محدودة بعدد ساعات النهار، إلا أن الإضاءة المعتمدة على الكهرباء منحت الناس قدرة على البقاء في العمل لفترة أطول والخروج بأفكار جديدة، ما ساعد في زيادة الانتاجية.

  • تأثير نفسي إيجابي

يمكن عمل مؤثرات مختلفة باستخدام الإضاءة داخل المنازل أو الأماكن الترفيهية، ويكون لها تأثير إيجابي على الحالة المزاجية والنفسية للأشخاص، حيث يمكن استخدام الأضواء البيضاء الرائعة أو الأضواء الملونة التي تتلألأ وتطفئ وتجعل المكان أكثر احتفالية وبهجة.

  • المساعدة في عمليات البيع

الإضاءة لها تأثير قوي في جذب العملاء والزبائن عند استخدامها بالطريقة الصحيحة في الأماكن المناسبة، حيث يمكن أن تخلق جوًا جذاب يُعزز مزاج الزوار والمشترين ويغير السلوك ويؤثر على عواطفهم، لذلك تستخدم مراكز التسوق وغيرها من الأماكن التجارية تركيبات إضاءة مصممة بطريقة معينة بهدف جذب العملاء ولفت انتباههم.

مقترحات لترشيد استهلاك الكهرباء

توفير الكهرباء يعتبر ضرورة مُلحة نظرًا لأهميتها الكبيرة في حياتنا، لذلك نقدم مقترحات لترشيد استهلاك الكهرباء فيما يلي:

  • إضفاء المصابيح عند مغادرة المكان وعدم إنارتها في الصباح.

  • عدم ترك الأجهزة، كالتلفزيون أو الهاتف المحمول أو الكمبيوتر، في المقبس الكهربائي بعد إضفائها أو في حالة عدم استخدامها.

  • استخدام اللمبات الموفرة (الليد) ومصابيح الفلوريسنت بدلًا من المصابيح الأخرى، لأنها موفرة للكهرباء.

  • استخدام مراوح التهوية بدلًا من المكيفات كلما كان ذلك ممكنًا، لأنها أقل استهلاكًا للطاقة.

  • تشغيل السخان قبل الاستعمال بفترة وجيزة بدلًا من تركه في وضع التشغيل لمدة طويلة، الأمر الذي يزيد من استهلاك الكهرباء.

  • استخدام الماء البارد عندما لا تكون هناك ضرورة مُلحة تستدعي تشغيل سخان الماء.

  • استخدام أقل مستوى من درجة الحرارة (40 درجة مئوية) عند استخدام الغسالة الكهربائية، كلما كان ذلك ممكنًا.

  • استخدام المكواة العادية بدلًا من مكواة البخار، لأنها تستهلك طاقة أقل، مع ضرورة فصل التيار الكهربائي بعد الكي مباشرة.

  •  استخدام الألوان الفاتحة في طلاء المنازل، لأنها تعكس الضوء ما يساهم في زيادة كفاءة الإنارة داخل الغرفة، وبالتالي يقلل من الحاجة إلى تشغيل المصابيح الكهربائية معظم الوقت.

  • استخدام الزجاج العازل في النوافذ، ما يساعد على دخول كمية كبيرة من الإضاءة الطبيعية داخل المنزل، وبالتالي يقلل من استخدام الطاقة الكهربائية، وما يصاحبها من ارتفاع في درجة الحرارة خلال الصيف.

  • عدم المبالغة في استخدام مؤثرات الإضاءة المستخدمة في الاحتفالات والمناسبات المختلفة، أو حتى المستخدمة في أماكن البيع ومراكز التسوق.

المصدر

أسماء أبو بكر

عن كاتب المقال: صحفية مصرية حاصلة على كلية الإعلام من جامعة القاهرة، تهتم بشؤون الطلاب

ميكس ميديا